الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٧٣

حچاية التنگال ٧٣

                                              

                               د.سعد العبيدي

الإسلام دين حق ونؤمن بيه والحمد لله. وعبادة الخالق هم حق ومحد يگدر يگول غير شي. والطقوس موجودة بكل الأديان ومن حق كل واحد يسويها بالشكل الي تعلمه من أهله ويشوفه هو صحيح. لكن يمعودين العبادة إلي عرفناها من أهل الأول والي الله سبحانه أمر بيها ما تعيق العمل، ولا تأخر الشغل، حتى جلالته گال العمل عبادة.

زين تعالوا جاي ليش متسمعون هالكلام، ليش تسوون أشياء تعطل العمل وبلدنا محتاج يبني نفسه من جديد بعد ما خربناه بدينا. ليش أكو دوائر عزلّتْ بهاي الأيام ودوائر نصها ما مداومهَ، وماكو مدير يكدر يحجي. ليش صرنا نغالي ونضخم الأشياء حد ما نعطل الحياة. ميخالف إحنا أشخاص وطبيعتنا نغالي ونستغفر وندوّر أجر وثواب حتى نمحي ذنوبنا الي ما تنعد، بروحتنا مرة الى مكه ومرات نزور الأئمة العظام. لكن الما ينفهم اشلون الحكومات تحشر نفسها بنصنهَ وگامت تتسابق ويانه على مود تحصل أجر وتمحي اذنوبها، وبالمرة تعطل الحياة، مثل حكومة بابل الي إنطت أسبوع عطلهَ بهالزيارهَ وهي لا يمها ولا عليها. زين ماگلتوا إشلون، ما فكرتوا برزق الناس، بمعاملات الوادم، بالمرضى، بالمحتاجين. تاليها وياكم. أگول من كل عقلكم الله راح يغفر ذنوبكم وتقصيركم وفوگاها ينطيكم أجر؟. والله ما أصدگ حتى لو خليتوا السنهَ كلها عطل.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

610 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع