قصيدة من نوادر الرصافي

د.رعد العنبكي


قصيدة من نوادر الرصافي

هذه القصيدة النادرة للشاعر معروف الرصافي
وهو يتغزل بها مع ( منيرة الهوزوز)
( منيرة ) قد أفاضَت مِن بَديعِ الغناءِ في كُلِ فَنِ
مُذ أقرَّت بِرقصِها كُلَ عَينِ
وَأسترَقَت بِصَوتِها كُل أُذنِ
رَقصُها يُرقِصُ القُلوبَ على
أُذنِ غِناها عَنِ
ألمَزامير يُغني هيَّ إن أقبَلَت عَطفِ
أقبَلت بالمُهَفهَفي آلمُطمَئنِ
وَهيَ إن أدبَرت بِهَّزةِ رَدفِ
أدبَرَت بالمُرَجرَّجِِ آلمَّرجِحَّنِ
خَلَقَ اللهُ صوتَها العَذبُ كَيما
يَعرِفَ الناسُ حُسنَ آلتَّغَني
وَيَراها مَمشُوقَةَ ألقَّدِ كَيما
يَعرفَ الناسُ كَيفَ التَّثَني
بَنتُ فَنٍ غَّنَت لَنا فَسَقَتنا
مِن أفانينَّ لِحنِها بَنتَّ دَنِ
سَحَرَتني مُذُ أقبَلَت تَتَثَّني
فَكانَ مُذ أقبَلَت لَستَ مِني
* * *

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

702 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع