​ الفنان الشاب الفلسطيني الشهيد محمد سامي قريقع

كتبت ودع الياسين

 ​ الفنان الشاب الفلسطيني الشهيد محمد سامي قريقع

مواليد عام 1999 فنان استثنائي مبادر متطوع مبدع رسام بمجلة ترانزيت الرقمية الفلسطينية تهتم بفن الكوميكس ،(فن الكوميكس ) و سيلة للتعبير عن قصة متتالية تعبر عن الحدث مصاحبة بأدوات متعددة بالونات الكلام ، محاكاة صوتية ، اخراج ، تصوير ، رسم رقمي …

و للفنان الشهيد الشاب مشروع ربط الفن بالتكنلوجيا و ربط الفن الفلسطيني ب QR code لحفظة من سرقة الاحتلال .

تأسست المجلة بدعم من مؤسسة عبد المحسن القطان ضمن منحة "حِراكات" ٢٠٢٢ و الكثير من الابداعات و التميز .

 استشهد بتاريخ ١٧ / اكتوبر / ٢٠٢٣ ، بالمجزرة التي ارتكبها العدو الصهيوني في المستشفى الاهلي العربي ( المعمداني ) و مجموعة من الاطفال و العوائل اتخذوا من المشفى ملجأ امن .

قبل يوم من استشهاده

كتب و نشر قائلا :

("حاولت أن أخفف عنهم هذا الخوف و الذعر بطلب المساعدة من طاقم المتطوعين المدنيين داخل المشفى بأن نغير لهم الحال إلى حالة من اللعب و الضحك و الصُراخ بصوت عالي و التفريغ، و هي محاولة إسعاف نفسي و الأطفال و الأهالي من خلال تهيئة مكان مخصص آمن للترفيه و اللعب .

ما فعلته اليوم محاولة بإمكانيات بسيطة استطعت من خلالها التفريغ عن جميع الموجودين داخل المشفى و نقلهم الى حالة ربما افضل بكثير مما كانوا عليه ..

لن أنسى شكل و صوت ضحكاتهم في هذه اللحظة،

كُلنا نحاول لنصبح كُلنا بخير..")

موثق ذلك بفيديو على صفحة الاستگرام ، شعور جميل يبث الامل و البهجة .

لكن هستريا عنف اجرام الاحتلال الصهيوني الدموي قد سبق .

و نحن افراد و جماعات خارج محور الحدث لكن ملزمين ،

الآن نتفاعل مع وضع صعب وفق معايير قوى كبرى الامبريالية الصهيونية بواقع عنيف جدا و صادم و نكتشف و يكتشف الجيل الجديد اننا شعوب ليس احرار

و يحكم العالم قوى المشار إليها و الجميع خاضع مستسلم

و بهذا لابد اعادة كتابة التاريخ بصورة صحيحة ليس حذف جزء ما ،لا للتظليل و نشر الاكاذيب و التزييف نسجل كما حدث و لا نحكم على من سبقونا بفعلهم لكن للتوضيح تكون لنا دروس و عبر .

علينا ان نعلم حالنا هذا ليس جديد بعدما ايقن العالم بعجز تام بمبادرة إصدار قرار انساني يدعم قطاع غزة .

بالطبع ليس و ليد اللحظه

و علينا ان ننتبه ان الكيان الصهيوني ضعيف يستمد القوة من الولايات المتحدة الامريكية و من اضعاف و اخضاع الدول المجاورة و ان المنطقة الجغرافية لقطاع غزة مساحة ٣٦٥ كيلو متر و بتدبر عميق للمعنى الحقيقي من خلال الامور المسلم بها اننا شعوب ضعيفة الوهم الاكبر

و اثبتت المقاومة للعالم في قطاع غزة عكس ذلك انها قوية قادرة

و سيناريو السلام و الارهاب و الانسانية اكبر اكذوبة صدرها الغرب لجميع العالم و الى اللحظة ترتكب المجازر على ناظر و مسمع الجميع لا يحرك ساكنا .

سيكتب التاريخ بدماء الابرياء و قوة الابطال و ثبات المقاومة و دموع الثكالى و صراخ النساء الاطفال و دعوات العجائز و الشيوخ و بصمة عار تلاحق الجبناء .

المكان الوحيد الذي يحق لك ان تجاهد القدس ارض الرباط

و كل من ينكر حق الشعب الفلسطيني الوجود على ارضه و الدفاع عنها صهيونيا .

(( إن الحكاية أكبر بكثير من تغيير الجغرافيا في فلسطين، فهي تهدف إلى تشريد كل العرب و اقتلاعهم و اقتلاع دينهم من المنطقة و من الأرض و التاريخ. ))

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

891 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع