الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٧٧

حچاية التنگال ٧٧

                             

                                      د.سعد العبيدي

والله محد دوخنا وجرنهَ ليورهَ غير سياسي التأزيم مال هلوكت، الي ما شفنهَ من وراهم خير، لأن ما فد يوم اتفقوا على شغلهَ وريحونه وريحوا بالهم. اليباوع زين يشوفهم من أول يوم منقسمين بكلشي، مثلاً:

جماعهَ صفگوا للأمريكان بالبداية وگالوا حررونه، وگبالهم جماعهَ طلعوا شايلين تفگهم على الامريكان وگالوا إحتلونا. إفترت الدنيا إشلون محد يدري، وانگلبت الآية إشلون هم محد يدري، إلي صفگ رجع يحتج ويهدد بالبندقيهَ وضربله چم چيله بالهوا، وأهل البنادق ذبوها وراحوا يركضون للأمريكان تعالونهَ يمعودين خلصونهَ. وضلينهَ على هالرنهَ وعلى هالديدان، ما متوحدين بقراراتنا حتى بحرب داعش وأخواتها، مثلا: الاتفاق الي صار للتحالف الدولي بالمشاركه في الحرب ضد الإرهاب بالعراق، وطبعاً العراق وافق. وجا التحالف بجلالة قدرهَ طيارات معلگهَ بالسما وماحسمت الموقف، أكيد ما تحسم الموقف. گالوا الربع نريد طيارات سمتيهَ وإسناد قريب، گال التحالف ميخالف بس هاي الطيارات بتعبيتنا لازم وياها مجسات جوية، ومفارز قوات خاصهَ على الأرض حتى تنقذ الي ينصاب ويوگع. هاجوا الربع من جديد منقسمين طبعاً، جماعه يگولون جَيَّتهم إحتلال وجماعهَ رجعوا يصيحون هاي مؤامرهَ، وجماعه تگول خلي نجيب الروس أحسن. يابه مو صار (12) سنهَ نراوح بالمكان أنتوا تگولون شكل وذولاك يگولون غير شكل، وعلى كلشي مختلفين، متگلولي أنتوا من يا ملهَ. متسكتون لخاطر الله، وخلوا إلي يقود الحرب يأخذ القرار ويتحمل المسؤوليهَ، وبعدين حاسبوه، يعني خلوه جوه الحگه، مثل كل العالم بالحروب، لو تبقون وتبقونه وياكم مرافس، وتجرونه من الضيم للتقسيم إلبينت ضواياته من بعيد بسبب هالمرافس والاختلافات الماصخهَ.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

624 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع