عام سئ

                                        

                         د.منير الحبوبي

   

عام سئ

كنت أظن ان الخلافات الطائفيه هي فقط موجوده عندنا بالأسلام ولكن اتضح لي انها موجوده بجميع الأديان وحتى المسيحيه والبوذيه والهندوسيه ولكني لا اعرف ذلك بخصوص الديانه اليهوديه ولكن الحمد لله فقط نحن المسلمون نتحارب ونتنازع بيننا بسبب خلافات معينه بينما بقية طوائف الأديان الأخرى عائشين بسلام فعلى سبيل المثال تاريخ ميلاد المسيح يختلف به فالبعض يقول 7 تشرين الأول وآخرين 15 تشرين الأول وآخرين وهم الأغلبيه في الديانه المسيحيه وهو يوم 25 كانون الأول ومع ذلك هذا لا يخرب العلاقات بينهم

طبعا المسيحيون عامة يحتفلون بميلاد المسيح ميلاد النور ليلة الخامس والعشرين اي مساء يوم 24 كانون الأول حيث تجتمع العوائل ويحتفلون بأعياد ميلاد المسيح عليه السلام فترى الأبناء حتى ان كانوا يسكنون بعيدا عن سكن والديهم فهم يأتون خصيصا لزيارة الوالدين ويحتفلون بالمناسبه وتستمر لنهاية العام

طبعا الأحتفاليه ووجبة العشاء للسهره تتضمن اكل مواد دسمه خصوصا كلحم كبد البط ولحم علي شيش ولهذا لتجنب الزياده بالوزن وخاصة من قبل السيدات تراهن يعملن الرجيم بعدة ايام قبل يوم عيد الميلاد والبارحه ابو علي قرر الأستراحه والمشي بالبارك حيث الجو كان جيدا جدا والشمس مشرقه على غير عادتها ودرجة الحراره تجاوزت ال 12 درجه مئويه وأيضا على غير عادتها فنحن في عز الشتاء وكنت اتجول بالبارك اي منتزه كبير جدا مع صديق لي فوجدت جارتنا السيده اليزابيت تمشي مسرعه بالبارك لوحدها فسلمنا عليها واخبرتها ما الذي يجري ولماذا انت بالبارك وكل السيدات يحضرن اللازم لحفلة العشاء فقالت لي ان هذا العام 2019 هو عام سيء لها فأن بنتها في مرحلة انفصال مع صاحبها وكذلك هذه السنه ابنها تطلق من زوجته فأخذنا من خاطرها وتمنينا لها وللعام الجديد 2020 عام أحسن وأفضل من العام 2019 وهكذا توادعنا

هنا احببت ان اذكر بخصوص ميلاد السيد المسيح عليه السلام بأنه وحسب التواريخ المسيحيه وحسب انجيل يوحنا فالمسيح ولد يوم يكون الليل اطول ليل بالسنه والنهار اقصر نهار وهكذا فميلاد المسيح هو بداية لولاده جديده للنور اي ان النهار يبدأ يطول ابتداءا من يوم 25 كانون الأول اي 25 ديسمبر علما انه حسب تفسير بعض المتخصصين بالدين الأسلامي فأن المسيح ولد بشهر اكتوبر وليس يوم 25 كانون الأول معتمدين على الآية القرآنية "وهزى إليك بجذع النخلة"، وبالتالى يكون ميلاده فى موسم التمر او البلح وهو يحل فى شهر أكتوبر


وفي تفسير آخر فأن السيدة مريم العذراء عليها السلام برواية القرآن الكريم عندما جائها المخاض, أوت الى جذع نخلة فولدت المسيح عليه السلام , وتغذت بعد الولادة على الرطب المتساقط عليها من النخلة , وهذا يرجح ان ولادة المسيح كانت فى أواخر الصيف عندما يكون البلح رطبا , وليست فى الشتاء حيث لا يوجد بلح ولا رطب , وان كان ليس من المستبعد ان يكون وجود الرطب فى غير أوانه معجزة خص بها الله عز وجل السيدة مريم العذراء , حيث ذكر فى القرآن أيضا انه كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا , وكان يجد عندها الثمر فى غير أوان ظهوره , اى فاكهة الصيف فى الشتاء والعكس صحيح , والله اعلم !!


وبالمناسبه للمعلومات الشمس في باريس تشرق لهذا اليوم اي 24 كانون الأول او ديسمبر بالساعه 8,43 وتغرب بالساعه 16,58 فهي احسن توقيت للذين يفضلون الصوم حيث النهار يكون قصير جدا وهو بمعدل 8 ساعات باليوم والليل بمعدل 16 ساعه واختم بالدعاء من الباري عز وجل ان يكون هذا العام الجديد عام سلام على كل البشر وخاصة على ابناء شعبنا العراقي الحبيب وابلغ تهنئتي بهذه المناسبه لكل معارفي من المسيحيين العراقيين بالداخل والخارج.

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

710 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك