العانة عملة عراقية

                                                          

                               ياسين الحديدي

          

العانة عملة عراقية

عملة عراقية تسمي العانة اربعة فلوس في الثلاثنيات وصارت قيمتها خمس فلس عام 1959 في زمن المرحوم عبد الكريم قاسم وظهر شعار عاش الزعيم الي زيد العانه فلس مع عملة الريال الهندية تم التعامل بالعملة الوطنية العراقية كمايقول المحامي طارق حرب في احدي محاضراته في المتنبي وهو الدينار البغدادي الذهبي والذي كان يوم 1/4/1932 ففي هذا اليوم طرحت الى الاسواق هذه العملة بدلا من العملة الهندية بعد صدور قانون العملة العراقية رقم (44) سنة 1931 ونظام هذه العملة رقم (12) لسنة 1932 والارادة الملكية (المرسوم) رقم (59) لسنة 1932 والذي حدد اشكال الاوراق النقدية وبعد ذلك قضى القانون رقم (40) لسنة 1933 بمنع التعامل بالعملة الهندية (الروبية) ذلك ان العملات العثمانية كانت سائدة كعملة رسمية قبل الاحتلال الانكليزي للعراق وبعد الاحتلال اصدر الحاكم الانكليزي للعراق يوم 15/5/1920 امرا بانهاء التعامل بالعملة العثمانية وكانت الليرة العثمانية هي عملة العراقيين وقيمة هذه الليرة بدات تتناقص في نهايات الدولة العثمانية اذ كانت الليرة المجيدية نسبة الى السلطان عبد المجيد في القرن التاسع عشر اعلى العملات قيمة ثم تاتي بعدها الليرة الحميدية نسبة الى السلطان عبد الحميد واقل الليرات قيمة هي الليرة الرشادية نسبة الى السلطان محمد رشاد وهو اخر سلاطين الدولة العثمانية وكانت هنالك انواع كثيرة من العملة العثمانية في بغداد ( نصف ليرة وربع ليرة ومجيدي وجهادي واشرفي وقران وقرش ومتليك وترك وبارة وبقجة) اذ كان يقال للمفلس من اهل بغداد (لا بارة ولا متليك) اي انه لا يملك حتى العملة البخسة الثمن وبعد الاحتلال الانكليزي بدأ العمل بالروبية الهندية التي تساوي سبعين فلسا وقيمتها بحدود ربع دولار والعانة الهندية واجزائها ومضاعفاتها التي كانت تحمل صورة الملك البريطاني جورج الخامس وفي سنة 1932 بدأ التعامل بالدينار الذهبي العراقي والذي يتكون من الف فلس ويساوي ما يزيد على ثلاثة دولارات وما يزيد على ثلاثة غرامات ذهب وكان هذا الدينار قابلا للتعامل في جميع العالم لانه مكتوب عليه بان البنك العراقي ملزم بدفع قيمته ذهبا ومن مضاعفات الدينار الخمسة دنانير او ما يسمى شعبيا (نوط ابو الخمسة) واجزاء العملة كالنصف دينار والربع دينار والمائتي فلس والذي كان يسمى بالريال والمائة فلس والخمسين فلسا او ما يسمى ابو الخمسين او يسمى الدرهم والعشرين فلسا والذي يسمى شعبيا بالقران والاربعة فلوس والتي تسمى العانة والفلسان اي ضعف الفلس الذي كان يسمى شعبيا ابو الفلسين والذي سار عليه المثل البغدادي (في جيبي ابو الفلسين مطرب واغني لو كان ابو الخمسين لاحد حملني) وفي 17/9/1950 صدر الدينار العراقي باسم المصرف المركزي العراقي وفي 4/2/1950 تحول اسم المصرف الى اسم البنك المركزي العراقي وظهرت العملات باسم هذا البنك وقد تم تحديد هذه العملات الملكية وفئاتها وطولها وكان الدينار يحمل صور ملوك العراق فيصل الاول وغازي الاول وفيصل الثاني واستمر العمل بالعملة الملكية والدينار الذهبي حتى سنة 1959 بعد انقلاب تموز 1958 واعلان الجمهورية حيث صدر القانون رقم (181) لسنة 1959 قانون عملة الجمهورية العراقية وانتهى تقييم الدينار بالذهب حيث انسحب العراق من غطاء العملة الانكليزية وظهرت عملة الخمسة فلوس بدلا من عملة الاربعة فلوس او ما يسمى بالعانة لذلك تندر بعض اهل بغداد وقالوا عاش الزعيم الذي ازاد في العانة فلس لان العملة كانت اربع فلوس واصبحت عملة العانة خمسة فلوس وذهب شرط الدفع بالذهب وبعد انقلاب 1968 تم وضع صورة صدام حسين في العملة وفي 15/1/2004 اصدر الحاكم الامريكي (برايمر) امرا بالتوقف عن العمل بالدينار السابق والذي كان يسمى الدينار الصدامي وصدرت عملة جديدة بلا صور لشخصيات وقبل عقدين من تاريخ قولنا اختفت العملات المعدنية التي كانت تمثل اجزاء الدينار وبعد ذلك اختفى الدينار والمائة دينار والان عملة المائتان وخمسون دينارا هي اقل عملة عراقية .

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

335 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع