عصابات الغش تخترق امتحانات العراق .. واعتقال مدرس متورط بتسريب الأسئلة

 صورة تعبيرية

بغداد – الزمان:اعلن جهاز الامن الوطني العراقي، الخميس، عن احباط محاولات غشٍ امتحاني وبيع أسئلة وزارية، فيما اكد انه تم القبض على احد المدرسين في الانبار.

وتعتبر ظاهرة الغش في الامتحانات من المشكلات الخطيرة التي تواجه العملية التعليمية في العراق وغيره من البلدان. وتتخذ عمليات الغش أشكالا متعددة، بدءًا من استخدام الهواتف المحمولة والأجهزة الإلكترونية، ووصولاً إلى تسريب الأسئلة الامتحانية وبيعها للطلبة مقابل مبالغ مالية.

وذكر الجهاز في بيان، أنه “مفارزه في بغداد وبابل وديالى تمكنت من كشف ترددات لاسلكية لأجهزة نداء وسماعات صغيرة تستخدم في التواصل مع الطلبة أثناء تأديتهم الإمتحانات الوزارية”، مبينا انه “تم رصد (5) حالات عبر استخدام تلك الأجهزة وبطرق مختلفة”.

وتشكل هذه الممارسات تهديدًا كبيرًا لنزاهة الامتحانات وسلامة العملية التعليمية، حيث تؤدي إلى إضعاف مستوى الطلبة وتشويه نتائج التقييم الحقيقي لمهاراتهم ومعارفهم. كما أنها تزرع ثقافة الغش والتحايل في أوساط الطلبة، وتقوض قيم النزاهة والأمانة العلمية.

وأضاف أنه “بعد ورود معلومات استخبارية واستحصال الموافقات القضائية تمكنت مفارزه من إلقاء القبض على مدرس في محافظة الأنبار كان يروم تسريب الأسئلة الوزارية قبل توزيعها على الطلاب مقابل الحصول على مبالغ مالية”، مبينة انها “تمكنت أيضاً من ضبط متهم يقوم ببيع أدوات الغش الإمتحاني على الطلبة”.

واكد الجهاز أنه “تم إحالة المخالفين مع المضبوطات إلى الجهات القضائية المختصة لإتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم وفق القانون”.

وتحتاج السلطات التعليمية والأمنية في العراق الى بذل جهود كبيرة لمكافحة ظاهرة الغش في الامتحانات، من خلال اتخاذ إجراءات صارمة ومراقبة دقيقة خلال فترات الامتحانات الوزارية.

ويحتاج العراق الى تعزيز الوعي لدى الطلبة وأولياء أمورهم حول مخاطر الغش وآثاره السلبية على المستوى الفردي والمجتمعي، وترسيخ قيم النزاهة والشفافية في العملية التعليمية.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1002 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع