أخبار وتقارير يوم ٢٦ آذار

أخبار وتقارير يوم ٢٦ آذار

١-السومرية…المصادقة على التوصيات الخاصة بمكافحة الفساد في جباية أجور الموانئ

صادق رئيس مجلس الوزراء، محمد شياع السوداني، اليوم على التوصيات الخاصة بمكافحة الفساد في جباية أجور الموانئ.
وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان ورد لـ السومرية نيوز، أنه "استكمالاً لنهج مكافحة الفساد ضمن أولويات العمل الحكومي، صادق رئيس مجلس الوزراء على توصيات اللجنة التدقيقية، التي تحرّت أصول الشكاوى والبلاغات عن مزاعم الفساد الموجود في الموانئ، وتحديداً في ميناء أم قصر".واضاف ان "السوداني قد وجّه، في وقت سابق، بتشكيل لجنة مختصة في 15 كانون الأول 2022 بأمر ديواني، للتدقيق في تلك البلاغات، وأتمّت اللجنة عملها ورفعت توصياتها بشأن المخالفات في جباية أجور الموانئ إلى رئيس مجلس الوزراء، الذي صادق عليها، ووجه باعتمادها حسب اختصاص الدوائر المعنية".وتابع ان اللجنة أوصت بـ"إحالة المخالفات المذكورة في تقريرها إلى هيئة النزاهة لإجراء التحقيق وفق القانون عن قيام شركات القطاع الخاص المتعاقدة مع الشركة العامة لموانئ العراق بجباية أجور إضافية من غير الأجور المقرّة من قبل وزارة النقل خلافاً للضوابط، وهو ما حمّل التجار والمستوردين مبالغ إضافية على البضاعة وبالتالي تحميل المواطن تبعات ذلك من خلال رفع أسعار تلك البضائع".وأوصت ايضا بـ"قيام وزارة النقل ببعض الإجراءات، تمثلت بحصر المبالغ المستحصلة من شركات القطّاع الخاص لمنع رفع أسعار البضائع، وكذلك دراسة إبرام ملاحق لعقود المشاركة مع القطاع الخاص لضمان زيادة حصّة الشركة العامة للموانئ، وتطوير البنى التحتية وبخلاف ذلك تُنهى العقود وفقاً للشروط المنصوص عليها".واشار الى ان، اللجنة أوصت، بـ"عدم تجديد عقود المشاركة مع الشركات الخاصة التي ستنتهي مددها التعاقدية واتخاذ الإجراءات اللازمة لتهيئة ملاكات شركة الموانئ لإدارة الأعمال في الميناء، ومعالجة حالة تكرار دفع الأجور لنفس الخدمة، ورفع النتائج إلى مكتب رئيس مجلس الوزراء خلال 30 يوماً، فضلاً عن التوصية بعدم التجديد للعقد المبرم مع إحدى الشركات الخاصة".و في ما يتعلق بعمل الشركة العامة لموانئ العراق،أوصت اللجنة أن "يجري فتح بوابات متعددة لخروج الشاحنات وعدم حصر العملية ببوابات محددة، وكذلك اعتماد الأنظمة الإلكترونية في الجباية لتجنب التزوير، وتوفير معلومات للّجنة المختصة بمراجعة العقود الاستثمارية ورفع التوصيات إلى مكتب رئيس مجلس الوزراء خلال 60 يوماً".أمّا في ما يخص عمل هيئة المنافذ الحدودية، فقد أوصت اللجنة، وفق البيان، بـ"توسعة الإشراف والمراقبة على مرافق الميناء ومتابعة سير العمل للدوائر كافة، وتوفير أجهزة سونار حديثة لفحص البضائع الخارجة والكشف عن محتوياتها، ونصب كاميرات مراقبة داخل الأرصفة والساحات والمخازن والمراقبة الشاملة، والإشراف والتدقيق على ظاهرة دفع الرسوم الإضافية واتخاذ الإجراءات القانونية بشأن المخالفين".كما أوصت اللجنة، بحسب البيان، بـ"إجراء المطابقة الدورية لمعلومات البضائع الخارجة مع هيئة المنافذ والكمارك والضرائب وإدارة الميناء، فضلاً عن الإشراف على السونار الأمني من قبل وزارة الداخلية وعدم الاعتماد على شركات خاصة في هذا الإطار".
٢-السومرية ……‫
الأمانة العامة: تقليص الدوام الرسمي في المؤسسات الحكومية خلال شهر رمضان…… اعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء، اليوم الاربعاء عن تقليص الدوام الرسمي في المؤسسات الحكومية خلال شهر رمضان ساعة واحدة.وقالت الأمانة في بيان ورد لـ السومرية نيوز، انه "وجهت الأمانة العامة ل‍مجلس الوزراء، بتقليص ساعات الدوام الرسمي في المؤسسات والدوائر الحكومية كافة، (ساعة واحدة)، خلال شهر رمضان المبارك، أعاده الله على الشعب العراقي بالخير واليمن والبركة"واضافت: "فوضت الأمانة العامة، الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والمحافظات كافة؛ تحديد (ساعة التقليص) في بداية الدوام الرسمي أو نهايته".
٣-شفق نيوز……
واشنطن تثأر لمقتل مقاول أمريكي بضربات جوية على مواقع إيرانية في سوريا…… شفق نيوز / أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، رد قواتها ليل الخميس/الجمعة، على هجوم أدى لمقتل مقاول أمريكي وإصابة آخر وعدد من الجنود في مدينة دير الزور السورية.وذكرت القيادة، في بيان لها اطلعت عليه وكالة شفق نيوز، أن "هجوم قواتها استهدف منشآت تابعة لجماعات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني". وأضافت: "سنبقى في سوريا لضمان هزيمة تنظيم داعش بما يعيد الأمن والاستقرار للمنطقة كلها".في السياق، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن الجيش الأمريكي نفذ ضربات جوية عدة، مساء الخميس، في سوريا استهدفت جماعات متحالفة مع إيران تتهمها الولايات المتحدة بتنفيذ هجوم بطائرة مسيرة أسفر عن مقتل متعاقد وإصابة خمسة جنود أمريكيين.وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن الضربات جاءت ردا على هجوم استهدف قاعدة تحالف تقوده الولايات المتحدة قرب الحسكة في شمال شرق سوريا في حوالي الساعة 1:38 مساء (10:38 بتوقيت غرينتش)، أمس الخميس، وأن تقديرات المخابرات أشارت إلى أن الطائرة المسيرة إيرانية الأصل.بدوره، لفت وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، إلى أن الضربات استهدفت جماعات متحالفة مع الحرس الثوري الإيراني، ونُفذت الضربات ردا على هجوم الخميس (يوم أمس)، وكذلك سلسلة من الهجمات في الآونة الأخيرة على قوات التحالف في سوريا نفذتها جماعات متحالفة مع الحرس الثوري الإيراني".
٤-كمعاملة "داعش".. الشمري يوجه باعتقال شيوخ العشائر المسببين للنزاعات بطائرات عسكرية
شفق نيوز/ أصدر وزير الداخلية العراقي، عبد الأمير الشمري، أوامر خاصة لقيادة شرطة ذي قار، بشأن التعامل مع "الدگة العشائرية" واعتقال المتورطين بها من شيوخ العشائر. الشمري، وبعد الانتهاء من زيارة أجراها إلى الناصرية مركز محافظة ذي قار - واحدة من أكثر محافظات الجنوب بالنزاعات العشائرية - وجه قادة أمن المحافظة، بالتعامل مع "الدگة العشائرية" كمعاملة (تنظيم داعش)، وألّا يتم انتظار تقديم شكوى من أحد الأطراف للسير في الإجراءات القانونية بحق الجناة، وفق مصدر أمني مطلع في وزارة الداخلية، تحدث لوكالة شفق نيوز.وأضاف المصدر، أن "الوزارة اتفقت مع مجلس القضاء الأعلى على اتخاذ الإجراءات القانونية بحق الجناة وفق أحكام - المادة 4 من قانون مكافحة الإرهاب - دون الخوض بقضية التنازل عن الشكوى من عدمها".وبحسب المصدر، وجه وزير الداخلية، بأن تكون عمليات اعتقال المطلوبين للقضاء من أفراد العشائر بالطائرات العسكرية وعن طريق الإنزال الجوي، وخاصة الذين يكونون في مناطق نائية"، وذلك لفشل غالبية الطلعات العسكرية في اعتقال المطلوبين، خاصة في المناطق البعيدة، إذ يتم تسريب العملية من بعض الجهات، يقول المصدر.ونتيجة للتوجيهات آنفة الذكر، وجهت قيادة العمليات المشتركة، على الفور وبحضور وزير الداخلية، بتخصيص 3 طائرات عسكرية لتنفيذ عمليات الاعتقال بحق المطلوبين للقضاء خلال المرحلة المقبلة، وفقاً للمصدر نفسه.ورغم ما تقدم، رأى وزير الداخلية عبد الأمير الشمري، خلال زيارة أجراها صباح الخميس، إلى محافظة ذي قار، أن المحافظة تشهد هدوءاً واستقرارً أمنياً، ووعد الشمري، خلال مؤتمر صحفي عقده في الناصرية، بتلبية احتياجات قيادة شرطة ذي قار، من ضمنها استحداث أقسام للشرطة في عدد من الأقضية والنواحي، ودعمها بالعجلات والأسلحة.وعن النزاعات العشائرية، طلب وزير الداخلية، من العشائر مساندة القانون وأن تحتكم إلى القضاء في حل مشكلاتها بدلاً من الاحتكام إلى لغة السلاح.
٥-سكاي نيوز ……………الأخبار العاجلة
عاجل
المرصد السوري: مقتل ثمانية مقاتلين موالين لإيران في الضربات الأميركية على شرق سوريا
عاجل
مصادر صحفية روسية: روسيا تدرس وقف صادرات القمح وزيت دوار الشمس بعد انخفاض الأسعار
قبل 1 ساعة
بيانان من الولايات المتحدة بشأن الضربة الجوية في سوريا.. ورسالة بشأن بقاء القوات الأميركية
قبل 1 ساعة
نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي: القوات الروسية قد تتوجه إلى كييف ولفيف
l قبل 2 ساعة
القيادة الوسطى الأميركية: قواتنا استهدفت مجموعة تابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا ردا على الهجوم الذي أدى لمقتل متعاقد أميركي
l قبل 3 ساعات
سوريا.. غارات أميركية بعد مقتل متعاقد وإصابة 5 جنود في الجيش الأميركي في هجوم بمسيّرة إيرانية في الحسكة
قبل 3 ساعات
هزة أرضية بقوة 5.4 درجة تضرب شمالي غرب إيران قرب الحدود التركية
قبل 3 ساعات
البنتاغون: الجيش الأميركي نفذ غارات على مواقع بسوريا بعد هجوم الطائرة المسيّرة
3 ساعات
بعد الجدل الكبير في مصر.. الأزهر يصدر فتوى بشأن ديانة الطفل "يوسف/شنودة"
قبل 5 ساعات
متفوقا على الكويتي بدر المطوع.. الدون يحطم رقما قياسيا عالميا
قبل 7 ساعات
"لم نعد قادرين".. التشيك توقف إرسال الأسلحة لأوكرانيا فهل بدأت تنفد ذخيرة الغرب؟
قبل 10 ساعات
البنتاغون يحقق في ثغرة أمنية تهدد "طائرات الرئاسة"
قبل 10 ساعات
المرأة تغير الصورة النمطية لقطاع البناء "الخشن" بشرق أفريقيا
قبل 10 ساعات
أميركا سترسل مقاتلات "قديمة" إلى الشرق الأوسط.. لماذا؟
قبل 11 ساعة
مباحثات سعودية سورية لاستئناف الخدمات القنصلية
قبل 11 ساعة
نتانياهو يحاول طمأنة الإسرائيليين لكنه مصمم على التعديلات
قبل 11 ساعة
عنف واشتباكات بمظاهرات "مليونية" في فرنسا
قبل 12 ساعة
ذخائر اليورانيوم.. مخاوف من "كارثة بيئية" في أوكرانيا
قبل 12 ساعة
إحياء أنهار في إفريقيا وأميركا اللاتينية.. ماذا يعني ذلك؟
قبل 12 ساعة
بديل غذائي رخيص.. خطة مصرية للتوسع في تربية "عيش الغراب"
قبل 13 ساعة
أوكرانيا تعلن انسحاب القوات الروسية من مدينة قريبة من خيرسون
قبل 14 ساعة
البنتاغون يتحضر لحرب محتملة مع الصين.. وبعول على "المليارات"
قبل 14 ساعة
البنتاغون يدعو إلى تجهيز الجيش لمواجهة محتملة مع الصين
قبل 14 ساعة
عالم ياباني يقترح منهجية جديدة لاكتشاف الحياة في الفضاء
قبل 14 ساعة
الكونغرس الأميركي يستجوب رئيس "تيك توك" بشأن المحتوى "الخطير"
قبل 15 ساعة
جورج خباز يكشف كواليس دوره في "النار بالنار"
قبل 15 ساعة
راكب ينقذ طائرة من كارثة جوية.. والسر "في المهنة"
قبل 16 ساعة
رويترز: السعودية وسوريا تتفقان على استئناف العلاقات
قبل 17 ساعة
حظر محتمل من أبطال أوروبا.. برشلونة يواجه تهديدا جديدا
قبل 17 ساعة
رسالة "مشفرة" من جنرال أوكراني بشأن "الهجوم المضاد"
قبل 18 ساعة
خطة أميركية لإجبار مالكي "تيك توك" على بيعه.. والصين تعلق
قبل 18 ساعة
فرنسا تترقب تظاهرة مليونية.. وتكتيك جديد لـ"رافضي التقاعد"
قبل 18 ساعة
هكذا هنأ رونالدو جمهوره بشهر رمضان
قبل 19 ساعة
ميدفيديف: أي محاولة لاعتقال بوتين إعلان حرب على روسيا
قبل 20 ساعة
البتكوين.. هل تصل لمستويات 100 ألف دولار في 2023؟
٣-مركز الجزيرة للدراسات ……
بين طهران والرياض: حلحلة وحلول أم إدارة للتنافس والصراع
يتعلق الاتفاق الإيراني السعودي برعاية صينية بدولتين إقليميتين متنافستين، ويطال بصورة أساسية الجوار الخليجي وملف نفوذ كليهما في أكثر من مكان. فإذا نجح الاتفاق، سيسجّل كواحدة من الصفقات الكبيرة الناجحة بالنسبة إلى الصين، أما إذ عاد الصراع ليحكم العلاقة بين الدولتين - ولذلك سوابق - فإنه سيعود بصورة أكبر، وستدرك الصين حينها أنها أفرطت في التفاؤل، وعرّضت تقاليدها في السياسة الخارجية لمقامرة.
إن كان التطور الذي حدث في العلاقات بين إيران والسعودية صفقة، فهو يتعلق بدولتين إقليميتين متنافستين، ويطال بصورة أساسية الجوار الخليجي وملف نفوذ كليهما في أكثر من مكان. وإذا نجحت هذه الصفقة فستكون واحدة من الصفقات الكبيرة الناجحة بالنسبة إلى الصين، وذلك لأسباب كثيرة. أما النجاح والفشل فهو مرتبط باللاعبين الأساسيين وقدرتهما على إجادة اللعب في ملعب مليء بألغام التنافس والصراع. إن تحقيق نجاح، ولو متوسط المستوى، في حلحلة ملفات الخلاف بين إيران والسعودية سيمكّن الصين من تحقيق قفزة دبلوماسية غير مسبوقة في سياستها الخارجية ما سيجعلها أكثر جرأة في المستقبل في ملفات أخرى.أما إذ عاد الصراع ليحكم العلاقة، ولذلك سوابق وأسبقيات، فإنه سيعود بصورة أكبر، وستدرك الصين حينها أنها أفرطت في التفاؤل، وعرّضت تقاليدها في السياسة الخارجية لمقامرة، وأنها فشلت في أن تكون ضامنا حقيقيا للاتفاق.صحيح أن ما حدث في بكين كان استكمالا لمحادثات جرت في عمان وكذلك في بغداد بين عامي 2021 و2022 بوساطة رئيس الحكومة العراقية السابق مصطفى الكاظمي. لكن لا يمكن اختزال الدور الصيني في مجرد قطف الثمار، وهو ما يعتقده علي هاشم في مقالة تحليلية نشرها على موقع "جاده ايران". فهو يرى أن الصين أخذت على عاتقها كسر ما تبقى من عوائق أمام سياستها الخارجية. وهي تسعة لأن تكون وسيطا لا ينتهي دوره مع إعلان الاتفاق، إذ كان لا بد من ضامن يصونه مع بروز عوائق مستقبلية. هنا دخلت بكين بوزنها كشريك اقتصادي وعسكري للجارتين اللدودتين، لتحقق أول إنجازاتها الدبلوماسية في منطقة لطالما عُرفت بحجم التأثير الأميركي فيها، وتزاحم نفوذا أميركيا يتجاوز عمره ستين عاما.بالنظر إلى المصالح الاقتصادية، تشكل الدولتان المتنافستان المصدر الأساسي للطاقة بالنسبة إلى الصين، فضلا عن مشاريع اقتصادية أخرى كبيرة. فقد وقّعت إيران مع الصين اتفاقية استراتيجية تصل إلى 25 عاما، واتفقت مع السعودية على مشاريع اقتصادية تتجاوز قيمتها 50 مليار دولار.تشكل الصين بالنسبة إلى إيران الشريك الاقتصادي الأول، فيما تحتل السعودية مرتبة الشريك الاقتصادي للصين في المنطقة بتبادل تجاري يتجاوز الـ87 مليار دولار سنويا. وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين إيران والصين خلال العام 2022، مع أخذ العقوبات بعين الاعتبار، ما يصل إلى 14 مليار دولار. وإن كان هذا الرقم يقل كثيرا عن حجم التبادل في سنوات ماضية، منها 2017 على سبيل المثال حين وصل إلى 33 مليار دولار. وفي العام 2014، كانت الشريك التجاري الأول للصين في المنطقة، بتبادل تجاري وصل إلى 51 مليار دولار. لكن المهم في معادلة اليوم أن الصين كانت هي الوجهة الأساسية في بيع النفط الإيراني وتحييد تأثير العقوبات بصورة أفشلت الهدف الأميركي بأن تصل مبيعات إيران إلى صفر برميل. بالمقابل، دعمت الصين عضوية إيران الكاملة في منظمة شانغهاي للتعاون، وهي عضوية تعد بالكثير بالنسبة إلى إيران اقتصاديا وعسكريا وأمنيا.أما فيما يخص طرفي المعادلة والعلاقة بينهما، فحتى اليوم لا يستطيع البعض تصور هذه العلاقة دون تأثير اللاعب الأميركي، وهو لاعب شديد التأثير سياسيا واقتصاديا وعسكريا. فقد كانت الجمهورية الإسلامية، ومازالت تعتقد أن الحلول لمشكلات المنطقة يجب أن تتم بعيدا عن التدخل الأميركي. وكان ذلك عنوانا رئيسيا عندما أعلن إبراهيم رئيسي عن "أولوية الجوار" في سياسته الخارجية. و بعد انتخابه، أكد رئيس في اتصال مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أن "الأمن الجماعي" يشكل الجزء الأساس من "عقيدة السياسة الخارجية الإقليمية" لإدارته. على اعتبار أن "عقيدة الأمن الجماعي" يمكنها أن تجلب "السلام والاستقرار" للمنطقة و"الهدوء والرخاء" لشعوبها.فتحقيق الأمن الجماعي، من وجهة نظر إبراهيم رئيسي "رهن بخفض تدخل القوى الأجنبية في علاقات إيران وجيرانها إلى الصفر". وهذا الموقف ليس خاصا برئيسي دون غيره، بل هو من ثوابت السياسة الخارجية الإيرانية. وقد سبق لروحاني أن دعا إلى أن تتولى دول الخليج أمنها بنفسها دون "تدخل أجنبي". هذه السياسة تجعلنا نتساءل عن إمكانية تحقيق ذلك في منطقة تحتل المركز الثاني من حيث تعداد الوجود العسكري الأميركي بعد الأراضي الأمريكية وترتبط حكوماتها بعلاقات قوية مع واشنطن، فيما تشهد العلاقات بين طهران وواشنطن أزمة مستمرة. يرتبط ذلك بصورة جوهرية بالهدف الإيراني المعلن، وهو اخراج القوات الأميركية من المنطقة عقب اغتيال قاسم سليماني مطلع العام 2020.من الواضح أن العربية السعودية تجري إعادة تقييم شاملة لرهاناتها الخارجية، ويبدو أن التقييم السعودي خرج بنتائج سلبية تتعلق بالدور الأميركي بعد أن كان ينظر إلى واشنطن بوصفها حليفا يمكن الاعتماد عليه. ولكن هذا الرهان واجه خيبات كبيرة، وهو ما أشار اليه عبد العزيز بن صقر في مداخلته خلال منتدى الجزيرة الرابع عشر.وقد يؤشّر هذا التقييم السعودي إلى تغيير في سياسة المملكة الخارجية، وربما يكون من تجلياته تعزيز العلاقة مع الصين والدفع بها إلى مستويات غير مسبوقة، وكذلك السعي لانتهاج سياسة متوازنة مع روسيا رغم الضغوط الغربية.إن نجاح الاتفاق الإيراني السعودي رهن بكيفية إدارة ملفات العلاقة بين إيران والسعودية، وهي ملفات لا يجادل عاقل في تعقيدها وتشعبها. كما أنه اختبار لقدرة الصين على أن تكون ضامنا لاتفاق بين دولتين شهدت العلاقات بينهما من التنافس والصراع أكثر مما شهدته من الاستقرار والتفاهم. يجدر بالذكر أن دولا خليجية، في مقدمتها السعودية، بدت غير راضية عن اتفاقية الـ25 عاما بين الصين وإيران، التي أبدت بدورها غضبا شديدا إزاء توقيع الرئيس الصيني علي البيان الختامي للقمة المشتركة التي جمعته بقادة دول مجلس التعاون. فقد أكد البيان "مشاركة دول المنطقة في معالجة أزمة الملف النووي الإيراني، والأنشطة الإقليمية المزعزعة للاستقرار، والتصدي لدعم الجماعات الإرهابية والطائفية والتنظيمات المسلحة غير الشرعية، ومنع انتشار الصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة". كما أكد على دعم "الجهود السلمية كافة، بما فيها مبادرة ومساعي دولة الإمارات العربية المتحدة للتوصل إلى حل سلمي لقضية الجزر الثلاث، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى...".ولعل السؤال يتعلق بقدرة الصين على الوقوف على مسافة واحدة بين أطراف المعادلة إذا أرادت أن تكسب سياسيا، وما إذا كان القرار سيُتخذ بناء على الكفة الأرجح في معادلة المال والتجارة.

ما بين النجاح والفشل
إن أبرز ملمح للاتفاق الإيراني السعودي هو أنه يأتي بعيدا عن التدخل الأميركي، وجاء من بوابة أكبر منافس لها وهو الصين.
لا يمكن لهذا الاتفاق أن ينهي حالة التنافس بين البلدين لكنه قد يفلح في إدارتها بأقل الخسائر للجانبين.
من عوامل نجاح الاتفاق أن يتم الإقرار بأن عودة الأمن والسلام إلى سوريا والعراق واليمن ينبغي أن يكون عملًا جماعيًّا ضمن آليات جديدة يكون لإيران فيها دور أساسي.
من المرجح أن تكون اليمن هي مدخل اختبار نجاح أو فشل هذا الاتفاق. فإيران تريد مساحة أكبر للدور السياسي لأنصار الله في مستقبل اليمن وحكومته إذا ما جرى التوصل إلى حل سياسي. لذلك، فإن الحل السياسي المنشود في اليمن تشترط فيه إيران جلوس اللاعب الحوثي عضوًا أساسيًّا وليس "محاربًا بالوكالة". فالاستراتيجية الإيرانية تجاه اليمن تقوم على شقين: الأول، تقديم نفسها دولةً قادرةً على لعب دور بنَّاء ومؤثر في صياغة حل سياسي في اليمن. والثاني، دعم وحماية حلفائها وتمكينهم بشتى الوسائل للحيلولة دون إقصائهم من الساحة السياسية بالقوة.
في المقابل، تحتاج إيران إلى تقديم ما يثبت حسن نواياها وجديتها في طرح "أولوية الجوار". وتحتاج السعودية إلى تقديم ضمانات بعدم استهداف إيران ضمن مشاريع معادية مع اسرائيل والولايات المتحدة الأميركية.
هذا الاتفاق لن يجعل إيران تتنازل عن نفوذها الإقليمي، بل سوف تسعى إلى توظيف هذه المحادثات لتعزيز مواقع حلفائها، وقد يكون القبول بالنظام السوري وإعادة العلاقات معه أبرز ملامح هذا التوجه.
سيكون على السعودية أن توقف دعمها لمحطات فضائية ممولة من قبلها كان لها دور تحريضي في المظاهرات التي حدثت في إيران في الأشهر الماضية، وهو ما بدأ يحدث فعلا.
إن الانسحاب الأميركي المتدرج من المنطقة قد أحدث ارتباكًا لدى حلفاء واشنطن الذين ربطوا أمنهم، على مدى عقود، بالعلاقة معها، ما جعلهم اليوم أمام تحدي إعادة تعريف علاقاتهم الإقليمية بناء على هذه التطورات. ومع ذلك، ستبقى أزمة العلاقات الإيرانية - الأميركية وتطوراتها مؤثرة على طبيعة علاقات إيران والسعودية، سواء جرت العودة إلى المحادثات النووية وإحياء الاتفاق النووي أو تعثرت تلك المحادثات وأفضت إلى تصعيد بين الجانبين.
قد يقود نجاح الاتفاق الإيراني السعودي إلى مراجعة مسار التطبيع والحد من الحضور المتزايد لإسرائيل في منطقة الخليج، وهو الحضور الذي ترى فيه إيران تهديدًا مباشرًا لأمنها القومي.
قد يكون ربط الاتفاق بمصالح اقتصادية للبلدين مدخلا لإنجاح عودة العلاقات الإيرانية السعودية.
ليس مؤكدا أن تقود عودة العلاقات الدبلوماسية إلى إيجاد حلول لكل ملفات الخلاف، وقد لا يتعدى إنجاز هذا الاتفاق مساحة "السلام البارد" بين البلدين. لكن الخطير سيكون في حال فشل الاتفاق، لأن الفشل سيقود إلى مستويات من التوتر تتجاوز التنافس نحو الصراعات
مع تحيات مجلة الكاردينيا

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

635 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع