الرائدة التشكيلية العراقية نزيهة سليم

   

      الرائدة التشكيلية العراقية نزيهة سليم

         

      

                      

                      
 ولدت نزيهة سليم عام 1927 في اسطنبول لابوين عراقيين وكان والدها محمد سليم , عاشت في كنف عائلة ولعت بالفن التشكيلي..

     

وبرز منها كل من الفنانين جواد سليم صاحب نصب الحرية الشهير في بغداد وشقيقها سعاد سليم وكذلك نزار سليم.

    

الفنانة الراحلة التي تخرجت من معهد الفنون الجميلة في بغداد واكملت دراستها في باريس.

           

                 الفنانة مع امها واخويها ، وكذلك الوالد

 كان والدها ضابطا في الجيش العثماني وينتمي الى الرسامين الاوائل، معلمها الأول.. فقد كان يدعمها ويرعاها الى جانب سعاد وجواد ونزار، وقد شاركت، في وقت مبكر، خلال عقد الخمسينيات والستينيات، في رسم المشهد الحديث للتشكيل في العراق.. لتحافظ على أثر جواد في صياغة اهداف جماعة بغداد للفن الحديث. وجواد ذاته كان قد درّسها تاريخ الفن في معهد الفنون الجميلة ببغداد.

                           

                      الفنان الفرنسي فرناند ليجيه

 ثم اكملت دراستها للفن في المدرسة العليا للفنون الجميلة في باريس ( 1947- 1951) حيث تخصصت في الرسم الجداري الجداريات وتتلمذت على يد الفنان الفرنسي (فرناند ليجيه).

 كان باستطاعتها البقاء كمعلمة للفن في فرنسا بسبب تفوقها حيث كانت الرابعة على دفعتها في جائزة روما، لكنها اختارت ان تعود للعراق على الرغم من ان الآفاق التي فتحت لها في الخارج.

      


وطوال نصف القرن الماضي شاركت الفنانة في نشاطات مختلفة كإسهامها في جماعة بغداد للفن الحديث.. وفي تأسيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين، الى جانب دورها التربوي كأستاذة في معهد الفنون الجميلة حتى عام 1982.. واخلاصها لفنها جعلها تكرس حياتها لاستكمال مسيرتها الفنية، فقد عالجت قضايا المرأة، والعمل، والطفولة، بالأسلوب الذي يعبر عن مزاجها وشخصيتها.. فاسلوبها حافظ على فن لا ينفصل فيها الخيال الخصب عن ملاحظاتها الدقيقة في رسم النساء والطبيعة والموضوعات الاجتماعية.
                    


اعطت كثيرا عبر اعمالها بالحياة الاجتماعية للمراة العراقية واظهرت معاناتها في كل مكان في السوق والبيت والعمل واظهرت تلك الاعمال تعاطفا واضحا مع المراة كانت الفنانة تحس الام المراة العراقية وتعكس معاناة المراة العراقية في قلمها الذي لم ينطفأ طيلة حياتها واكملت زمالة لمدة عام في المانيا الديمقراطية للتخصص برسوم كتب الاطفال ومسرح الاطفال.

   

ولسوء الحظ سرقت اغلب لوحات الفنانة نزيهة سليم التي كانت في المتحف العراقي للفنون عام 2003 ضمن اكبر حملة سرقات للمتاحف شاهدها العراق , ولم يبق من تلك الاعمال سوى عدد قليل جدا.

   


عملت استاذة بمعهد الفنون الجميلة منذ عودتها من باريس و محاضرة في كلية الفنون الجميلة.

                

كتبت الاقلام عنها لكن جذبني قول بعض النقاد والفنانين وانقل قسم منه نقلا عن جريدة المدى وجمعية المثقفين العراقيين .

                            

                            الأستاذ مؤيد البصام


 الأستاذ مؤيد البصام فقد تحدث عن الأختلاف بين لوحة جواد سليم ولوحة نزيهة سليم وقال:

لقد التزم جواد الخط البنائي الفني الشكلي الذي امتاز بالصلابة والقوة بينما اتبعت نزيهة الأسلوب نفسه إلا ان رسوماتها امتازت بالرقة والسلاسة، وربما يعود هذا إلى كونها امرأة.

القاص والناقد محمد مبارك تحدث عن جذور تجربة الفن التشكيلي لدى نزيهة سليم قائلاً :
لقد نشأت الفنانة في عائلة مبدعة، كانت شاهده على قدرات الأنسان العراقي الأبداعية ، وقد استمدت خطوطها من التراث العراقي القديم، واستلهمت فنها من معطيات الفن السومري والبابلي والآشوري.

     

الرسامة (نزيهة سليم) آخر ما تبقى من عائلة تضم اشهر التشكيليين العراقيين، هذه العائلة التي ابتليت بالموت المبكر، فقدت (جواد سليم) ومن بعده نزار وسعاد، وظلت نزيهة سليم تعيش في عزلة، تعالج محنتها الصحية بمفردها، وفي أحيان تزورها تلميذاتها لرعايتها، وضعف الخدمات جعلتها في ازمة صحية قاسية. لك كل المجد ايتها العملاقة وستبقين نجمة ساطعة في تاريخ الحركة النسوية العراقية .

                                     

ومن سوء حظ الفن ومحبيه ان تراث هذه الفنانة الغزير على مدى عمرها الفني المديد، تعرض بعد الاحداث المؤلمة الاخيرة التي عصفت بالعراق للسرقة والتلف والضياع والتخريب، حتى قبل ان يدقق ويوثق كاملا، وما بقي منه اليوم، كما تأتي به الاخبار لا يتجاوز الست لوحات

       

وفي عام 2008 ودّعت بغداد الفنانة التشكيلية العراقية نزيهة سليم عن 81 عاما، بعد وحشة وكآبة عاشتها في سنواتها العشر الاخيرة. ووفاة هذه الفنانة بمثابة طي لصفحة مشرقة من سيرة رواد الأمل في الحياة العراقية المعاصرة. وعزاؤنا في ما راكمته من حضور في التجمعات الفنية مثل «جماعة بغداد للفن الحديث» أو من تأسيسها لكيانات فنية مثل «جمعية الفنون البصرية المعاصرة» اضافة الى دورها التربوي كأستاذة لتدريس الفن في «معهد الفنون الجميلة» ثم لاحقا في «أكاديمية الفنون الجميلة» ما جعلها اسماً متفرداً في فضاء حركة الفن الحديث في العراق

رحمها الله الرائدة التشكيلية العراقية نزيهة سليم التي رحلت بعد أن ضاعت لوحاتها
المصادر الحوار المتمدن /  كاترين ميخائيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

483 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع