عادات الصعايدة في الزواج.. وسر شرب اللبن قبل ليلة الدخلة

         

لكل شعوب الدنيا طقوس في الزواج تختلف من بلد لبلد بل تتباين داخل البلد الواحد، ولأهل الصعيد طقوس في الزواج وعادات تميزهم عن غيرهم منها شرب اللبن من يد عروسته ليلة الحناء لفك النحس وللتفاؤل.

وتكون البداية بمعرفة أصول الطرفين القبلية، نظرًا لأن هناك موانع قبلية خاصة، تحكم تلك المسألة، خاصة فى النسب، فلا بد وأن تتزوج الفتاة من ابن عمها أو قبيلتها، وتحكم القبلية عدم زواج " العرب" من "الهوارة"، رغم حدوث حالات فردية لا تزال منبوذة من القبيلتين.

وبعد إتمام المعرفة والسؤال عن الطرفين، تبدأ الطقوس، بزيارة الأم أو إحدى قريبات العريس لمعاينة أو مناظرة العروس، فتقوم المُعاينة بتقبيل العروس لمعرفة رائحة الفم، ثم تأخذها بين أحضانها لمعاينة جسدها وطبيعته.

وتصر "المعاينة" على أن تذهب العروس أمامها جيئة وذهابًا أكثر من مرة، لمعرفة تفاصيل أكثر وتعود إلى المنزل لإخبار منتظريها وخاصة العريس بالنتيجة، ويبدأ بعدها أحد أقاربه فى التدخل كوسيط لبدء مراسم الخطبة وإتمام عقد الزواج.

ويجلس أولياء أمر العروسين، للاتفاق على قيمة المهر، ومؤخر الصداق، و"القائمة"، وفيها تكتب منقولات الزوجة من أثاثات وأوان وذهب، ثم التحدث فى تحديد وقت قراءة الفاتحة "الخطبة" والشبكة، والتي غالبًا ما تكون هي والخطبة فى وقت واحد، وعقد القران ، ومظاهر العرس وترتيباته، وخاصة هل سيقام في ناد أم فى القرية، إضافة إلى تحديد مسكن العروسين.

ويراعى فى الاتفاق طبيعة القرية أو المكان، مع إصرار العروس أن يحضر لها العريس أكثر من بنت عمها أو خالها أو صديقتها التى تزوجت قبلها ، لكي تكون أفضل منها.

ويجتمع أهل العروسين في محيط ضيق، يضم الأهل والأقرباء فقط، وتقرأ الفاتحة بتسمية فلان خطبًا لفلانة، وبعدها يقدم العريس، هديته الأولى لخطيبته وتكون عبارة عن وضع مبلغ مالي على "الصينية" التي أحضرت عليها العروس المشروب، وهذا يعني رضاء الطرفين، ثم تنطلق الزغاريد وإطلاق النيران ابتهاجًا بالفرحة.

وفي موكب الذهب يجتمع أهل العروسين وأحباؤهما في عادة اعتاد عليها الكثيرون من أبناء الصعيد، للذهاب برفقة العروسين فى موكب يضم العديد من السيارات، لمرافقة العروسين فى شراء الشبكة التي تم الاتفاق على قيمتها مسبقًا، وسط إطلاق الزغاريد ومظاهر الفرحة ولا بد من تناول الجميع المشروبات الغازية.

ثم يذهب العريس أو أحد أقاربه لشراء الفول والحلوى لتقديمها للمهنئين بعد ذلك، أثناء إصرارهم وخاصة السيدات فى رؤية الشبكة التي تظل بحوزة العروس إلى أن يتم عقد الزواج، وأثناء ذلك يقوم العريس بشراء بعض الملابس لعروسته، والتي تم الإتفاق على قيمتها أثناء الجلسة الأولى.

وبعد العودة من شراء الشبكة، ينتظر أهل العروس من المتبقيين فى المنزل، الجميع لتقديم واجب الغداء وتناول المشروبات الغازية.

ويقوم أهل العروس بعد أيام من شراء الشبكة بزيارة أهل العريس لسببين، الأول رؤية المسكن الذي سوف تقطن فيه ابنتهم وأيضًا التعرف على أهل العريس بقرب، والثاني هو تقديم " رد التسويقة" للعريس والذي يشتمل على مخبوزات، ولحوم، ودواجن، ودقيق، وحلويات وخضار، وفاكهة، وغالبًا ما يقدم أهل العروس هدية لأم العريس مهداة من عروس ابنهم.

وتتضح من قيمة "التسويقة" حالة كل من أهل العروسين اللذين يتباريان في تقديم أقصى ما عندهم من مظاهر الكرم ، كما تقارن قيمة "التسويقة" من حجم شراء العريس مصوغات لعروسته، وتختلف من عريس لآخر ومن قرية لأخرى، فمن أهل العروس من يقدم عجلًا أو غنمًا بالإضافة إلى الدواجن والتي لا بد وأن يكون عددها فرديًا.

ورغم أن التعارف بين العروسين أمر لاغنى عنه، إلا أن أهل العروسين يرفضان جلوسهما مع بعضهما البعض إلا فى وجود الأم التى غالبًا ما تمنحهما دقائق بحجة الذهاب لعمل الشاي، ولكن شريطة أن يبقيا فى محيط رؤيتها، ومن هنا تبدأ الخلافات بين العريس ووالدة زوجته والتي تصل إلى الكراهية.

كما يمتنع أيضًا خروج العروسين مع بعضهما البعض إلا بسبب مقنع وموافقة الأب وتحديد المرافق لهما فى الذهاب والإياب، وعادة ما تكون الأم أو شقيقة العروس الصغرى.

وكثيرًا ما يتبع العروسين فى أول خروج لهما شخص من أقاربها يراقب عن كثب تحركاتهما ولو من بعيد ويرجع ذلك بحجة تأمينهما حتى لا تتعرض ابنتهم للمعاكسات ، دون أن يعلم العروسان ذلك.

وتأتى مرحلة عقد القران والذي يكون على اتفاق مسبق في تحديد مكانه وزمانه ولابد وأن يكون عند أهل العروس فى القرى ، أو يكون في ناد في المدينة يتم فيه عقد القران والزفاف وهذا يعتبر شيئاً مستحدثأً فى الصعيد.

ويتم تقديم الدعوة لرؤوس العائلات ووجهاء وأعيان القبائل وأقارب وأهل وأصدقاء العروسين، وعقب عقد القران يتم تقديم المشروبات والحلوى للحضور وإطلاق النيران إذا كان عقد القرآن فى القرية، ويتم إطلاق الألعاب النارية إذا كان فى المدينة.

ويختلف ميعاد عقد القران من عرس لآخر، فعادة يكون فى ليلة الحنة، وهي ليلة تسبق ليلة الدخلة، أو قبلها بيوم أو أكثر، وغالبًا يكون عقد القرآن فى ليلة "الدخلة".

وتختلف أيضًا ليلة الحنة بين عرس وآخر، فى كونها مقصورة على حضور السيدات فقط أو أن تكون ليلة تجمع الجميع سيدات ورجال وفتيات وشباب، وتذهب العروس فيها إلى الكوافير، ثم تعود بزفة وتظل فى "الكوشة" وسط أغاني الدى جى أو الطبل البلدى ، أما العريس فيقدم واجب العشاء فى قريته لأقاربه ومحبيه وعادة ما يُقرأ القرآن أو يقوم العريس بعمل ليلة تشبه لليالى التى تقام لأولياء الله الصالحين وسط مدح وإنشاد حتى الصباح، أو المزمار البلدى.

ويتخلل ليلة الحنة، ذهاب العريس وأهله وأصدقائه بزفة للمكان المقام فيه حنة العروس، لمشاركتها فى ليلة الحنة، ويجلس العريس بجوار عروسته فى " الكوشة" ثم ينصرف أقاربه بعدها، ويبقى العريس لتناول العشاء مع عروسته بمفردهما لأول مرة.

ومن عادات الصعيد فى الزواج أيضًا هو الضرورة المُلحة على العريس بضرورة الذهاب لأحد الأفراد لعمل " تحويطة " تمنع ما يسمى بـ " الربط" وهو عبارة عن العجز الجنسى للعريس في ليلة الدخلة وفق صحيفة أخبار اليوم المصرية.

وفي هذا السياق تكثر الوصفات المقدمة للعريس والتى من أهمها ان يرتدى ملابسه الداخلية بـ "المقلوب" أو يرتدى " شبكة" تمنع عنه السحر وأعمال الربط، وينبه على العريس أن يبقى يده مفتوحة فقط عند مصافحة الآخرين ظنًا منهم ان الضغط على اليد قد يثبت عمل ما، وبالنسبة للعروسة تمتنع منعًا باتًا عن تناول أى شراب أو طعام إلا من أهل منزلها فقط وعدم عبورها على ماء مرشوش على الأرض نهائيا، وسط تقديم نصائح من أهل العروسين لهما عن كيفية اللقاء الأول فى ليلة الدخلة.

ويتم بعد ذلك حفل للزفاف بمشاركة الجميع، ولا بد وأن يتم عقد هذا الحفل برضاء الجميع، ويُمنع فى حالة حدوث حالة وفاة لأحد أقارب العروسين إذا توفى قبلها بأيام تصل إلى أربعين يومًا تقديرًا لهما.

وعقب الإنتهاء من الحفل تنتظر إحدى السيدات على باب المنزل الذي سيكون سكنًا للعروسين، وهى تحمل فى يدها كوبًا من اللبن، وإجبار العروسين على تناول اللبن، اعتقادًا منها بـ " فك النحس" ولكي تبدأ حياتهما باللون الأبيض، وبعد دخول العروسين إلى مسكنهما، تنتظر إحدى السيدات من أقارب العروس من الدرجة الأولى، للإطمئنان على العروس، وتظل حتى الصباح، فى انتظار أهل العروس الآخرين بـ " الصباحية " والتى أصبحت تؤجل إلى المساء.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

812 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك