الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الزعيم في آخر ساعاته: كل هذه الهوسة من اجل القانون رقم 80!

الزعيم في آخر ساعاته: كل هذه الهوسة من اجل القانون رقم 80!

  


العالم:ذكر المقدم حافظ علوان مرافق عبد الكريم قاسم(قبل وفاته) في مذكراته ما حدث في صبيحة 8 شباط 1963 قائلا :

"جئت الى بيت قاسم في العلوية مبكرا جدا لاستبدال المرافق الخفر المقدم قاسم الجنابي الذي بات ليلته هناك، وعندما وصلت الى البيت وجدت معه قاسم الجنابي وطه الشيخ احمد ووصفي طاهر. وعلمت هناك بخبر الثورة، وهنا اقترح طه الشيخ احمد على عبد الكريم ضرورة التوجه الى وزارة الدفاع بدل التوجه الى معسكر الرشيد حيث انه (اي عبد الكريم) كان قد اتصل بمعسكر الرشيد وامر مقدم اللواء التاسع عشر (الرائد الركن عزيز جعفر الصندوق) بتهيئة سرية في باب المعسكر قائلا له "انا جاي... انا جاي" أي "سآتي اليكم".

  

من اليمين اللواء الركن علي غالب عزيز معاون رئيس اركان الجيش ثم العقيد عبد الكريم الجدة امر الانضباط العسكري والمقدم قاسم الجنابي ...

وهكذا ذهبنا الى وزارة الدفاع من طريق شارع الجمهورية ولم نلحظ ان هناك شيئا كبيرا، ودخلنا الوزارة ليبدأ بعد ذلك القصف على وزارة الدفاع، وفي الوزارة كان قد التحق بنا عبد الكريم الجدة واتصل عبد الكريم قاسم تلفونيا باللواء التاسع عشر في معسكر الرشيد مرة اخرى، فرد عليه حينئذ المقدم الركن طه الشكرجي، فطلب منه تهيئة اللواء للزحف على بغداد والسيطرة عليها، فقال له الشكرجي "انجب" أي اخرس...

فألقى عبد الكريم قاسم سماعة التلفون قائلا: اصبر اني جايك، وركب سيارته وقد تبعناه انا وقاسم الجنابي، وكانت الطائرات تقصف الوزارة فلم يستطع ان يخرج.

  

اللواء الركن عبد الكريم قاسم وهو يترجل مشيا على الاقدام داخل بناية وزارة الدفاع متجها الى البوابة الثانية ،،، ويرى في الصورة من اقصى اليسار العقيد عبد الكريم الجدة وبجانبه اللواء الركن احمد صالح العبدي والعقيد وصفي طاهر

وهنا ارسلني عبد الكريم قاسم لأبلغ آمر فوج الدفاع تنفيذ مهمة فك الحصار عن وزارة الدفاع وقتال المحاصرين، ولكن الامر لم ينفذ.

وعندما عدت لعبد الكريم قاسم طلب مني ان اجلب له ملف قانون شركة النفط الوطنية، وبعد ان استلمه مني ووقعه قال "كل هذه الهوسة من اجل القانون رقم 80". ثم طلب مني ان اعود الى آمر فوج الدفاع لتبليغه بالحضور امامه، وبالفعل ذهــبت ولكني لم أتمكن من الرجوع الى عبد الكريم لشدة القصف ولاقتحام المهاجمين الوزارة التي غادرها عبد الكريم الى قاعة الشعب.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

530 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك