أخبار وتقارير يوم ١٩ تشرين الثاني

أخبار وتقارير يوم ١٩ تشرين الثاني

مواطنون يشكون ارتفاع أسعار المواد الغذائية.. والتجارة: ما زلنا نراقب الأسواق

المدى:تشهد الأسواق المحلية ارتفاعا في أسعار المنتجات، لاسيما المواد الغذائية، على خلفية الأزمة الاقتصادية المتعلقة بصعود أسعار صرف الدولار أمام الدينار العراقي، بالرغم من اتخاذ الحكومة قرارات مختلفة للحد من وطأتها.

أسعار مرتفعة

محمد علي (34 عاماً) وهو كاسب يعمل بأجرٍ يومي في البناء، يقول خلال حديث لـ (المدى)، إن "ارتفاع أسعار المواد الغذائية ضيق الحياة وزاد من صعوبة توفير احتياجات المعيشة، وشراء المواد الغذائية بكل أنواعها بات صعباً".

ويضيف أن "مواد الخضر والسلع الغذائية ارتفعت في ظل ظروف قاهرة لا يتوفر بها حتى العمل بصورة مستمرة".

ويتابع: "كنت في السابق قادر على شراء كل احتياجات المنزل من المواد الخضر وغيرها لرخص اسعارها، أما الآن الأمر تغير بسبب الأوضاع الاقتصادية وارتفاع الاسعار، أصبحت أكتفي بتوفير ما هو على قدر استطاعتي وحسب ما يتناسب مع دخلي الذي اكسبه من العمل في البناء، والحياة صعبة ومتعبة، وهناك الكثير من المسؤوليات التي تترتب على عاتقي".

حملات مراقبة

وفيما يتعلق بالتلاعب بأسعار المواد الغذائية في السوق المحلية يقول الناطق باسم وزارة التجارة مثنى جبار في حديث لـ(المدى)، إن "لجان مشتركة بين الوزارات، التجارة والداخلية، والزراعة، والصحة، والأمن الوطني تعمل على فحص السوق والتأكد من أسعار المواد ونفاذها، كذلك مطابقتها للمواصفات القياسية العراقية، إذ تم وضع اليد على كميات كبيرة سواء المسربة من المخازن أو المواد غير المطابقة للمواصفة مثل اللحوم وغيرها أو المواد خارج الصلاحية وتم إحالة المتلاعبين إلى القضاء العراقي".

استيراد ودخول

ويوضح مثنى جبار، أن "ارتفاع أسعار المحاصيل الوطنية موضوع يتبع وزارة الزراعة التي تتولى مسؤولية دخول واستيراد الفواكه والخضر".

ويكمل الناطق باسم وزارة التجارة حديثه عبر (المدى)، أنه "تم إيقاف العمل بالروزنامة الزراعية واغلب المواد ميسر دخولها، حيث رفعت وزارة الزراعة قيد إجازة الاستيراد عن القطاعات الثلاثة التي تشمل المواد الغذائية والمواد الإنشائية والمواد الدوائية إستجابة لقرار الحكومة العراقية كنوع من تخفيف الروتين على التجار والمستوردين".

جدوى اقتصادية

من جانبه، يرى المتحدث السابق باسم وزارة الزراعة، حميد النايف، خلال حديث لـ (المدى)، أن "المدخلات الزراعية غالية، والخضر ليست مدعومة، والأسمدة تم إلغاءها ليضطر الفلاح لشرائها، إذاً فالمداخلات للمواد الزراعية اسعارها مرتفعة وبالتالي الفلاح بحاجة الى جدوى اقتصادية من أجل البيع".

ويتابع أن "دعم وزارة الزراعة مقتصراً على المحاصيل الستراتيجية المتمثلة بالحنطة والشعير والذرة الصفراء أما محاصيل الخضر لا يوجد لها دعم بالمطلق، بالنتيجة أن كل ذلك سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار".

مواد غذائية

ويدعو النايف، وزارة التجارة الى "السيطرة على الأسعار وضخ مواد غدائية اضافية إلى البطاقة التموينية وزيادتها لتخفيف الأعباء على المواطنين وهذا هو الحل الوحيد".

يذكر أن وزارة التجارة تسعى لزيادة عدد المنافذ التسويقيَّة للمواد الغذائيَّة ضمن منافذها الحكوميَّة والأسواق المركزية ليصل إلى 30 منفذاً مطلع العام 2024، لبيع المواد الغذائية بأسعار تنافسية ومدعومة لتحقيق استقرار الأسعار في الأسواق.

---------------

١-الشرق الاوسط…تقرير خاص …—إسرائيل تقتحم مستشفى «الشفاء»... ووفد أميركي رفيع يزور المنطقة……

في تصعيد جديد للصراع في قطاع غزة، اقتحمت القوات الإسرائيلية مستشفى «الشفاء»، قائلة إنها عملية «دقيقة ومحددة الأهداف» ضد «حماس»، بينما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية توجه وفد رفيع إلى منطقة الشرق الأوسط، لبحث الصراع الدائر منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».وقال الجيش في بيان: «عمليتنا في مستشفى (الشفاء) تأتي بناء على معلومات استخباراتية وضرورة ميدانية».وأضاف: «ندعو جميع مسلحي (حماس) الموجودين في مستشفى (الشفاء) للاستسلام».وقال المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي، عبر منصة «إكس»: «نؤكد أن عمليتنا في مستشفى (الشفاء) لا تستهدف المرضى والطواقم الطبية والمواطنين المقيمين داخل المستشفى».وأشار إلى أنه «يتوقع نقل حاضنات لمستشفى (الشفاء) بالإضافة لعتاد طبي وتركيبات حليب الرضع في مرحلة لاحقة من العملية».جاء ذلك بينما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن مساعدة الوزير لشؤون الشرق الأدنى باربرا ليف توجهت إلى منطقة الشرق الأوسط، لبحث الصراع بين إسرائيل و«حماس».وأضافت في بيان أن ليف ستبحث مع الشركاء زيادة تدفق المساعدات الإنسانية لغزة، وإجلاء الرعايا الأجانب، وضمان العودة الفورية والآمنة للمحتجزين.ويبدو أن الولايات المتحدة تكثف جهودها الدبلوماسية في المنطقة لتخفيف حدة الأزمة، فقد أعلن البيت الأبيض في بيان (الثلاثاء) أن كبير مستشاري بايدن ومنسق شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت ماكغورك، غادر الولايات المتحدة يوم الاثنين لزيارة كل من بلجيكا وإسرائيل والضفة الغربية والإمارات والسعودية والبحرين وقطر والأردن؛ حيث سيبحث مع مسؤولين بالمنطقة تطورات الصراع وجهود التوصل إلى حل.وحمَّلت حركة «حماس» إسرائيل والرئيس الأميركي جو بايدن كامل المسؤولية عن اقتحام الجيش الإسرائيلي لمجمع «الشفاء» الطبي.وأضافت في بيان أن بايدن وإدارته يتحملان المسؤولية عما «يتعرض له الطاقم الطبي وآلاف النازحين، جراء هذه الجريمة الوحشية بحق مرفق صحي محمي بحكم اتفاقية جنيف الرابعة».وقالت إن تبنِّي البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) رواية إسرائيل عن استخدام مسلحين مجمع «الشفاء» لأغراض عسكرية «بمثابة الضوء الأخضر» لإسرائيل «لارتكاب مزيد من المجازر بحق المدنيين، لإجبارهم قسراً على النزوح من الشمال إلى الجنوب» بهدف تهجيرهم، وفقاً للبيان.وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، صرحت بأن اقتحام المستشفى «جريمة جديدة بحق الإنسانية والطواقم الطبية والمرضى». ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن الوزيرة قولها في بيان صحافي، إن القوات الإسرائيلية تتحمل «المسؤولية الكاملة عن حياة الطاقم الطبي والمرضى والنازحين في المجمع».وكانت القوات الإسرائيلية قد أبلغت الطاقم الطبي بمستشفى «الشفاء» فجر الأربعاء، بنيتها اقتحام المجمع الذي تحاصر داخله الآلاف، بين طاقم طبي وجرحى ونازحين، لليوم السـادس على التوالي.جاء ذلك بعدما سرت توقعات بقرب التوصل إلى هدنة، مع ورود تقارير عديدة عن إحراز تقدم في المفاوضات غير المباشرة حول تبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة «حماس» اللتين تخوضان حرباً مستعرة منذ السابع من أكتوبر الماضي.وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، نقلاً عن مصادر مطلعة، الثلاثاء، أن صفقة تبادل وشيكة ستتم على خطوات «أولاها إطلاق سراح أطفال إسرائيليين محتجزين في غزة، مقابل أطفال فلسطينيين معتقلين في سجون إسرائيلية».وأوضحت أن المناقشات تدور بشكل أساسي حالياً حول أسماء الفلسطينيين وعدد الرهائن الإسرائيليين الذين سيتم إطلاق سراحهم، والمراحل والطريقة التي سيجري بها تنفيذ الصفقة، إلى جانب عدد أيام وقف إطلاق النار المتزامن مع تبادل الأسرى.غير أن حركة «حماس» قالت إن إسرائيل ما زالت تماطل وتعطل التوصل إلى اتفاق هدنة إنسانية، لكسب مزيد من الوقت لمواصلة الحرب على غزة، مؤكدة أن إسرائيل «غير جادة» في التوصل لمثل هذا الاتفاق.وأشارت «حماس» إلى أنها جاهزة في أي وقت «للإفراج عن النساء والأطفال والأجانب، مقابل النساء والأطفال في سجون إسرائيل»؛ لكنها شددت على أن ذلك يكون «من خلال التوصل إلى هدنة إنسانية يتم خلالها إدخال المساعدات إلى جميع مناطق القطاع».وما لبثت حركة «الجهاد» أن أكدت على أن مسارها لا يختلف عن مسار «حماس» فيما يتعلق بقضية الأسرى الإسرائيليين، إذ قال نائب الأمين العام لحركة «الجهاد» محمد الهندي، إن المماطلة واستمرار القصف والضغط الإسرائيلي لن يؤديا إلى إطلاق سراح أسير واحد لدى حركته.وشدد الهندي على أن حركة «الجهاد» تطالب «بإطلاق سراح أسيراتنا وأطفالنا مقابل الأسرى المدنيين».جاء ذلك تزامناً مع زيارة رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) رونين بار لمصر أمس، والتي قالت هيئة البث إنها جاءت في إطار المباحثات الرامية لصياغة صفقة التبادل.واعتبرت الهيئة أن هذا «يعني أن هذه ساعات مصيرية، وأن إسرائيل أقرب من أي وقت مضى إلى تحقيق هذه الخطوة».وازدادت خلال الأيام الماضية مؤشرات قرب التوصل لاتفاق حول هدنة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الفلسطينيين وإسرائيل. فقد ذكرت قناة «القاهرة الإخبارية» يوم الاثنين، أن اتصالات مصرية قطرية جارية لدفع جهود التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن المحتجزين.وقال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في وقت متأخر الثلاثاء، إن الاتحاد يدعو إلى إعلان هدن إنسانية في غزة فوراً. وأضاف عبر منصة «إكس»: «أشعر بالأسى إزاء الوضع المروع والخسائر الفادحة في الأرواح بكثير من مستشفيات غزة».كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد دعا في وقت سابق إلى إعلان وقف إطلاق نار إنساني في غزة على الفور.ودعا رئيس وزراء كندا جاستن ترودو إسرائيل إلى «ممارسة أقصى درجات ضبط النفس» لحماية أرواح المدنيين بقطاع غزة؛ لكن نظيره الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض هذه التصريحات، قائلاً إن «حماس» هي التي تتعمد استهداف المدنيين وليس إسرائيل.ونقلت هيئة الإذاعة الكندية عن ترودو قوله: «لا يمكن أن يكون ثمن العدالة استمرار معاناة المدنيين الفلسطينيين». وأضاف: «أدعو حكومة إسرائيل إلى ممارسة ضبط النفس».وتابع قائلاً: «يجب أن يتوقف العنف على وجه السرعة، حتى يتسنى حصول الفلسطينيين على الخدمات الطبية والغذاء والوقود والمياه التي يحتاجونها بشدة، بحيث يمكن الإفراج عن المحتجزين».ورد نتنياهو على ترودو عبر منصة «إكس» قائلاً: «ليست إسرائيل هي التي استهدفت المدنيين عمداً وإنما (حماس) التي قتلت المدنيين في أبشع الفظائع التي ارتكبت ضد اليهود منذ محارق النازي».وأضاف: «إسرائيل تقيم للمدنيين في غزة ممرات إنسانية ومناطق آمنة. (حماس) تمنعهم من المغادرة تحت تهديد السلاح».وقال: «(حماس) وليست إسرائيل هي التي ينبغي أن تحاسب على ارتكاب جريمة حرب مزدوجة: استهداف المدنيين والاختباء وراء المدنيين».وفي إطار الاتصالات المستمرة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، قال البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي جو بايدن بحث هاتفياً مع نتنياهو أحدث التطورات في إسرائيل وغزة، وجهود تأمين إطلاق سراح المحتجزين

رائحة الموت تفوح في غزة

واصلت إسرائيل اليوم قصف غزة، وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن قتلى وجرحى وصلوا إلى مستشفى «المعمداني» في غزة جراء غارات على منازل في الزيتون والدرج وأحياء أخرى من المدينة.وذكر تلفزيون الأقصى أن 5 أشخاص قتلوا إثر استهداف إسرائيل منزلاً في خان يونس جنوب قطاع غزة.وما زالت رائحة الموت تخيم على كل مكان تقريباً في قطاع غزة الذي يواجه واحدة من أقسى الأزمات الإنسانية.وقبل الاقتحام الإسرائيلي، جرى دفن عشرات الجثث المتحللة في مقبرة جماعية بساحة مستشفى «الشفاء» المحاصر بالدبابات الإسرائيلية منذ أيام.ووصف التلفزيون الفلسطيني المشهد المروع بقوله: «يجري الآن دفن 170 شهيداً تحللت أجسادهم في ساحة المستشفى التي تحولت لمقبرة جماعية».وفي ظل استمرار الدبابات الإسرائيلية في محاصرة المستشفيات التي تفتقر إلى الماء والكهرباء والمعدات الطبية والعقاقير في قطاع غزة، استمرت المناشدات الدولية لإسرائيل من أجل تخفيف حصارها للمنشآت الطبية، وهجومها المتواصل براً وجواً وبحراً على القطاع الذي سلب حياة أكثر من 11300 فلسطيني، وشرد أكثر من نصف سكانه، فضلاً عن نحو 30 ألف مصاب.وتقول حركة «حماس» إن إسرائيل تتعمد قتل المدنيين المتحصنين بمستشفيات القطاع؛ لكن إسرائيل لم تتوقف عن الإشارة إلى يقينها من أن أسفل كل مستشفى مركز قيادة للحركة التي باغتتها بهجوم على مدن ومستوطنات ومعسكرات في السابع من أكتوبر انتهى بمقتل 1200 إسرائيلي، قبل أن يعود المهاجمون بنحو 250 وقال وكيل وزارة الصحة في قطاع غزة، يوسف أبو الريش، إن هناك عشرات القتلى والمصابين لا يزالون تحت الأنقاض، بعد دفن بعض الجثامين الموجودة في ساحة مجمع الشفاء الطبي.وأبلغ أبو الريش «وكالة أنباء العالم العربي» بأن طواقم «الهلال الأحمر» والدفاع المدني لم تتمكن من الوصول إلى العالقين تحت الأنقاض، بسبب القصف وتدمير الطرق وانقطاع الاتصالات.وأضاف: «حاولنا بكل الطرق إخراج الجثامين عبر (الصليب الأحمر)؛ لكن الجيش الإسرائيلي لم يعطِ الموافقة. اليوم تمت المخاطرة بخروج الطواقم الطبية وعمل مقبرة جماعية، رغم أن الجيش الإسرائيلي يستهدف كل ما يتحرك في محيط المستشفى».وتحدث وكيل وزارة الصحة في غزة عن وضع المستشفيات في ظل القصف المتواصل وشح المستلزمات الطبية، قائلاً: «في ظل نفاد الوقود، توقفت المستشفيات عن تقديم الخدمات الصحية، ولو بذلت الطواقم الطبية كل جهدها فلن تكون بديلاً عن أجهزة غسيل الكلى والتنفس الاصطناعي وتنقية الدم، فهذه الخدمات تعطلت ولا يمكن تعويضها من خلال الطواقم الطبية».وقال الجيش الإسرائيلي يوم الاثنين، إن قواته قضت على 21 مسلحاً عملوا في محيط مستشفى القدس؛ لكن «الهلال الأحمر الفلسطيني» نفى ذلك، واعتبره «محاولة سافرة للتشجيع على مواصلة استهداف وحصار المستشفى».لم تَسلم كذلك مقرات للأمم المتحدة من الهجمات الإسرائيلية، في الوقت الذي شن فيه وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين هجوماً على أمينها العام غوتيريش.وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن المجمع الأممي في غزة الذي تم إخلاؤه في 13 أكتوبر، تعرض للقصف للمرة الثانية الثلاثاء خلال أقل من 48 ساعة، بينما قال كوهين للصحافيين بمقر الأمم المتحدة في جنيف، إن غوتيريش ليس مؤهلاً لقيادة المنظمة؛ لأنه لم يفعل ما يكفي لإدانة «حماس».

«المرحلة الحالية من العملية الإسرائيلية قد تنتهي خلال أسابيع»

قال مندوب إسرائيل بالأمم المتحدة جلعاد إردان لشبكة «سي إن إن» الأربعاء، إن المرحلة الحالية من الحرب ضد «حماس» في غزة قد تنتهي «في غضون أسابيع».وأضاف: «نأمل أن تنتهي (المرحلة الحالية من الحرب) في وقت أقرب».ولم يذكر إردان تفاصيل عن ملامح المرحلة التالية من العملية الإسرائيلية في غزة.وبينما تستمر المناشدات الدولية لوقف إطلاق النار، ولو مؤقتاً، لأسباب إنسانية ولإتاحة الفرصة لجهود الوساطة لتبادل المحتجزين بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، أثارت تعليقات أدلى بها وزير المالية الإسرائيلي المنتمي لليمين المتطرف بتسلئيل سموتريتش حول ترحيبه بمبادرة أطلقها أعضاء في «الكنيست» للإجلاء الطوعي لسكان غزة باتجاه دول العالم التي توافق على استقبالهم، عاصفة من الانتقادات.وقال سموتريتش في بيان: «هذا هو الحل الإنساني الصحيح لسكان قطاع غزة والمنطقة بأكملها، بعد 75 عاماً من اللجوء والفقر والمخاطر. لن تتمكن دولة إسرائيل بعد الآن من التصالح مع وجود كيان مستقل في غزة يعتمد بطبيعته على كراهية إسرائيل والتطلع إلى تدميرها».وعبَّر وزير الخارجية المصري سامح شكري عن رفض بلاده القاطع لأي محاولة لتبرير وتشجيع تهجير الفلسطينيين خارج غزة، قائلاً إنه أمر «مرفوض مصرياً ودولياً جملة وتفصيلاً».

واستهجن شكري «الحديث عن عملية النزوح وكأنها تحدث بشكل طوعي»؛ مشيراً إلى أن نزوح الفلسطينيين في غزة «هو نتاج الاستهداف العسكري المتعمد للمدنيين بالقطاع، وعمليات حصار وتجويع مقصودة تستهدف خلق الظروف التي تؤدي إلى ترك المواطنين منازلهم ومناطق إقامتهم، في جريمة حرب مكتملة الأركان».ونددت وزارة الخارجية الفلسطينية بتصريحات وزير المالية الإسرائيلي، معتبرة ذلك «استخفافاً» بالمواقف الدولية الرافضة لهذا التحرك، وجزءاً من «خطة استعمارية عنصرية».من ناحية أخرى، قال مصدر أمني مصري لـ«وكالة أنباء العالم العربي» إن إجمالي عدد الأجانب ومزدوجي الجنسية الذين غادروا قطاع غزة أمس عبر معبر رفح إلى مصر بلغ 725 شخصاً.

وأضاف المصدر أن 9 مصابين واثنين من المرضى يرافقهم 9 أشخاص غادروا غزة أيضاً إلى مصر، وتم نقلهم إلى مستشفيات في مدينة العريش.

٢-شفق نيوز:رئاسة البرلمان العراقي تلغي قرار تجرّيد الحلبوسي من حماياته: تصرف فردي……

قررت رئاسة البرلمان العراقي، الغاء قرار صدر في وقت سابق، اليوم الأربعاء، يقضي بتجرّيد محمد الحلبوسي من طاقم حماياته، ووصف القرار الملغي بأنه كان "تصرفاً فردياً".وقال نائب رئيس البرلمان شاخوان عبدالله، في بيان مقتضب ورد إلى وكالة شفق نيوز، إن رئاسة البرلمان قررت الغاء الكتاب القرار المتضمن انهاء عقود حماية رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، الذي صدر بتصرف فردي من مدير عام دائرة الشؤون الادارية فلاح مطرود.وبين عبد الله، أن رئاسة البرلمان قررت تشكيل لجنة تحقيقة بالموضوع، واتخاذ اقصى درجات العقوبة بحق هذا المدير.وفي وقت سابق، اليوم، صدر عن البرلمان أمر ديواني حمل رقم 6921، جاء فيه "لمقتضيات مصلحة العمل واستنادا الى قرار المحكمة الاتحادية العليا المرقم 9/اتحادية/2023 4 ۲۰۲۳/11/14 تقرر انهاء عقود طاقم حماية محمد ريكان الحلبوسي، رئيس مجلس النواب الدورة (النيابية الخامسة) إعتبارا من تاريخ ۲۰۲۳/11/14.ويوم أمس الثلاثاء، قررت المحكمة الاتحادية العليا التي تعدّ أعلى سلطة قضائية في العراق، إنهاء عضوية رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، بناء على دعوى "تزوير" تقدم بها النائب ليث الدليمي.وبدأت المحاكمة في شباط/ فبراير الماضي أمام المحكمة الاتحادية العليا، بعد شكوى تقدم بها النائب ليث الدليمي. واتهم الدليمي رئيس البرلمان بـ"تزوير" تريخ طلب استقالة باسمه قدم سابقاً، بهدف طرده من البرلمان.وعقب صدور قرار المحكمة، قال الحلبوسي في كلمة له خلال جلسة مجلس النواب وتابعتها وكالة شفق نيوز، إن "هناك من يسعى الى تفتيت المكونات السياسية للمجتمع".
٣-السومرية……
الكشف عن نتائج مباحثات عراقية - تركية.. 4 نقاط "جوهرية" بينها تتعلق بالدولار……

كشف مصدر حكومي، نتائج اجتماع موسع بين مسؤولين عراقيين وتركيين، بغية تنظيم التبادل التجاري بين البلدين، بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء محمد الشياع السوداني.وذكر المصدر في حديث للسومرية نيوز، انه "بغية تنظيم التبادل التجاري بين العراق وتركيا على أسس ومعايير أفضل بما يضمن احتواء الضغط على السوق الموازي وطلب الدولار النقدي لتغذية بعض أوجه التبادل التجاري بين البلدين، وجه رئيس مجلس الوزراء بأجراء مباحثات واسعة مع الجانب التركي".
واضاف، ان "اجتماع موسع جرى يوم أمس الأربعاء 15 تشرين الثاني/ 2023، ضم البنك المركزي العراقيوعدد من المستشارين لرئيس الوزراء، بينما ضم الجانب التركي وفد برئاسة السفير التركي والمصارف التركية العاملة في العراق وممثل عن القطاع الخاص التركي. …وبحسب المصدر، اسفرت المباحثات على النقاط الأتية:

1- أهمية قيام السلطات الكمركية التركية بمطابقة وثائق التحويل مع السلع الموردة الى العراق في النقاط الكمركية التركية وبما يحمي مصالح واستقرار التجارة بين البلدين.

2- ربط الصادرات التركية بوثائق التحويل المصرفية عبر المنافذ الحدودية التركية، يخدم الاقتصاد العراقي، حيث سيلجأ التجار العراقيين ويشجعهم على التحويلات المالية عبر النظام المصرفي بدلاً من استعمال أدوات السوق الموازية والدولار النقدي لتمويل تجارتهم مع تركيا.
3- البنك المركزي العراقي ابدى استعداده لتسهيل إجراءات التحويل الخارجي عن طريق تفعيل العلاقة بين فروع المصارف العراقية في تركيا وفروع المصارف التركية في العراق من حيث تغذية الحسابات بالعملة الاجنبية وتمويل التجارة الخارجية بين البلدين.
4- مناقشة موضوع تسهيل استخدام البطاقات الائتمانية في السوق المصرفية التركية بشكل ميسر للمقيمين والسواح العراقيين.

واكد المصدر ان "هذه الإجراءات تصب في تنظيم التجارة واستقرارها ما بين البلدين الصديقين بالطرق والوسائل القانونية والمصرفية المعتمدة".
٤-سكاي نيوز/الأخبار العاجلة/للاطلاع على التفاصيل راجع موقع سكاي نيوز
عاجل
الهلال الأحمر الفلسطيني: الدبابات الإسرائيلية "تحاصر" المستشفى الأهلي العربي في غزة وسط "هجوم عنيف"
l قبل 17 دقيقة
انقطاع كامل لخدمات الاتصالات في قطاع غزة
l قبل 1 ساعة
شركة الاتصالات الفلسطينية في غزة: نأسف للإعلان عن انقطاع كامل في خدمات الاتصالات الثابتة والخلوية والإنترنت في القطاع
l قبل 1 ساعة
لجنة تنسيق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة: رؤساء المنظمات الإنسانية لن يشاركوا في مقترحات أحادية لإقامة أي "مناطق آمنة" في غزة
l قبل 2 ساعة
وزيرة الصحة الفلسطينية لسكاي نيوز عربية: أيام مرعبة بمستشفى الشفاء.. وينقصه كل شيء
l قبل 2 ساعة
فرنسا تقول إنه ليس من حق إسرائيل أن تقرر من سيحكم غزة في المستقبل ويجب أن تكون غزة جزءا من الدولة الفلسطينية المستقبلية
l قبل 2 ساعة
مصر: إسرائيل ليست لديها إرادة سياسية لحل الدولتين
l قبل 3 ساعات
فرنسا: عنف المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية "سياسة إرهاب" تهدف إلى تهجير الفلسطينيين

l قبل 3 ساعات
فرنسا: يجب أن تكون غزة جزءا من الدولة الفلسطينية المستقبلية
l قبل 3 ساعات
فرنسا: ليس من حق إسرائيل أن تقرر من سيحكم غزة في المستقبل
l قبل 3 ساعات
وزير الخارجية المصري: لا توجد إرادة سياسية في إسرائيل لتطبيق حل الدولتين
l قبل 3 ساعات
وزير الخارجية المصري: ليس من الملائم أن تكون هناك أي ترتيبات تعزز الفصل بين غزة والضفة الغربية
l قبل 3 ساعات
منظمة الصحة العالمية تتحدث عن إدخال سيارات إسعاف مصرية إلى غزة
l قبل 3 ساعات
تجدد القصف الإسرائيلي المكثف على شمال قطاع غزة
l قبل 4 ساعات
رغم ثبوت عدم صحتها.. بايدن يكرر "مزاعم قطع رؤوس الأطفال"
l قبل 4 ساعات
مقتل عسكري إسرائيلي في معارك غزة.. وهذه حصيلة قتلى الجيش
l قبل 4 ساعات
إسرائيل: "الجيران" سيكون لهم دور في غزة بعد الحرب
l قبل 5 ساعات
حتى في الجنوب.. "منشورات الرحيل" الإسرائيلية تلاحق نازحي غزة
l قبل 5 ساعات
بايدن: القصف الإسرائيلي على غزة "كان عشوائيا"
l قبل 6 ساعات
مراسل فوكس نيوز: الإسرائيليون لم يظهروا لنا أي أنفاق داخل مجمع الشفاء الطبي في غزة
l قبل 7 ساعات
مراسلنا: 5 إصابات إحداها حرجة في عملية إطلاق نار على حاجز الأنفاق قرب بيت لحم
l قبل 9 ساعات
الجيش الإسرائيلي: تنفيذ ضربة جوية على منزل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في غزة
l قبل 10 ساعات
مراسلنا: تعرض القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي شرقي دير الزور لقصف برشقات صاروخية ليلة أمس
l قبل 10 ساعات
موقع أكسيوس يكشف تفاصيل جديدة حول "صفقة تبادل الأسرى" بين حماس وإسرائيل
l قبل 10 ساعات
الجيش الإسرائيلي: مقتل جنديين إسرائيليين خلال المعارك البرية داخل غزة
l قبل 12 ساعة
تلفزيون فوجي: اصطدام سيارة بالسفارة الإسرائيلية في طوكيو
l قبل 19 ساعة
مجلس الأمن يمرر مشروع قرار يدعو إلى "هدنات إنسانية" في غزة
l قبل 19 ساعة
ماذا وجدت إسرائيل بالفعل في مستشفى الشفاء؟
l قبل 20 ساعة
بيان من الأردن بشأن قصف إسرائيل للمستشفى الميداني في غزة
l قبل 21 ساعة
البيت الأبيض: لم نوافق على اقتحام مستشفى الشفاء
l قبل 21 ساعة
تابع البث المباشر لتغطية خاصة للأحداث في غزة
l قبل 21 ساعة
الجيش الأردني: إصابة 7 من عناصر المستشفى الميداني بغزة
l قبل 21 ساعة
الخارجية الأردنية تدين القصف الإسرائيلي في محيط المستشفى الميداني الأردني في غزة الذي أدى إلى إصابة 7 من كوادر المستشفى
l قبل 21 ساعة
مراسلنا: نتنياهو يقول إن تل أبيب لن تقبل "مواعظ" من الرئيس التركي بعد اتهامه إسرائيل بأنها "دولة إرهاب"
l قبل 22 ساعة
الجيش الأردني: إصابة 7 من كوادر المستشفى الميداني الأردني في غزة خلال محاولتهم إسعاف مواطنين فلسطينيين


مع تحيات مجلة الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

671 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع