الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - قصة قصيرة - الرجل الذئب

قصة قصيرة - الرجل الذئب

                                                     

                           بقلم أحمد فخري

قصة قصيرة -الرجل الذئب

انتهت الحرب العالمية الثانية عام 1945 تاركة ورائها دماراً وفقراً وضياعاً وتشريداً. الدمار طال المنازل والمصانع والمكاتب وحتى الملاجئ لم تسلم من الغارات الجوية الالمانية. الكثير من دول العالم ذاقت الامرين من تلك الحرب الظالمة، الحرب التي تسببت في تمزيق دول كثيرة وبريطانيا كانت واحدة منها. قرية سانت بيز هي احدى القرى الصغيرة النائية بشمال بريطانيا والتي لم تتعرض لأي قصف جوي فعلي على يد الالمان الا انها اخذت قسطها من الفقر والحرمان وضيق العيش بفترة الحرب وفترة مابعد الحرب مباشرة. الكثير من ابنائها قتلوا او تأسروا وكثيراً منهم اصابتهم اعاقات مختلفة من جراء المشاركة بالحرب. الا ان اهلها كانوا متآزرين ومتعاضدين بحيث كان الغني منهم يساعد الفقير والقوي يساعد الضعيف. كان تعداد هذه القرية لا يتعدى الاربعمائة نسمة، وكان الكل يعرف الكل وينادون بعضهم البعض بالاسماء الاولى. كان كل فرد يعرف مشاكل الافراد الباقية ويحاول حلها، وكان الغالبية العظمى منهم يتزاوجون فيما بينهم ولا يفضلون الزواج من خارج قريتهم. وفي احتفالات الزواج فإن الجميع مدعواً الى حفل الزفاف. اما في النزاعات فالجميع يحاول التدخل كي تعود المياه الى مجاريها ويتم الصلح والحب والوئام. وكاي قرية صغيرة ببريطانيا فقد كان سكان القرية يتداولون خرافات كثيرة يحكوها ويخافون منها. كان بالقرية كنيسة صغيرة وبها قس كبير السن يدعى الاب ماثيوز، لديه مساعد اسمه الشماس پيتر. كان الاب ماثيوز يحاول دائماً ان يقنع اهل القرية كي ينبذوا تلك الخرافات وان يهتموا ببناء بلدهم الذي خرج من الحرب للتو والذي يحتاج للكثير من العمل الجاد المضني. الا ان القروي يبقى قروي وتبقى الخرافات والخزعبلات تعيش معه شئت ام ابيت. احدى هذ الخزعبلات كانت عن الرجل الذئب. كانوا يتمتعون دائماً بسرد قصص عن افراد شاهدوا الرجل الذئب وهو يهاجم الحيوانات البرية كالارانب والسناجب والبط والجرذان. الا ان احداً منهم لم يقنع الآخرين اقناعاً تاماً بوجود الرجل الذئب بقريتهم. ربما لانهم كانوا يريدون دوام تلك القصص في اذهانهم لانها كانت تعطيهم شعور بالانتماء لتلك القرية الصغيرة النائية. ولكن... في يوم من الأيام بشهر كانون الثاني من عام 46 جائت السيدة ماري ماكنتوش وهي سيدة بعقدها السابع الى بيت القس ماثيوز الساعة السادسة مساءاً وصارت تطرق على بابه بهدوء اولاً ثم بشدة فيما بعد، وعندما لم يفتح لها الباب، صارت تطرق الباب لفترة طويلة حتى تعبت يداها. مر منها احد كبار السن في القرية وهو رجل يدعى فاثرگيل فقال لها:

- مساء الخير يا ماري.
- مساء الخير يا فاثرگيل.
- لا تتعبي نفسك بالطرق على الباب، فالاب ماثيوز غير موجود ببيته.
- وماذا عن الشماس پيتر؟
- لقد ذهبا سوية كي يصليا على جون فلانيـﮔان انت تعرفين جون اليس كذلك؟
- اعرفه بالتأكيد، ولكن لماذا يصلون عليه؟ هل مات؟
- انه يحتضر وسيموت عن قريب. لقد طلبت ابنته هيلين من الاب ماثيوز كي يكون معه ويصلي له قبل رحيله.
- يا حسرتي على جون، لقد كان رجلاً طيباً لكنه كان بخيلاً. كان يبخل على ابنته هيلين والمرحومة زوجته روزميري، فقد ماتت من حسرتها قبل بداية الحرب.
- لا يجدر بنا التحدث عنه بسوء يا ماري لانه يحتضر وسوف يقابل ربه قريباً.
- اجل لقد صدقت القول. لكنه مع ذلك كان بخيلاً جداً اليس كذلك؟
- يقال انه يملك الكثير من المال لكنه لا ينفق منه شيئاً. لا اعلم لماذا يتصرف هكذا! ها هو اليوم يحتضر وسيترك ماله الى ابنته هيلين التي ستنفق كل ذلك المال على الخمر فهي مدمنة اليس كذلك؟
- اجل اعتقد ذلك. على العموم، يجب ان اجد الاب ماثيوز باي ثمن.
- لماذا؟ ما الامر؟
- آه سوف لن تصدقني لو اخبرتك، لذلك سوف لن اخبرك بشيئ.
- حسناً كما تشائين. اعتني بنفسك يا ماري.
- وانت كذلك يا فاثرگيل.
ذهبت ماري باتجاه بيت جون فلانيـﮔان لكنها قبل ان تصل ايه شاهدت الاب ماثيوز والشماس پيتر خارجان من الباب. اوقفتهما وقالت:
- ابونا ارجوك اريد التحدث اليك.
- ليس الآن يا ماري ليس الآن. إن جون فلانيـﮔان قد مات للتو ويجب ان نقوم بالتحضيرات اللازمة للمأتم.
- ولكن الأمر لا يتحمل التأخير يا ابونا. انه امر خطير جداً.
وقف الأب ماثيوز ونظر الى ماري ماكنتوش بغضب ثم قال بصوت هادئ محاولاً السيطرة على اعصابه:
- ما الأمر ماذا تريدين ان تخبريني؟ تكلمي بايجاز ارجوك.
- لقد شاهدت الرجل الذئب اليوم، بل قبل ساعة من الآن وقد اتيت الى بيتك كي اخبرك بالامر لكنك لم تكن موجوداً. اردت ان اقول لك اني شاهدته بام عيني في غابة سكوز فارم مع اثنان من جرائه. لقد كانوا يهاجمون ارانب بالغابة، ولحسن حظي انهم لم يروني والا لكانوا هاجموني وقتلوني ثم اكلوني.
- متى سنترك هذا الموضوع يا ماري؟ لقد سئمت حقاً من قصص الرجل الذئب وخرافات هذه القرية. اسمعي يا ماري، انا مشغول بوفاة جون فلانيـﮔان الآن وبامكاننا ان نتحدث عن الذئاب فيما بعد.
- اسمع انت مني يا ابونا، تعال معي كي ننظر في الغابة وستعود بسرعة كي تعمل ما تعمل لهذا الرجل البخيل.
- هذا الكلام لا يصح. فجون الآن في السماء وبيد الرب لذلك سوف...
- بل ستأتي معي الآن افهمت؟
- حسناً، حسناً، لكني اريد منك وعداً، إذا لم نجد شيئاً في الغابة، اريدك ان تتوقفي عن الحديث عن رجل الذئب الى الابد، افهمت؟
- اوعدك بذلك. هيا نذهب الآن هيا لا تضيع الوقت.
ركب الاثنان في عربة السيدة ماري ماكنتوش والتي يجرها حصانها المسن تريڤر وتوجها نحو غابة سكوز فارم. وفي الطريق لم ينبس القس بكلمة واحدة لان غضبه كان شديداً وكان يريد ان يغلق موضوع الرجل الذئب بشكل نهائي لانه سئم من سيرته التي تكون حاضرة كلما تحدث مع احد افراد القرية. سارت بهم العربة لاكثر من ساعة ونصف حتى وصلت الى الغابة. نزل الاثنان منها وقال القس:
- هيا يا ماري، خذيني الى ذئبك الوسيم. فانا اريد التعرف عليه.
نظرت اليه نظرة غريبة ثم مشت فتبعها القس لمدة ربع ساعة ولم يشاهدا شيئاً، وعندما وصلا الى فسحة صغيرة خالية من الاشجار وقفت ماري وقالت،
- لقد شاهدته هناك مع جرائه. لكنه ليس هنا الآن، لا اعلم اين ذهب.
- ربما ذهب ليشتري ملابس لجرائه.
- ارجوك يا ابونا لا تتهكم ولا تضحك عليّ. اقول لك اني شاهدته هنا. انا لم اكذب عليك.
وبتلك اللحظة شاهد القس كومة من العظام بالقرب من شجرة كبيرة فسار نحوها كي يتحقق من الامر واذا بها فعلاً عظام تبدو وكأنها عظام ارنب. جائت ماري مسرعة وقالت:
- الم اقل لك يا ابونا؟ انها عظام ارنب. قلت لك انه كان يطارد ارانب مع جرائه.
- بامكان اي حيوان آخر ان يكون من طارد وقتل تلك الارانب.
وبتلك اللحظة سمعا صوتاً يأتي من كومة عشب تبعد عنهم مئة متر او اكثر. سار الاب نحوها وازال العشب فشاهد شيئ غريباً لم يشاهده من قبل في حياته. انها طفلة لا تتعدى العشر سنوات وهي مغطاة بالشعر في كل زاوية من زوايا رأسها, لحقت به ماري ونظرت الى الطفلة فقالت:

    

- يا الاهي ماهذا، يا مريمانة يا ام المسيح الحنونة ماذا ارى؟ هل شاهدت يا ابونا؟ هل تصدقني الآن؟ هل هناك رجل الذئب ام انها اسطورة؟
- يا الهي شيء فضيع. بالتأكيد هناك تفسير منطقي لذلك. انها مجرد طفلة ولديها شعر كثيف بوجهها.
وبتلك اللحظة جاء ابو الطفلة ونظر اليهم بذهول. نظر اليه الاب ماثيوز ورجع الى الخلف خوفاً وهلعاً. لكنه تمالك نفسه وعاد فتقدم نحو الرجل وقال له:

   

- هل تتكلم الانكليزية؟
لكن الرجل امسك بيد ابنته وهربا متوارين في الغابة. حاول القس اللحاق بهما لكن ماري مسكت بيده وقالت له:
- لا يا ابونا لا، انه قد يؤذيك او يقتلك. دعنا نرجع للقرية سانت بيز ونخبرهم بما شاهدنا كي يقوموا بقتل هذا الوحش.
ركب الاثنان العربة وعادا من حيث جائوا. وعندما وصلا الى القرية قال الاب ماثيوز: 
- يجب علي العودة الى الكنيسة فوراً.
- انتظر قليلاً يا ابونا اريدك ان تخبر اهل القرية بما شاهدت لانهم لن يصدقوني وحدي.
- كلا، كلا يا ماري يجب علي العودة للكنيسة.
- حسناً ساخذك الى هناك لكني اريدك ان تلحق بي فيما بعد الى قاعة الاجتماعات.
نزل القس من العربة امام الكنيسة ودخل مسرعاً فوجد الشماس پيتر يشعل الشموع عند المذبح فقال له:
- اين كنت يا ابونا؟ لقد بحثت عنك بكل مكان. اريد ان اسألك عن شيئ.
- ليس الآن پيتر ليس الآن، يجب ان اذهب الى المكتبة فوراً.
- ولماذا المكتبة؟ هل تريد البحث عن شيئ؟
لم يجبه القس بل دخل مكتبة الكنيسة وصار يبحث بين الكتب وبقي يبحث لاكثر من ثلاث ساعات حتى صرخ باعلى صوته وقال:
- وجدتها وجدتها وجدتها.
نظر اليه الشماس پيتر وقال باستغراب والبسمة مرسومة على وجهه،
- ماذا وجدت يا ابونا؟
- يجب ان اذهب الى قاعة الاجتماعات فوراً.
- انك ستصيبني بالجنون يا ابونا، انا لا افهم شيء. ماذا وجدت بالكتب؟
- ساخبرك فيما بعد، الآن اسرع هيا تعال معي الى قاعة الاجتماعات.
خرج الرجلان يجريان في القرية بالشارع الرئيسي وكان الأب يحمل معه كتاب قديماً، ثم دخلا في شارع المحطة حيث توجد قاعة الاجتماعات فوجدا هرجاً ومرجاً كبيرين. دخل الاب ماثيوز وتبعه الشماس پيتر من باب القاعة فشاهدا رجلاً من اهل القرية يمسك بالرجل الذئب وقد لف الحبل حول جسده وهو ينوي طعنه بخنجر في صدره ووقف بجانبه اطفاله الاربعة فصرخ القس وقال توقف باسم الرب توقف.
سكت الجميع تماماً واداروا رؤوسهم نحو القس كي يعرفوا لماذا يريد القس ان يوقف اعدام الشيطان. فقال القس، "ان هذا الذي تسمونه الرجل الذئب هو انسان اعتيادي مثلنا تماماً" فاجابه احد الحضور:
- كيف تقول ذلك يا ابونا. الا ترى هيئته ووجهه وجرائه؟ فهو يأكل الارانب في الغابة كما تفعل الذئاب.
- ان هذا الرجل مصاب بمرض يدعى هايبر ترايكوسز. هذا المرض يصيب البشر ويجعل الشعر ينمو بكل الجسد. انه انسان اعتيادي يا اصدقائي ولا علاقة له بالذئب. ارجوكم تريثوا.
- وهل لديك دليل على ما تقول؟
- نعم تعالوا جميعاً وانظروا بهذا الكتاب من مكتبة الكنيسة. ان فيه الكثير من الشرح عن المرض وبه صور عن مرضى اصيبوا بهذا المرض.

    

بعد ان شاهد جميع الحضور تلك الصور في الكتاب، عم الهدوء على القاعة وابتدأ القرويون يخرجون بكل خجل الى خارج القاعة عائدين الى منازلهم. صعد القس ماثيوز على المنصة وفك وثاق الرجل واخذ بيده كي يهبط الى ارض القاعة وسأله،
- هل تفهمني يا ولدي؟
- نعم يا ابتي افهمك تماماً.
- لماذا لم تأتوا الى عندي من قبل، كنا سنقوم بمساعدتكم؟
- انك شاهدت ماذا فعلوا بنا قبل قليل. لولا مجيئك بالوقت المناسب لكانوا قد اعدمونا الآن.
- واين هي زوجتك؟
- لقد اصيبت بمرض بصدرها وماتت قبل شهرين. قمت بدفنها بالغابة والآن انا اقوم بتربية اطفالي الاربعة بنفسي. فاصطاد لهم كي اوفر لهم الغذاء.
- اطمئن يا ولدي، سوف لن يؤذيك احد بعد اليوم. وسوف اجعلك تنام عندي بالكنيسة حتى نجد لك مأوى افضل من ذلك كي تعيش به انت واطفالك.
hypertrichosis
فرط الشعر المسمى أيضا (بمتلازمة أمبراس ) هو معدل غير طبيعي لنمو الشعر في الجسم وقد سمّيت الكثير من حالات الإصابة بفرط الشعر بمتلازمة المستذئبين، وهي تسمية غير رسمية، وذلك لأن المظهر الخارجي يشبه أسطورة المستذئبين. هنالك نوعان مختلفان لفرط الشعر وهما: فرط الشعر الكلي , وهو الذي يظهر في جميع اجزاء الجسم, وفرط الشعر الموضعي، والذي يكون محدود في منطقة معينة من الجسم.

  

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

364 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع