المقاتلة الفرنسية رافال تُحلق بسماء العراق قبل ضمها لقواته الجوية

إيلاف من لندن: شاركت طائرات رافال الفرنسية المقاتلة الثلاثاء في تمرين جوي مع طائرات عراقية حيث يتجه العراق لشراء مجموعة منها.

فقد أشرف رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية محمد شياع السوداني اليوم الثلاثا على تنفيذ طائرات القوة الجوية العراقية تمرين (أبابيل/1) لتأكيد مستوى الجهوزية والأداء المتقدم الذي وصله طيارو العراق.

واطلع السوداني بعد التمرين على معرض للطائرات والتقى بعدد من ضباط وكوادر القوة الجوية واستمع إلى إيجاز عن سير العمل وتنفيذ الواجبات في القوة.
وشاركت في التمرين طائرات رافال المقاتلة من القوة الجوية الفرنسية كما حضره قائد سلاح الجوِّ والفضاء الفرنسي الجنرال ستيفان ميل، والوفد المرافق له.

تعاون عسكري
وأشار السوداني في كلمة في مستهلّ انطلاق التمرين الجوي الى ان هذا التمرين "يترجمُ عملياً جهوزية الطيارين والفنيين وجميع الطواقم".. منوها بالقول "الأداء العالي لطائراتنا المقاتلة، والدقّة والمهارةُ، كلّها كانت نتيجة عمل وتدريب ومطاولة تؤكد الجهود المبذولة في كلِّ التخصصات الفنية والعسكرية" كما نقل عنه مكتبه الاعلامي في بيان تابعته "ايلاف".
واعتبر تمرين اليوم خطوةٌ نحو استكمال بناء القوّاتِ العراقية المسلحة، وتجسيد برنامج الحكومة في رفع كفاءة الجيش إلى مستويات عالية من المهنية والاحتراف.
وبين أنه للمرة الاولى يتم تنفيذ مثل هذا التمرين في سماء العراقِ الجديد، الأمرُ الذي "شجع الأصدقاءَ في القوة الجويةِ الفرنسية على المشاركة بطائراتِ رافال والهبوط بها هنا، وهو أمرٌ نشجعُ عليه جميعَ الأشقاء والأصدقاء، من أجل تعاون عسكري بنّاء".

ضم رافال الفرنسية لقوة العراق الجوية
وعلى هامش التمرين العسكري الجوي أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول السعي لضم طائرات الرافال الفرنسية للاسطول الجوي العراقي.
وقال رسول في تصريح بثه الاعلام الرسمي وتابعته "ايلاف" إن العراق يتجه الى استكمال بناء قدرات قيادة القوات المسلحة ومن ضمنها قيادة القوة الجوية، لهذا فهو منفتح على العديد من الدول ومن ضمنها فرنسا .
وأوضح أن "فرنسا تعد من الدول المتقدمة في مجال الصناعات العسكرية ومن ضمنها القوة الجوية".. مشيراً الى وجود تعاون معها في مجالات عديدة، كموضوع الدفاع الجوي وامتلاك رادارات فرنسية .
وأضاف الواء رسول "نطمح مستقبلاً بأن يتألف أسطول القوة الجوية العراقية من طائرات حديثة متعددة الأغراض مثل طائرات الرافال الفرنسية التي تعد من الطائرات المتقدمة وتمتلك قدرات عالية في التصدي والإسناد والضربات التعبوية كما وتمتلك منظومة مراقبة متطورة جداً ورادارات متقدمة جداً".
وأكد على "أهمية إجراء التدريبات والتمارين لدى القوة الجوية العراقية مع دول عديدة من ضمنها دول حلف شمال الأطلسي(الناتو) من بينها فرنسا ما يعمل على زيادة الخبرات".
وأوضح المتحدث العسكري أن "من بين التمارين سيكون ما بين طائرات الـF16 العراقية وطائرات الرافال الفرنسية، لإظهار قدرات الطائرتين وكذلك إظهار التقاطع ما بينهما والتي ستزيد من قابلية وقدرة الطيران العراقي، من خلال هذه التمارين".
وكان العراق قت تسلم في الثامن من الشهر الحالي 4 طائرت عسكرية من أصل 12 تعاقد عليها مع باكستان بكلفة 664 مليون دولار وهي من نوع سوبر مشار التدريبية حيث يكون لها دور كبير في تدريب الطلاب الطيارين العراقيين اضافة الى انها متعددة الأدوار وقادرة على القيام بدوريات جوية قتالية وحظر جوي وخوض معركة متكاملة تتجاوز النطاق البصري وتنفيذ ضربات بحرية بعيدة المدى وتشن ضربات أرضية دقيقة.
وكان العراق قد أبرم خلال السنوات الاخيرة العديد من الاتفاقات العسكرية المتعلقة بالتسليح مع دول عدة منها الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا ودول أخرى لكن اللجان المعنية أشرت شبهات فساد في بعض هذه العقود.
وسبق لموقع "دفنس نيوز" الاميركي المهتم بالشؤون العسكرية أن أشار الى أن الجيش العراقي يسعى إلى الحصول على عدة أنظمة دفاعية من أصول مختلفة بما في ذلك مقاتلات رافال الفرنسية وطائرات بدون طيار ومدفعية ودبابات تي 90 الروسية.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

515 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع