العراف المعجزه

                                              

                          عبدالكريم الحسيني

        

           


                          نوستر اداموس

كانت البشريه ومنذ نشؤها تحاول استطلاع المستقبل ويعتبرهذا من الامور التي ظلت تشكل مطلبا منشودا ومهما للكثير من الناس وفي المقابل وكرد فعل لهذه الطلبات ظهر العديد من المتنبئين والمشعوذين والدجالين وايضا كان لهؤلاء مريدين وجماهير ومصدقين بهم ومؤمنون بصحة تنبؤهم

وقد ظهرت اسماء عديده خلال التاريخ ولكن ليست جميعها تستحق التوقف عندها ودراستها والتمعن فيها وخاصة وان العلم قد تطور تطورا كبيرا ودخل علم الباراسايكولجي والاستشعار عن بعد بالحدث ,, ومن الامور التي كنا ولانزال نراها كثيرا وهي اعداد من ضاربي الودع والمنجمين والفتاح فال وعداد النجم وابو الخيره والتخت رمل وقراءة الفنجان والكف وقد تطورت الى اعمال منظمه من خلال الفضائيات والاشكال تغيرت واصبح الشغل على الثقيل وافتتحت مكاتب واعلانات ومنهم من يعالج بالهاتف النقال وآخر بقطعة حلوى او بحجر يدعي انه قادر على فعل المعجزات وايضا هناك ماهو علمي مثل التنويم المغناطيسي والعلم الذي اشرنا اليه اعلاه ..

يتعارض الدين كليا مع هذه الافعال جميعا ولكن لم يقدم رجال الدين تفسير مقنع لبعض الظواهر التي تحدث بين الحين والاخر من بعض القله من هؤلاء وهناك روايه تقول : ( ان احد المنجمين في عهد الرسول (ص) مر بالرسول والصحابه وهم جلوس في يوم قائض شديد الحراره وقال لهم ان السماء ستمطر غدا وستغرق الكعبه وستقومون بافراغها بالدلاء ) وسأل الرسول (ص ) من هذا ؟ قالوا فلان المنجم وفي اليوم التالي امطرت السماء وغرقت الكعبه وافرغها الرسول (ص) والصحابه الكرام وسالوا الرسول (ص) قالوا لقد صدق المنجم فقال صلى الله عليه وسلم ( كذب المنجمون ولو صدقوا ) وهذا دليل على هذه المهنه يرفضها الاسلام بالرغم من ان البعض اتخذ اسلوبا آخر وهو العلاج بالقرآن والتعاويذ وما الى اخره وبالرغم من صحتها لكنها لاتنطبق على الجميع الا قلة قليله من اولياء الله الصالحين وليس هؤلاء الذين نراهم الان من على شاشات الفضائيات التي استهوتها العمليه للكسب المادي .

من هؤلاء الذين اشتهروا بتنبؤاتهم وصدق اكثر ما تنبؤا به هو الفرنسي (ميشيل نوستر داموس ) وسنعرج على نبذه مختصره من حياته وبعض من تنبؤاته .

سيرة حياته

هو ميشيل نوستر ادام المشهور بنوستر داموس ومولده في عام 1503 م وحتى عام 1569م ودرس الطب واصبح طبيبا وبدأ يعالج الناس بواسطة لمس اليد وبعض الكلمات وكانت لديه توجهات بمطالعة كتب السحر والتنجيم وخاصة الكتب المصريه وقد اكتشف هذه الخاصية عن طريق الصدفه ولاحظ انه يتنبأ بامور دقيقه وتحدث كما تنبأ بها تماما ولكن هناك موقف اثر في حياته كثيرا وهو وفاة زوجته وابنه وابنته بالطاعون ولم يتمكن من علاجهم مما جعله صغيرا في عيون الناس وحتى اقربائه .

اعتقد الكثير ان نوستر داموس يهودي وهو في الحقيقه مسيحي كاثوليكي وفرنسي دخل الماسونيه ولكن يقال انه تركها بعد مدة وجيزه ولكنه بعد حادثة وفاة زوجته واولاده تمكن من استعادة قدرته واستدعته الملوك والامراء والاغنياء وقد كون مجموعه ضخمة جدا من النبؤات شملت اكثر من 450 سنه قادمه من حياته وطالت الكثير من الحوادث المهمه وكانت النبؤات لغاية عام 2000 م تقريبا.

النبوءه الاولى

في رساله الى الملك هنري الثاني ملك فرنسا اشار داموس فيها ان سنة 1792 م ستكون مهمه وحاسمه وخطره وانها بداية لعهد جديد وبداية نهاية عصر الكنيسه وبداية عهد جديد وهي من النبؤات التي حدد فيها تاريخ محدد وقد حصل فعلا في الثورة الفرنسيه عام 1792 م .

النبؤه الثانيه

وهي رسالته الى ولده سيزر (قيصر ) حيث يقول ان عصرا ذهبيا سوف يسود بعد حالة الاضطرابات ونص الرساله يقول ( بحسب العلامات السماويه فان العصر الذهبي سوف يعود بعد فترة الاضطرابات التي ستقلب كل شيء والتي ستأتي من لحظة كتابتي هذه بعد 177 سنه وثلاثة اشهر واحد عشر يوما ) وهي تصادف عام 1732م وهي السنه التي ظهر بها (جان جاك روسو) في باريس وهو صاحب النظريه المشهوره (العقد الاجتماعي ) وهو ملهم الثوره الفرنسيه .

النبؤه الثالثه

يحكى عنه انه صادف في يوم من الايام احد الرهبان الصغار في الطريق وتوقف وسجد له وقال له ياصاحب القداسه .. وقد اصبح لاحقا بعد عشرات السنوات البابا ( سكتوس الخامس ) .

النبؤه الرابعه

دعي الى طعام غداء لاحد الاثرياء وقال عند دخوله القاعه انك تملك خنزيرين واحد اسود وآخر ابيض وسوف تذبح لنا الابيض والاسود سوف يأكله الذئب ولكن صاحب الدعوى ارسل على الطباخ وبلغه ان اذبح الخنزير الاسود لطعام الغذاء وحضر الغذاء وقال صاحب الدعوى انه الخنزير الاسود ورد نوستر داموس انه الابيض فارسلوا على الطباخ وسألوه ان يقول الحقيقه هل الخنزير الذي امامنا الاسود ام الابيض فقال الابيض اما الاسود فقد اكله الذئب قبل دعوة الغذاء .

النبؤة الخامسه

يقول نوستر اداموس فيما يخص العالم العربي والاسلامي ( من الارض العربيه العظيمه سوف يلد سيد عظيم من شريعة محمد ..هذا الملك سوف يدخل اوربا لابسا عمامه زرقاء ..انه الذي سوف يبعث الامه العظيمه من الموت لتعيش مرة اخرى .. سوف يكون هو الرعب لكل الناس , لم يكن احدا اكثر منه رعبا ) والبعض من فسر ذلك على انه ظهور المهدي وقسم آخر قال انه النبي عيسى وغير ذلك والله اعلم ..

وهناك العشرات من التنبؤات التي اشاعها نوستر داموس في اوربا والتي ولدت رعبا للناس ولم يسلم بيتا من ورقه يتركها لهم فيها ماذا سيحصل للعائله من امور سيئه .وهذا لايكلفه سوى لحظات ينظر بها في قدح من الماء ليرى ماذا سيحصل !!

كان يقول عن نفسه انه لديه موهبه عباره عن قوه تملآ جسمه وتهزه بعنف ويسمع اصواتا ويرى امامه على سطح الماء الامور كما ستحدث.....

يعترف نوستر داموس بانه حصل على هذه الموهبه من خلال مطالعته لكتاب قديم اسمه ( اسرار مصر ) وهو من تأليف اليوناني ( يامبليخوس ) وانه من خلال هذا الكتاب يستطيع معرفة ما سيحصل على الجبال والانهار والمدن والمعابد ..

في عام 1939 م بعد ان اعلنت الحرب العالميه الثانيه حدثت هذه الحادثه المؤكده وهي ان زوجة (غوبلز ) وزير الدعايه الالماني وهي متمدده بجانبه في الفراش حيث اخرجت كتاب صغير وطلبت من زوجها ان يستيقض وكان مرهقا ولكنها الحت عليه حتى فتح عينيه وقالت له اقرأ ماموجود في تنبؤات نوستر داموس وفيها ( ان هتلر سوف يهاجم روسيا وسوف يعود خاسرا وتنتهي الحرب بفشل المانيا بسبب ذلك ..

ومن اعجب النبؤات هي ( مصرع موسليني \ انتحار هتلر \ مقتل الاخوين كندي \ سقوط بيرل هاربر \مصرع عشرات الملوك وارؤساء ) وقد تحققت جميعها وقد قال عن مقتل كندي مانصه ( الرجل العظيم في اعظم دوله تصرعه الصاعقه في عز الظهر واخوه بعد ذلك ) ...

وتنبأ ايضا عن احتراق اسطول نابليون في الاسكندريه وقال ما نصه ( يغرق الاسطول بالقرب من البحر الادرياتيكي ومصر تهتز كلها و الدخان يتصاعد ويتحشد المسلمون ) .. وقد حدث ذلك في عام 1799 م عندما وصل نابليون الى مصر وارسى سفنه في ميناء ابو قير عندما جاء الادميرال نلسن واغرق الاسطول الفرنسي ...

وتنبأ بحرب فلسطين حيث قال ( الدوله الجديده تحتل ارضا حول سوريا ويهودا وفلسطين وتنهار القوات البربريه ) وكان يطلق اسم البربريه على كل قوات غير مسيحيه ...

في اخر ايامه عانى من مرض النقرس وتوفي في 22 \ 7 \ عام 1569 م ودفن في حائط في كنيسة في منطقة سالون وفي اثناء الثوره الفرنسيه نبشوا قبره واستخرجوا نعشه ولكن اعيد دفنه مرة اخرى في كنيسه اخرى هي (سانت لوران ) حيث لايزال قبره هناك مع رسم له يعلو الضريح .

ما من احد لم يمارس الاستبصار ومحاولة معرفة المستقبل ويقال ان كل انسان يملك قابلية الاستبصار ولكن بدرجات متفاوته وقد تكون عند البعض اشبه بالحلم او الخيال او الرؤيا والاستبصار هي حالة موجوده لايمكن نكرانها وتؤكدها الكثير من الحوادث ..

الموضوع ليس لاغراض البحث والدراسه بقدر ما هو تعريف واستطلاع لشخصية كان لها دور وتأثير معين في جانب من جوانب الحياة تركت اثرا فيه ,,

شكرا لمطالعتكم المقال ومع لقاء آخر ..... مع تحيات عبد الكريم الحسيني

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

779 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك