في ذكرى وفاته .. ابنة نجيب محفوظ تستعد للإفراج عن كنز بخط يده

            

                الأديب المصري نجيب محفوظ

سكاي نيوز عربية:مع حلول الذكرى الـ26 لوفاة الأديب المصري نجيب محفوظ، هددت أسرته باللجوء الى القضاء للحيلولة دون تنفيذ عمل درامي عن سيرته الذاتية دون موافقتها، خاصة أنها تستعد لتقديم سيرته بخط يده.

وفي حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أرجعت هدى محفوظ، ابنة الأديب الراحل، ذلك إلى أن "كاتب الدراما، المصري عبد الرحيم كمال، أعلن أنه يستعد لتقديم مسلسل يحكي حياة محفوظ دون أن يتواصل معها".

رفض قاطع

ومن أسباب رفض محفوظ تناول سيرة والدها إلا من خلالها، أنها "وريثته، وأي مؤلَّف عن والدها يعتبر مساسا بحقوقها الأدبية والمادية".

لكن هناك سببا آخر يعتبر حدثا في حد ذاته، وهو كما قالت: "أعكف الآن على كتابة السيرة الذاتية لوالدي كما خطها بيده، تعرض لأول مرة سنين حياته منذ عام 1938 حتى قبل وفاته بسنوات قليلة جدا".

كذلك تبرر رفضها لخروج عمل عن حياته دون المرور عليها، بأن "أي عمل درامي سيتناول أشياء شخصية وخاصة، ومن غير المعقول أن يكون أي شخص على دراية بها أكثر من أهل بيت الأديب الراحل".

من جانبه، يستمر كمال في مشروعه، رافضا التعليق على حديث ابنة محفوظ، واكتفى بالقول لموقع "سكاي نيوز عربية": "لا تعليق لدي إلا بعد عرض المسلسل".

رفض "الاحتكار"

حول هذه الإشكالية، أيّد الناقد الفني طارق الشناوي، تناول سيرة الشخصيات العامة دون الرجوع لأسرتها، مبررا ذلك لموقع "سكاي نيوز عربية"، بأن هذه الشخصيات "لها طابع خاص في سرد سيرتها، فهم ليسوا ملكا للورثة وحدهم، بل يمتد الأمر إلى عموم محبيهم".

وعارض الشناوي ما أسماه بـ"احتكار الأسرة للشخصية العامة، بداعي أنهم أدرى بحياته الشخصية، خاصة بالنسبة إلى أديب عالمي بقدر نجيب محفوظ".

واستطرد: "إنه ابن الحارة المصرية وملك للجميع، وله (شلة حرافيش) (أصدقاء لنجيب محفوظ يُطلق عليهم حرافيش)، عندهم معلومات عنه لا توجد عند أسرته، وكتبوا منها أشياء بالفعل".

مخالفة للقانون

من جانبه، اختلف المحامي المختص في القانون المدني، أحمد الجنزوري، مع الشناوي في تقييم حقوق الورثة في الشخصية العامة.

وفي هذا "يفرّق بين ما هو عام ومسموح تناوله للشخصيات العامة، وبين ما هو خاص ولا بد من التواصل مع الأسرة فيه".

وشرح لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن "القانون يمنح أسرة الشخصية العامة حقوقا أدبية ومادية متى كان تناولها سيتدخل في حياتها الشخصية، وبقياس ذلك على الخلاف بين ابنة محفوظ والكاتب كمال، فالمؤكد أن تتداخل الأمور الشخصية في حياة الأديب العالمي في العمل الذي سيجسد سيرته؛ وبالتالي فإن لورثته حقوقا تصونها نصوص القانون والدستور".

واستطرد: "في حالة تنفيذ العمل سيقع كمال تحت طائلة القانون، لأن الشخصية العامة يتم تناولها بشكل عام دون تناول تفاصيل عن بيته"، مؤكدا أن هدى محفوظ "محقة في اعتراضها، وأن المحكمة ستوقف إذاعة المسلسل وتمنحها تعويضا ماديا".

مسيرة طويلة

- توفي نجيب محفوظ في 30 أغسطس 2006 عن عمر (95 عاما).

- قضى معظم حياته في تقديم أعمال روائية وقصص قصيرة، تميزت بتركيزها على الحارة، من أشهرها "الثلاثية"، و"حديث الصباح والمساء"، و"اللص والكلاب".

- جاءت روايته "أولاد حارتنا" بإيحاءات دينية نتج عنها منع نشرها، وتعريضه لمحاولة اغتيال 1995.

- في 1988 حصل على جائزة نوبل للآداب، إضافة لأرفع الجوائز المصرية، مثل جائزة الدولة التقديرية وقلادة النيل العظمى.

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

685 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع