القضاء الفرنسي يضع النجم ألان ديلون تحت "الوصاية المعززة"

أ ف ب:يخوض أبناء النجم الثلاثة حرباً ضروساً في ما بينهم ويؤكد كل منهم رغبته في حماية الممثل الذي تدهورت صحته منذ 2019

ملخص

"الوصاية المعززة" تعني "بصورة ملموسة أن ديلون لم يعد يتمتع بالحرية الكاملة في إدارة ممتلكاته والقرارات التي يمكنه اتخاذها، وهذا القرار يسمح بإدارة بعض الجوانب الطبية التي تعنيه"


وضع قاضٍ متخصص في النزاعات المتعلقة بمسائل الحماية النجم ألان ديلون (88 سنة) الذي يعاني مرضاً خطراً تحت "الوصاية المعززة" في تطور قضائي جديد وصفه محامي ابنة الممثل الفرنسي الشهير بأنه "مهين".

وكان ديلون المصاب بسرطان الغدد الليمفاوية وضع تحت الحماية القضائية منذ يناير (كانون الثاني) الماضي مع تعيين وكيل قضائي لمعاونته في ما يتعلق "بمتابعته طبياً".

وأفاد مصدر مقرب من القضية وكالة الصحافة الفرنسية بـ"تحويل هذا الإجراء إلى وصاية معززة" بعد جلسة مغلقة عقدت بعد ظهر أمس الخميس في محكمة مونتارجي القضائية.

وأضاف المصدر أن "الوصاية المعززة" تعني "بصورة ملموسة أن ديلون لم يعد يتمتع بالحرية الكاملة في إدارة ممتلكاته والقرارات التي يمكنه اتخاذها، وهذا القرار يسمح بإدارة بعض الجوانب الطبية التي تعنيه".

قرار "مهين"

وتعليقاً على هذا التطور الجديد في القضية اعتبر فرانك بيرتون محامي أنوشكا ديلون ابنة النجم الفرنسي أن قرار وضع ألان ديلون تحت الوصاية المعززة "مبالغ فيه" و"مهين" للممثل.

وقال بيرتون في حديث إلى إذاعة "آر تي أل" الفرنسية، إنه "يوافق محامي ألان ديلون رأيه بأن هذا الإجراء مبالغ فيه". وتابع، "لماذا لا يستمر قرار الحماية القضائية الصادر قبل شهرين، أو يتخذ قرار بوضع" ألان ديلون "تحت وصاية بسيطة؟".

ورأى المحامي أن القرار "مهين للممثل الفرنسي، ومن الصعب أن يتعايش معه، لأنه لا يزال في كامل وعيه". وأوضح أن موكلته ترغب في الحصول على معلومات طبية في ما يتعلق بالرعاية التي يتلقاها ديلون، والتي لا تتضمن بحسب قوله سوى متابعة من طبيب عام.

وتشكل الوصاية المعززة إجراءً يتيح للوصي إدارة الحساب المصرفي للشخص المعني ودفع نفقاته، بحسب موقع "سيرفيس بوبليك دوت أف آر" (service-public.fr).

نزاع الأبناء الثلاثة

ومنذ مطلع يناير الماضي يخوض أبناء النجم الثلاثة حرباً ضروساً في ما بينهم على صفحات الصحافة أو في القضاء، ويؤكد كل منهم رغبته في حماية الممثل الفرنسي الكبير الذي تدهورت صحته منذ إصابته بسكتة دماغية في عام 2019.

ويعتقد نجلاه أنتوني (59 سنة) وألان فابيان (29 سنة) أن شقيقتهما أنوشكا (33 سنة) تتلاعب بوالدهم، إذ أخفت عنهما حالته الصحية، على حد قولهما. كما يتهم الشقيقان أنوشكا بالسعي إلى إعادة النجم إلى سويسرا، البلد الذي يحمل جنسيته ويقيم فيه بانتظام، تجنباً لدفع كثير من الضرائب على الميراث في فرنسا.

وكانت أنوشكا رفعت دعوى قضائية ضد شقيقيها بتهمة انتهاك الخصوصية بعدما نشرا محادثة بينها ووالدها، وستجرى المحاكمة في أبريل (نيسان) 2025 في محكمة باريس.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1367 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع