حچاية التنگال ٢٦٦٨

د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ٢٦٦٨

مجلس النواب يقرر خصم مليون دينار من راتب كل عضو عن كل غياب في جلسة برلمانية بدون عذر رسمي، ولوّ هاي مو جديدة عليه ولا حصرية بس اله، لكنها تدفع الواحد وغصبن عنه يتخيلْ عضو البرلمان الي يغيب وكأنه عامل بمعمل طرشي، عماله ما ملتزمين، ولا دايرين بال لطرشيهم حتى لو تلف أو تخمّرْ، لذلك واحدهم يغيب اشوكت ما يريد، حتى لو تنگطع يوميته، لو يتخيله طالب مدرسة توه صاير مراهق يضرب الدرس على مود يشوف بنية يصادف مرورها من شارعهم بوكت الدرس، والشوفة عنده بذاك العمر تسوه كل دروس الدنيا.

البرلماني لا هو عامل ما ملتزم، ولا طالب مشاكس، ولا جندي مخالف، هو چبير، لأنه مشرعْ، وجاي متبرع دا يخدم الناس الي انتخبوه، يشرّعلهم القوانين الي تمشي أمورهم، ويراقب السلطات الحكومية الي هي بالأصل تدير شؤونهم، ومن يوصل بيه الحد يغيب بكيفه ويتعاقب بقطع راتب، ولازم يبصم، ويسجل حضور، معناتها صار إزغيّرْ ما يصلح يمثل الشعب، ومعناتها الي انتخبه أزغر منه.

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

968 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع