أخبار وتقارير يوم ١٤حزيران

أخبار وتقارير يوم ١٤حزيران

دعوة المالكي لانتخابات مبكرة تؤجج الخلافات داخل الإطار التنسيقي

المالكي يدفع باتجاه انتخابات مبكرة متجاوزا السند القانونيالمالكي يدفع باتجاه انتخابات مبكرة متجاوزا السند القانوني
ميدل ايست اونلاين/بغداد – يدفع ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة نهاية العام الحالي، وسط انقسام داخل الإطار التنسيقي بشأن إجرائها الذي يحتاج غطاء قانونيا يحدد وفق السياقات الدستورية ولا يمكن إلا بحل البرلمان وهو ما يحاول الائتلاف تجاوزه.

وقال المالكي خلال لقاء تلفزيوني مساء الأربعاء "نحتاج إلى إجراء الانتخابات المبكرة، لكن المتعارف عليه أن الانتخابات تفرض أن يحل البرلمان نفسه وأنا قد راجعت واستذكرت المواقع والمحطات التي مرت فوجدت أن البرلمان لا يحتاج أن يحل نفسه، بل أنه يستمر إلى ليلة الانتخابات، وعندما تتم الانتخابات يحل البرلمان أوتوماتيكياً".

وأضاف "العقدة التي كانت لدي هي أن الانتخابات تحتاج إلى أن يحل البرلمان نفسه وأرى أنّ النواب لا يحلون أنفسهم وقد تيقنت لاحقاً أننا لا نحتاج إلى حل البرلمان، يستطيعون قبل أسبوع أو قبل شهر أو إلى ليلة الانتخابات أن يبقى البرلمان موجودا، وامتيازات الأخوة وصلاحياتهم مستمرة"، موضحا أن حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني ملزمة بالانتخابات المبكرة باعتبار أنها فقرة في البرنامج الحكومي، مشددا على ضرورة منع المسؤولين الحكوميين من المشاركة فيها إلا في حال استقالاتهم من مناصبهم.


ورفضت العديد من القوى السياسية في البلاد دعوة المالكي. وردّ تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم الخميس، قائلا إنها "ولدت ميتة" ولا يمكن تطبيقها.

وأوضح القيادي في التيار رحيم العبودي أن "دعوة زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة نهاية العام الحالي تمثل وجهة نظره ورغبته الشخصية، وهذه الفكرة لم تطرح او تناقش ما بين قوى الإطار التنسيقي، كما أن فكرة الانتخابات المبكرة مرفوضة من قبل الإطار التنسيقي".

ونقلت وكالة شفق نيوز الكردية العراقية عن العبودي قوله "رفض فكرة الانتخابات المبكرة من قبل الإطار التنسيقي، هي لإدامة الاستقرار السياسي ولإكمال الحكومة العراقية المشاريع وخططها في ظل الرضى الحاصل عنها سياسيا وشعبياً، ولهذا لا توجد أي مبررات لإجراء هكذا انتخابات، ولهذا نعتقد ان دعوة المالكي ولدت ميتة ولا يمكن تنفيذها".

كما عبر السياسي حمزة الحردان عن استحالة تنفيذ دعوة المالكي.


ولم تتفق القوى السياسية حتى الآن على حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، لا سيما أن حل البرلمان لن يتم إلا بطلب موقع من 110 نائبا وتصويت البرلمان على حل نفسه بمجموع 166 نائبا.

وفي 2 أبريل/نيسان الماضي، قال النائب عن الإطار التنسيقي مختار الموسوي، إن فكرة إجراء انتخابات برلمانية مبكرة مطروحة من بعض قوى الإطار التنسيقي، لكن هناك صعوبة في تحقيقها، فهي تتطلب توافق سياسي، وكذلك تتطلب تحضيرات مبكرة من قبل المفوضية حتى تتمكن من إنجاح هذه العملية الانتخابية، والمفوضية غير مستعدة لهذه المهمة".

وبخصوص موقف التيار الصدري، أوضحت مصادر مطلعة أن مقتدى الصدر ورغم إعلانه عن تياره الجديد، فإنه لم يُشر لموضوع الانتخابات المبكرة، ولعودته السياسية ومشاركته رغم الرسائل التي أطلقها.

وتولى السوداني منصب رئاسة الوزراء في أكتوبر/تشرين الأول 2022 مدعوماً من قبل الإطار التنسيقي، بالإضافة إلى تحالف سياسي جمع قوى كردية وسنية. وعلى الرغم من توليه منصب رئيس الوزراء بدعم من الإطار التنسيقي الشيعي، إلا أن السوداني لديه بعض الخلافات مع نوري المالكي، رئيس الوزراء السابق وأحد الشخصيات البارزة في الإطار، نتيجة اختلاف في الرؤى السياسية والإدارية بينهما.

من جهة أخرى يحظى السوداني بدعم من قبل عصائب أهل الحق التي أصبحت قوة سياسية مؤثرة في العراق. ويقول مسؤول حكومي إن "هذا الدعم يعكس توازن القوى في الساحة السياسية العراقية، حيث يعتمد السوداني على تأييد هذه الفصائل لضمان استقرار حكومته ومواجهة التحديات السياسية والأمنية في البلاد، ولا يعني تدخلها بصنع القرار بشكل مباشر".

وبحسب وجهة النظر القانونية فإن "حل البرلمان يتم بطريقين هما بطلب من ثلث أعضاء البرلمان وموافقة الأغلبية المطلقة لعدد أعضاءه أو بطلب من رئيس مجلس الوزراء وموافقة رئيس الجمهورية، فضلا عن موافقة الأغلبية المطلقة في البرلمان، قبل ان يدعو رئيس الجمهورية إلى انتخابات عامة في البلاد خلال شهرين من تاريخ الحل كما تتضمن المادة 64 من الدستور ".

ويؤكد الخبراء أن "السياق الدستوري والمواد 76 من الدستور توجب أن يكمل رئيس الوزراء ما تبقى من عمر حكومته ولا يوجد شي في الدستور العراقي اسمه انتخابات مبكرة أو حكومة مؤقتة بل لابد من حل البرلمان قبل إجراء الانتخابات المبكرة".

وذكرت مصادر مطلعة أن الخلافات داخل الإطار التنسيقي من بين الأاسباب التي عجلت بزيارة علي باقري وزير الخارجية الإيراني بالنيابة الخميس إلى بغداد حيث سيجري لقاءات مع كبار المسؤولين العراقيين.

وتسعى طهران لإعادة ترتيب البيت الشيعي في العراق ورأب التصدعات بين مكونات الإطار التنسيقي، ضمن استعداداتها المبكرة للانتخابات البرلمانية التي ستجرى خلال العام المقبل.

وتولي إيران أهمية بالغة لتماسك الإطار التنسيقي، مدفوعة بهواجسها من أن تؤدي الخلافات بين مكوناته إلى تفككه وإعادة تشكيل المعادلة الشيعية بما لا يتناسب مع أهداف، ما يشكّل تهديدا لنفوذها المتنامي في العراق.

-------------------

١-جريدة المدى…حركة الياسري تمنح الحكومة وقتاً إضافياً قبل العودة لدعوة "الحاكم العسكري" إلى المثنى…السوداني يبلغ زعيم أنصار المرجعية رفضه "الاحتجاجات" و"إقالة المحافظ"………بغداد/ تميم الحسن
اليوم تبدأ اللجنة المشتركة بين الحكومة وفريق حميد الياسري، القيادي في الحشد، بالتدقيق في قضايا الفساد في المثنى بعد لقاء مفاجئ جمع الاخير مع رئيس الحكومة محمد السوداني.وسيمهل فريق القيادي في الحشد والمقرب من مرجعية النجف، تعهدات الحكومة، اسبوعين قبل العودة مرة اخرى للدعوة الى الاحتجاجات.ويفترض حزب الدعوة في المثنى، بان خطوة السوداني في لقاء الياسري المعروف بخصومته مع بعض الفصائل، بأنها "احتواء للخطر".واعلن الياسري زعيم فصيل انصار المرجعية، على خلفية لقاء السوداني، تأجيل احتجاجات كان من المخطط ان تنطلق غدا الاربعاء في المثنى، وقد تنضم اليها مدن اخرى.وتعرض الياسري في اليومين الماضيين، الى حملة مضادة على اثر دعوته للتظاهرات، واتهم بدعمه للمحافظ السابق للمثنى الذي ابعد عن المنصب بسبب الفساد.وكانت عدد من مدن الوسط والجنوب قد تفاعلت مع دعوات الياسري السابقة للاحتجاجات، ومطلبه بتعيين "حاكم عسكري" في المثنى.ويقول الناشط احمد الوشاح عقب لقاء السوداني – الياسري في اتصال مع (المدى) ان "الحكومة سيكون أمامها أسبوعان لاختبار مدى جدية التعهدات التي أطلقتها بشأن الأوضاع في المثنى، قبل العودة للتصعيد".وكشف الياسري عقب لقائه رئيس الوزراء، عن تمويل من الحكومة بـ37 مليار دينار للمحافظة، وسحب جزء من صلاحيات المحافظ في إدارة المشاريع هناك.الوشاح وهو احد البارزين في احتجاجات تشرين ويدعم حركة الياسري، يشير الى ان "حركة تشرين خلال الايام الاخيرة سيطرت على الإعلام واخافت السلطة والمليشيات لأنها أيدت تظاهرات المثنى".واضاف ان "تأجيل التظاهرات المقررة يوم الاربعاء، امر جيد لأننا لن نضمن عدم تعرض المحتجين الى العنف، بالإضافة الى ارتفاع درجات الحرارة".وكشف زعيم انصار المرجعية، بعد لقائه السوداني، مساء الاحد، عن غلق المكاتب الاقتصادية في المثنى، واشراف المتظاهرين على المشاريع.
لكن باسم خشان، النائب عن المثنى، شكك في تفاصيل اللقاء من جانب الياسري، وقال بانه "لا يصدق" الكثير مما جاء فيه.واضاف خشان الذي كان قد عارض دعوة الياسري للاحتجاجات: "لا أصدق أن رئيس مجلس الوزراء قال إنه لن يسمح للمحافظ وأعضاء مجلس المحافظة بالتصرف بالأموال".وتابع: "ولا أصدق أنه قال إن ممثلي المتظاهرين في المثنى سوف يشرفون على مشاريع المحافظة (..) لأن الرئيس لا يملك هذه الصلاحية".وكان الياسري قد ذكر بانه قدم الى البرلمان "لسحب الثقة من المحافظ ومجلس المحافظة بسبب مخالفات ارتكبوها مع شركات ومقاولين".ويدير المحافظة مهند العتابي عن حزب الفضيلة، بعد ان استعاد الحزب المنصب من دولة القانون التي كانت قد سيطرت على المحافظة لسنوات قليلة.واتهمت منصات مقربة من الاطار التنسيقي الياسري بانه "يدعم احمد منفي" المحافظ السابق الذي أبعده السوداني العام الماضي، بسبب قضايا فساد.واعتبرت تلك المنصات لقاء الياسري الاخير، برئيس الحكومة بانه "تراجع" من القيادي في الحشد عن مطالبه السابقة.وكان السوداني قد ذكر في بيان عقب لقاء الياسري بان: "انتقاد ظاهرة الفساد ومواجهتها يجب أن تكون ضمن السياقات الدستورية والقانونية".وأوضح السوداني أن "مجالس المحافظات جاءت عن طريق انتخابات خاضها أبناء المحافظة، وأن على الجميع احترام خيارات المواطنين".ويعرف على الياسري تصريحاته "النارية" ضد الفريق الشيعي المنضوي الان في "الاطار" والفصائل القريبة من هذه المجموعة.الياسري قال في صيف 2021 إن "بائعي الولاءات والمتخاذلين لصالح أسيادهم خلف الحدود" هم "خونة" لأنهم "يوالون غير الوطن"، وهو كلام فهم منه الفصائل الموالية لإيران.واضاف خلال الخطبة التي ألقاها في مدينة الرميثة: "سوف يفتي المفتي خارج الحدود بقتلي وقتلك بتهمة أننا نزعزع الولاء ونهدد هذه الولاءات الورقية الزائفة الزائلة في يوم من الأيام".وهاجم زعيم العصائب قيس الخزعلي، انذاك الخطيب في تغريدة ووصفه بـ"القومي الذي يريد الاستئثار بالوطنية".واضاف الخزعلي حينها "من العجب أنّ تصدر أمثال هذه التفاهات من شخص معمم وعلى منبر الإمام الحسين، وفي مدينة مثل الرميثة المعروف أهلها بالوعي والثقافة".وكان الياسري وثلاثة فصائل اخرى، فيما يعرف بـ"حشد العتبات"، قد اعلنت في 2020 الانفصال عن الحشد الشعبي، والارتباط مباشرة بالقائد العام للقوات المسلحة.في غضون ذلك يقول رسول ابو حسنة النائب السابق والقيادي في حزب الدعوة في السماوة، ان "الثلاثاء (اليوم) سوف تبدأ اللجان المشتركة بين الحكومة والمتظاهرين للتحقيق في المطالب المرفوعة".واشار ابو حسنة الى ان "الحكومة منعت التصعيد لان حدوث هذه الاحتجاجات وتوسعها في المحافظات قد يكون أمرا خطيرا".
٢-الجزيرة …إعفاء"الحريديم" من التجنيد يعمق الانقسام بإسرائيل
صوّت الكنيست الإسرائيلي مساء الاثنين لصالح استمرار العمل بقانون التجنيد الذي تم طرحه في البرلمان السابق ويعفي شباب الحريديم (اليهود المتشددون) من الخدمة العسكرية.ووفقا لموقع "والا" الإسرائيلي، يمكن للكنيست الاستمرار من النقطة نفسها، حيث توقف التشريع في عام 2022 على أن يتم عرضه لاحقا على لجنة الشؤون الخارجية والأمن في الكنيست لمناقشته، تمهيدا للتصديق عليه في القراءتين الثانية والثالثة، ويتطلب أي تشريع في الكنيست التصويت عليه بـ3 قراءات كي يصبح قانونا نافدا.وصوّت لصالح مشروع القانون 63 عضوا من أصل 120 في الكنيست مقابل معارضة 57 صوتا، وكان وزير الدفاع يوآف غالانت الوحيد من الائتلاف الحكومي (64 مقعدا بالكنيست) الذي صوّت ضد القانون.وعقب التصويت انتقد تساحي برافرمان مدير مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الوزير غالانت قائلا "إنه وقح، يجب إقالته".وفي وقت سابق أمس الاثنين، قالت صحيفة يديعوت إن غالانت ينوي التصويت ضد قانون التجنيد، وإن هذه الخطوة قد تكلفه منصبه.أما زعيم المعارضة يائير لبيد فهاجم الائتلاف الحكومي قائلا "هذه واحدة من أسوأ لحظات إذلال الكنيست الإسرائيلي على الإطلاق".وأضاف" في خضم يوم آخر من القتال العنيف في قطاع غزة تمرر الحكومة الفاسدة قانون التهرب من الخدمة العسكرية ورفضها، الأمر كله سياسة، والقيم صفر".

*(تهرّب من الخدمة)
من جانبه، علق رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان قائلا "في جوف الليل بينما يقاتل خيرة أبنائنا وبناتنا في ساحة المعركة اتخذت الحكومة الإسرائيلية خطوة أخرى نحو قانون التهرب من الخدمة العسكرية الذي يشكل ضررا خطيرا لجنود الجيش الإسرائيلي وجنود الاحتياط، ويتعارض مع احتياجات الجهاز الأمني، وكل ذلك من أجل البقاء السياسي".بدوره، كتب وزير الدفاع يوآف غالانت على منصة إكس "شعب إسرائيل يتوق إلى تفاهمات، والتغييرات الوطنية يتم إجراؤها بإجماع واسع النطاق، وعلينا ألا نمارس سياسة ضيقة على حساب جنود الجيش الإسرائيلي".وقال "حزب معسكر الدولة" بقيادة بيني غانتس" أثبتوا الليلة أنهم عادوا إلى 6 أكتوبر، في زمن الحرب عندما يقاتل جنود الجيش الإسرائيلي من أجل الوطن يكافح الائتلاف من أجل إدامة الإعفاء من التجنيد، لم يفت الأوان بعد لتمرير مخطط واسع وشامل يلبي احتياجات الأمن والمجتمع".

بدورها، كتبت ميراف ميخائيلي عضوة الكنيست عن "حزب العمل" على منصة إكس تقول "في الائتلاف بإسرائيل يهاجمون في الصباح عائلات المختطفين، وفي الليل يبصقون في وجوه المقاتلين والمقاتلات بتمرير قانون التهرب من الخدمة العسكرية، إنهم يتحدثون كثيرا عن النصر الكامل، دعوهم يفتحون أعينهم، لقد فشل كل شيء".وفي 15 مايو/أيار الماضي قال نتنياهو إنه سيعيد إحياء تشريع عام 2022، وذلك بعدما فشل في التوصل إلى اتفاق مع شركائه الحريديم في الائتلاف الحكومي بشأن تشريع جديد لتجنيد أعضاء مجتمع الحريديم في الجيش الإسرائيلي.ويضم الائتلاف الحكومي الحالي حزبي "شاش" (11 مقعدا من أصل 120 بالكنيست) و"يهدوت هتوراة" (7 مقاعد) الحريديين.

وحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، فإن مشروع القانون المذكور يزيد ببطء معدل تجنيد الحريديم في الجيش الذي يمثل مشكلة من الناحية القانونية ولا يلبي الاحتياجات العسكرية الحالية لإسرائيل.وبحسب هيئة البث الإسرائيلية، "فإنه ووفق المخطط سيتمكن الشاب المتدين البالغ من العمر 21 عاما من الانضمام إلى نظام الطوارئ والإنقاذ الوطني والحصول على تدريب مهني، ويرتفع سن الإعفاء بعد عامين إلى 22، وبعد 3 أعوام إلى 23 عاما".وجرى اقتراح مشروع القانون عام 2021 للمرة الأولى من قبل الحكومة بقيادة نفتالي بينيت، وتم تمريره في الكنيست بالقراءة الأولى عام 2022، لكن حل الكنيست لإجراء الانتخابات في العام ذاته حال دون إحالته إلى القراءات النهائية.

*(الحاجة إلى جنود)
وفي أكثر من مناسبة أكد زعيم حزب "معسكر الدولة" بيني غانتس رفضه إعادة إحياء المشروع الذي اقترحه بنفسه قبل عامين عندما كان وزيرا للدفاع.ويقول غانتس إن المشروع لم يعد صالحا، ولا سيما بعد "اندلاع" الحرب على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.ويؤكد غانتس أن إسرائيل بحاجة إلى جنود وليس إلى مناورات سياسية تمزق الشعب أثناء الحرب، وشدد في بيان له الشهر الماضي على أن مخطط الخدمة العسكرية والمدنية -الذي وافقت عليه الحكومة السابقة- أعده جهاز الأمن بوصفه قانونا انتقاليا وأساسا لتطوير مخطط يشمل جميع شرائح الشعب.وعلى مدى عقود تمكن الشبان الحريديم من تجنب أداء الخدمة العسكرية من خلال الالتحاق بالمدارس الدينية لدراسة التوراة والحصول على تأجيلات متكررة للخدمة لمدة عام واحد حتى وصولهم إلى سن الإعفاء من الخدمة العسكرية.ومنذ 2017 فشلت الحكومات المتعاقبة في التوصل إلى قانون توافقي بشأن تجنيد الحريديم بعد أن ألغت المحكمة العليا قانونا شُرّع عام 2015 وقضى بإعفائهم من الخدمة العسكرية، معتبرة أن الإعفاء يمس بـ"مبدأ المساواة".ومنذ ذلك الحين دأب الكنيست على تمديد إعفائهم من الخدمة العسكرية، ومع نهاية مارس/آذار الماضي انتهى سريان أمر أصدرته حكومة نتنياهو بتأجيل تطبيق التجنيد الإلزامي للحريديم، وأصدرت المحكمة العليا في فبراير/شباط الماضي أمرا يطالب الحكومة بتوضيح سبب عدم تجنيد الحريديم.ونهاية مارس/آذار الماضي أصدرت المحكمة أمرا مؤقتا بوقف الدعم المالي لطلاب مؤسسات التوراة المطلوب منهم التجنيد.وبينما تعارض الأحزاب الدينية تجنيد الحريديم فإن الأحزاب العلمانية والقومية تؤيده، مما تسبب لنتنياهو بإشكالية تهدد ائتلافه الحاكم.ويشكل المتدينون اليهود نحو 13% من عدد سكان إسرائيل البالغ قرابة 9.7 ملايين نسمة، وهم لا يخدمون في الجيش، ويقولون إنهم يكرسون حياتهم لدراسة التوراة.ويُلزم القانون كل إسرائيلي وإسرائيلية فوق 18 عاما بالخدمة العسكرية، ولطالما أثار استثناء الحريديم من الخدمة جدلا طوال العقود الماضية.لكن تخلّفهم عن الخدمة العسكرية بالتزامن مع الحرب المتواصلة على غزة وخسائر الجيش الإسرائيلي زاد حدة الجدل، إذ تطالب أحزاب علمانية المتدينين بالمشاركة في تحمّل أعباء الحرب.وأبطلت محاكم إسرائيلية المحاولات المتكررة لتكريس هذا الإجراء في القانون، وأمرت الحكومة مؤخرا بسحب تمويل المدارس التي تؤوي المتهربين من التجنيد.وتستمد الأحزاب الدينية قوتها من حاجة الساسة الإسرائيليين لها عند تشكيل الحكومات لنيل ثقة الكنيست.ومع تشكيل الحكومة برئاسة نتنياهو نهاية 2022 عادت الأحزاب الحريدية بكل قوتها إلى الساحة السياسية بعد أن تخلت الحكومة السابقة برئاسة نفتالي بينيت ويائير لبيد عنها.ويحاول الحريديم وعلى رأسهم حزب شاس -الذي يمثل المتدينين الشرقيين (السفارديم)- وحزب "يهودوت هتوراه" -الذي يمثل المتدينين الغربيين (الأشكناز)- الاستفادة من تأثيرهم للحصول على المزيد من الميزانيات المالية لمجتمعاتها ومدارسها.لكن تلك الأحزاب تولي أهمية بشكل خاص لتصديق الكنيست على قانون يستثني المتدينين اليهود من الخدمة العسكرية.

٣-جريدة الصباح …

الهجرة: سيارات {تكسي} للأسر العائدة
وزارتا الهجرة والمهجرين والنقل، لدعم المشاريع المدرة للدخل للنازحين العائدين طوعا إلى مناطق سكناهم الأصلية، من خلال توفير سيارات نوع (تكسي) تمنح بالأقساط.وقال مدير قسم محافظات إقليم كردستان في وزارة الهجرة سامر مشكور لـ"الصباح": إن الوزارة عملت على تنفيذ المشاريع المدرة للدخل من أجل التشجيع على العودة الطوعية من مخيمات إقليم كردستان، إذ تم التنسيق مع وزارة النقل لتوفير سيارات نوع (تكسي) للأسر العائدة إلى مناطقها من أجل إقامة مشاريعهم الخاصة. وأضاف أن شرط منح السيارة للمستفيد يتمثل بأن يكون من الأسر العائدة المسجلة ضمن بيانات العائدين طوعا، مع تسديد مبلغ السيارة بالأقساط على شكلدفعات.وأوضح مشكور، أن المشاريع المدرة للدخل متنوعة ومختلفة من أسرة إلى أخرى، إذ تعمل الوزارة على تلبية اهتمامات الأسر العائدة الراغبة بإقامة مشاريع خاصة بها، من خلال التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتقديم الدعم، وتوفير أبرز مقومات المشروع والأدوات الخاصة به. وأكد وجود إقبال على العودة الطوعية بعد تنفيذ مثل هذه المشاريع التي تعد الداعم الأكبر والأقوى للخطة الوطنية لعودة النازحين 2024، من أجل إغلاق ملف النزوح بشكل نهائي.
٤-جريدة الصباح
مجسَّرات بغداد.. قرَّبت المسافات واختصرت الأوقات
دأبت صفحة {الباب المفتوح} خلال السنوات الماضية على تشخيص ونشر الحالات والظواهر السلبية في المجتمع وما يواجهه المواطن، بكل مهنية، بهدف معالجتها ووضع الحلول لشكاوى ومطالبات المواطنين، من دون تسقيط أو تزييف الحقائق، وهذه المرة ارتأينا ان نسلط الضوء على {إيجابية مهمة} طال انتظارها من قبل العراقيين وهي مشاريع فك الزحامات في بغداد، وانعكاسات ذلك، خاصة أن هذه المشاريع تنفذ بوقت قياسي ومن قبل شركات رصينة.ويقول مدير قسم العلاقات والإعلام في مديرية المرور العامة محمد علي الحسون: ان “الجسور والمجسرات التي تم افتتاحها، وما رافقها من تأثيث وتخطيط الشوارع ونصب الكاميرات والإشارات الضوئية الحديثة اسهمت بشكل فعلي في فك الكثير من الاختناقات”.ويضيف أن “هناك جهوداً حكومية واضحة تعمل على خدمة المواطن، وتساعد على فك الاختناقات المرورية وتسهيل حركة السير”.وكان رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، قد أكد خلال افتتاحه مجسرات الرستمية والمهندسين والشالجية مؤخراً، أن الحكومة ماضية بتحقيق وعودها في تنفيذ المشاريع الخدمية ببغداد والمحافظات‏، مشيراً الى أنه بافتتاح هذه المشاريع تكون الحكومة قد أتمت خمسة مشاريع من أصل 16 في الحزمة الأولى.ويؤكد غانم العامري ان “التنقل في بغداد أصبح أفضل بكثير بعد افتتاح خمسة مشاريع لفك الزحامات”.وقال: “الشيء المدهش في تنفيذ هذه المجسرات هو السرعة ودقة التنفيذ، اذ لم أكن أتصور أن يتم تدشين أي مشروع في العراق، الا بعد سنوات من البدء به، بسبب الحكومات السابقة، بيد أن ما يجري حالياً يستحق الإشادة والمديح”.اما لميس خليل فقد أكدت أن ما فعله رئيس الوزراء محمد شياع السوداني عجز عنه من سبقه. وقالت: “حركة البناء والإعمار الحالية تعد نهضة حقيقية، وليس مشاريع “تلزيك” مثل السابقة”، مبينة ان “مشاريع فك الزحامات ساعدتها على الوصول لمكان عملها خلال وقت أقل بكثير عما كان سابقاً”. وتابعت خليل: “في حال أكملت الحكومة مشاريعها ستكون بغداد من ضمن المدن الأفضل في المنطقة”، منوهة بضرورة أن يدعم المواطن الحكومة في تنفيذ مشاريعها.وأعلن وزير الإعمار بنكين ريكاني الأسبوع الحالي انه سيتم افتتاح مجسرات ربط منطقة جميلة بامتداد (شارع الجهاد - باب المعظم) على سريع قناة الجيش قريباً، مؤكداً أن وتائر عمل متسارعة يشهدها مجسر البيجية ضمن مشروع مجسر الطلائع وربطه بشارع 80، فيما يستمر العمل بمجسرات ساحتي عدن وصنعاء.ويقول المهندس أيوب صلاح الدين: ان “مشاريع فك الزحامات تنفذ بأعلى المواصفات وبتصاميم مدروسة”.وأضاف ان “السرعة التي تنفذ بها هذه المشاريع، لا توجد الا في الدول المتقدمة والمتطورة”، لافتاً إلى ان “الجهات المعنية درست بشكل جيد التقاطعات والطرق العامة قبل التنفيذ، لذلك حققت النتائج المرجوة من هذه المشاريع”.ودعا صلاح الدين إلى “أهمية استمرار صيانة هذه المجسرات وما حولها وعدم تركها، كما حدث سابقاً في مشاريع عدة”. يشار إلى ان أمانة بغداد قد أكدت ان دائرة المشاريع لديها حزمة من مشاريع الانفاق والمجسرات الحديثة”، مشيرة إلى ان “هناك 6 مجسرات مهمة جدا في بغداد ستنطلق بعد إكمال الحزمة الأولى من مشاريع فك الاختناقات “.وتابعت ان “دائرة المشاريع لديها ايضا طريق استراتيجي مهم وحيوي قادم هو إكمال طريق السندباد إلى منطقة التويثة، وكذلك يوجد طرق قيد الدراسة لتوسيع طريق أبو نواس وهو طريق يعد مهماً وحيوياً أيضا، فضلاً عن طرق أخرى في جانب الرصافة لفك الاختناقات”، مؤكدة أن “المشاريع ستشهد الانطلاق والإكمال خلال العام الحالي وبداية العام المقبل”.
٥-شفق نيوز…
إسرائيل تغتال أكبر قيادي في حزب الله منذ بداية حرب غزة
قتل 4 عناصر من حزب الله، بينهم قيادي بارز، يوم الأربعاء، في غارة إسرائيلية على بلدة "جويا" في جنوب لبنان.وذكرت مصادر لبنانية أن القيادي القتيل يدعى "أبوطالب" وهو قائد ما تسمى وحدة "النصر" في "حزب الله".وبحسب المصادر، يعتبر "أبو طالب" أكبر مسؤول في "حزب الله" اللبناني يتم اغتياله منذ بداية الحرب الإسرائيلية على غزة وجنوب لبنان.واستهدفت الغارة الإسرائيلية على بلدة "جويا" اجتماعاً لعدد من قادة الصف الأول في "حزب الله".وأشارت تقارير لبنانية إلى أنه تقرر تأجيل الإمتحانات في مدارس "جويا" حتى يوم الخميس بسبب الوضع الأمني.من جهته، قال الجيش الإسرائيلي إن مقاتلاته هاجمت مبنى عسكرياً تابعاً لحزب الله ومنصة صواريخ وبنى تحتية في "عيترون" و"ميس الجبل".وأضاف الجيش في بيان له أن طائرة مسيّرة استهدفت خلية تعمل على إطلاق صواريخ في "دير عامس".
٦-سكاي نيوز…الأخبار العاجلة
l قبل 5 ساعات
فصائل عراقية تعلن استهداف "هدف حيوي" في إسرائيل
l قبل 6 ساعات
مسؤول إسرائيلي: حماس غير "المعايير الرئيسية" في مقترح الهدنة
l قبل 6 ساعات
الجيش السوداني وقوات الدعم السريع على "قائمة العار" الأممية
l قبل 7 ساعات
مقتل قيادي في حزب الله بغارة إسرائيلية على جنوب لبنان
l قبل 8 ساعات
واشنطن "تدرس" رد حركة حماس على مقترح الهدنة في غزة
l قبل 9 ساعات
البيت الأبيض: علمنا برد حماس لقطر ومصر ونعمل على تقييمه
l قبل 9 ساعات
حكم ألماني "غير مفهوم" بشأن تصدير الأسلحة لإسرائيل
l قبل 9 ساعات
مصدر مطلع على المفاوضات: رد حماس يتضمن جدولا زمنيا للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة بما في ذلك رفح
مع تحيات مجلة الكاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

425 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع