كافي ترى مصختها!!

                                        

                        هناء احمد الداغستاني

عشنا عقودا ونحن اخوة يجمعنا الكلام الطيب والجيرة الحسنة والعلاقات الاجتماعية الرائعة المبنية على الاحترام والوقوف مع بعض في السراء والضراء سواء في الدربونة او المدرسة او الجامعة او الوظيفة

وكانت هناك خطوط حمراء لكل شيء لانسمح لانفسنا بتجاوزها فماالذي جرى واصبح الكثير من الناس يتصرفون بما يحلو لهم ولا يأبهون بمشاعر الناس او احتياجاتهم بل انهم يتصرفون وكأن الدنيا ملك لهم ويصرخون بعلو صوتهم ..انا ومن بعدي الطوفان..ليصبح اسقاط الاخرين باي شكل من الاشكال هو همهم الوحيد ونسوا ان.. لسانك لا تذكر به عورة امرئ..فكلك عورات و للناس ألسن ..وعينك إن أبدت إليك معايباً .. فصنها و قل يا عين للناس أعين..لكنهم مع الاسف الشديد لايتعظون ويستمرون بغيهم ..ومايخلص احد من لسانهم..كما يقول المثل ونراهم يتسلون بغيبة الناس او بتصفيط الكذب البذيء ونشره بين الناس من دون وازع او ضمير واكيد لغرض ما في نفس يعقوب ليتخذوه طريقا للوصول الى تحقيق مآربهم الدنيئة وهم ليسوا بغافلين عما يقومون به من جريمة بحق الناس الابرياء والمجتمع لما يترتب عليها من تبعات وخيمة لايحمد عقباها فهناك من يقوم بتشويه سمعة الاخر فقط لكي يأخذ مكانه في عمل ما فما بالك اذا كان الاخر,,امرأة,, والذي يريد اخذ مكانها ضعيف النفس ومريض نفسيا ويستمتع بالغيبة والنميمة ولايتورع عن طعنها وتشويه سمعتها لانه يريد مكانها وهو يعرف انه لايستحقه لانه لايمتلك خبرتها او شهادتها او اخلاقها الرائعة رافعا بذلك شعار الغاية تبرر الوسيلة من اجل ايذائها والاستحواذ على مكانها وللاسف قد يجد اذانا صاغية ليعيث في الارض فسادا ورشوة وامثال هذا لايعرفون الله ولايخافونه ولكن..بسم الله الرحمن الرحيم..ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين..صدق الله العظيم..ولكن كم هو جميل ورائع ان نرى من يتصدى لهذا المريض ويواحهه بكل قوة ليمنعه من نشر مرض الطاعون المتجذر في داخله ويكف اذاه عن الناس ويقول له ..كافي ترى مصختها ولعبت نفسنا..كافي واعرف العيب اذا كنت لاتعرفه واحرص على المرأة كما تحرص على امك واختك وزوجتك وابنتك  وعيب عليك ان تستخدم الوسائل الرخيصة طريقا للوصول الى ماتريد.عيب فهل عرفت ما هو العيب ام تريد ان اقول لك من انت وما هي اخطاؤك والعيوب التي تغطيك من رأسك حتى قدميك واخجل من نفسك واتق الله ولاتتبجح وتحاول ان تتهم الاخرين بما ليس فيهم لان الحقيقة واضحة كالشمس مهما حاولت التدليس عليها ولاتضرب الناس بحجر وبيتك من زجاج.

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

597 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع