الرئيس التركي يهدد بقيام قواته بأقتحام مدينة عراقية!!

                

الحرة - إسطنبول:هدد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان بشن بلاده عملية عسكرية في منطقة سنجار العراقية المحاذية لسوريا، في الوقت الذي لم تمض أيام على الزيارة التي أجراها وزير دفاعه خلوصي آكار إلى العاصمة العراقية بغداد وأربيل عاصمة إقليم كردستان.

تهديد إردوغان جاء في تصريحات له للصحفيين عقب صلاة الجمعة، وقال: "بخصوص إخراج الإرهابيين من سنجار: لدي وعد دائم يمكننا أن نأتي فجأة ذات ليلة".

وأضاف الرئيس التركي: "نحن مستعدون دائما للقيام بعمليات مشتركة، لكن هذه العمليات لا تتم بالكشف عنها"، مؤكدا: "يمكن أن نأت ذات ليلة".

ومصطلح "سنأتي ذات ليلة" سبق وأن استخدمه إردوغان في الأيام التي استبقت العمليات العسكرية التي شنها الجيش التركي في مناطق بسوريا، وخاصة في منطقة عفرين بعملية "غصن الزيتون"، مطلع عام 2018، والمنطقة الواصلة بين تل أبيض ورأس العين السورية بعملية "نبع السلام"، في أواخر عام 2019.

ما سبق يأتي بعد أيام قليلة من زيارة أجراها وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار برفقة رئيس الأركان يشار غولر إلى العاصمة العراقية بغداد وعاصمة كردستان العراق أربيل، وحسب ما قالت وسائل الإعلام التركية فإن ملف منطقة سنجار كان "على الطاولة".

رواج غير مسبوق للعملية
ومنذ الاثنين الماضي شهدت الأوساط السياسية التركية ترويجا لعمل عسكري مرتقب في سنجار، من أجل إبعاد خطر "حزب العمال الكردستاني" من المنطقة، وفي ذات الوقت قطع طرق الإمداد عن الحزب في مناطق انتشاره بشمال وشرق سوريا.

وعقب انتهاءه من زيارة العراق كان خلوصي آكار قد أعلن التوصل إلى "تفاهمات" مع العراق ضد حزب "العمال الكردستاني"، بينما توقعت مصادر تركية تنفيذ عملية مشتركة بين أنقرة وبغداد وإدارة إقليم كردستان في النصف الثاني من مارس المقبل تستهدف قواعد الحزب في شمال العراق.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن مصادر مسؤولة لم تسمِّها أن "هناك احتمالات أن يكون قد تم الاتفاق خلال زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار رفقة رئيس أركان الجيش الجنرال يشار غولر إلى بغداد وأربيل مع المسؤولين في حكومتي العراق وكردستان، على تنفيذ عملية عسكرية مشتركة تستهدف (العمال الكردستاني)".

في المقابل لم يصدر أي تعليق من الجانب العراقي عن إمكانية بدء أي عملية عسكرية في سنجار، والتي يعتبر ملفها شائكا، ولا يقتصر الحديث فيه عن "حزب العمال" بل أيضا عن فصائل "الحشد الشعبي"، التي تدعمها طهران.

ويحكّم ملف سنجار اتفاق كانت بغداد وأربيل قد أعلنتا التوصل إليه، في أكتوبر الماضي، ووصف آنذاك بـ"التاريخي".

ومن أبرز بنود الاتفاق تشكيل إدارة مشتركة بالتعاون بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان وإلغاء الترتيبات التي وضعت بعد عام 2017. مع تكليف الشرطة الاتحادية بتولي مهام الأمن في المنطقة بالتعاون مع إقليم كردستان.

أما البند الثالث، فيشمل الخدمات، وتتم أيضا بالتعاون بين الطرفين لإعادة إعمار سنجار التي تضررت بنسبة ثمانين في المئة بسبب احتلالها من قبل داعش، كما نص الاتفاق على إخراج عناصر حزب "العمال الكردستاني" وفصائل "الحشد الشعبي" منها، لأجل إعادة النازحين.

من ثلاث مراحل
في سياق ما سبق وضمن الترويج التركي لعمل عسكري قريب في سنجار، كان موقع "خبر تورك" قد كشف الأربعاء عن خطة تركية من ثلاث مراحل تدرسها أنقرة، لحل ملف سنجار.

المرحلة الأولى حسب الموقع التركي، هي التوجه إلى إنهاء وتقييد أنشطة "حزب العمال الكردستاني" (pkk) في منطقة سنجار المحاذية لسوريا، مشيرا إلى أنه "بهذه الطريقة، فإن الرأي السائد هو أن علاقة التنظيم بسوريا ستنقطع بطريقة مشابهة لجبال قنديل في غضون عامين".

أما المرحلة الثانية ستتجه أنقرة فيها إلى قتال "الفرع السوري لحزب العمال" في الداخل السوري، لكن هذا الأمر سيصطدم بموقف الولايات المتحدة الأميركية، والذي لايزال غير واضحا حتى الآن.

وذكر الموقع: "المرحلة الثالثة تتضمن عملية الترميم والعودة إلى الوضع الطبيعي، وضمنها سيتم تعزيز التواصل مع الكرد على خط المفاوضات بين أنقرة وموسكو".

وأشار الموقع إلى أنه"تم تقديم توقعين مهمين خلال زيارة الوزير آكار إلى بغداد، حيث اقترحت أنقرة عملية مشتركة بدعم من إدارتي بغداد وأربيل، على أن يتم التحرك فيها في النصف الثاني من مارس المقبل، وانطلاقا من 9 نقاط مختلفة".

الملف بيد العراق
على الرغم من التهديد والوعيد التركي بشن عملية عسكرية في سنجار لطرد "حزب العمال"، إلا أن مراقبون يرون أن ملف المنطقة بيد بغداد أكثر من أنقرة، إلى جانب الولايات المتحدة الأميركية، والتي لم تتضح سياسة إدارتها الجديدة بشأن ملفات الشرق الأوسط حتى الآن.

وفي تصريحات سابقة لموقع "الحرة" اعتبر المحلل السياسي العراقي، عمر عبد الستار أن زيارة المسؤولين الأتراك إلى بغداد وأربيل في الأيام الماضية لا يمكن إخراجها من إطار "العسكرة"، نظرا للشخصيات العسكرية التي تصدرتها، مشيرا إلى أن اتفاق سنجار الذي لم ينفذ إلا شكليا حتى الآن كان أساس النقاشات.

ويقول عبد الستار إن الإشكالية في الوقت الحالي لا تكمن في تركيا بل في العراق، حيث تعجز بغداد حتى الآن عن التعامل مع ملفي "الحشد الشعبي" و"العمال الكردستاني" في منطقة سنجار.

وبالتالي هناك صعوبات كبيرة تواجهها بغداد فيما يخص منطقة سنجار، كون الكلمة الأولى فيها لإيران، من خلال قوات "الحشد الشعبي" التي تدعمها والمنتشرة فيها، إلى جانب "العمال الكردستاني"، والذي يتلقى دعما منها أيضا بشكل أو بآخر.

ومن جانب آخر ربما تحاول تركيا من خلال الزيارة السابقة، حسب المحلل العراقي بأن تتخذ خطوات استباقية قبل وصول الإدارة الأميركية الجديدة إلى البيت الأبيض.

ويوضح: "التحركات التركية في الوقت الحالي مهمة بالنسبة لأنقرة، في مواجهة مرحلة بايدن، لأن الأخير سيركّز على الشأن الإقليمي، وربما سينفتح بطريقة جديدة".

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

415 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع