قصة أغنية / يا حريمة

د.رعد العنبكي

يقول الشاعر ناظم السماوي :
رغم ايام السجن الثقيلة الا ان المصادفات الجميلة القت في طريقي فتاة رائعة الحسن كانت
تاءتي شقيقها في السجن تبادلنا النظرات لياءتي بعدها الحب الذي ارقني كثيرا ليشتعل اكثر
بسبب الزيارات المتكررة للسجن قلت لها مرة :

هل تنتظريني بعد خروجي ؟!
اجابت : بالايجاب !!
لاءبني احلاما ليس لها حدود ولكن الذي حدث كان صدمة كبيرة لي فقد انقطعت عن الزيارة
وعند سؤالي لشقيقها عنها اجابني باءنها قد تزوجت ؟!!
امسكت قلمي لاءكتب لها ( ياحريمة )وكانت فاجعة لقصة حبي الاول الذي انتهى بالخذلان
وبعد ايام كتبت قصيدة ( ياحريمه ) وظلت معي ثم اعطيتها للملحن الكبير محمد جواد اموري
فظلت عنده لاكثر من عام ونصف العام ثم لحنها بعد وفاة زوجته وكان المطرب حسين نعمة
يمر  باءزمة عاطفية مع زوجته السابقة فاءسندت اليه الاغنية وكان الجميع (مطرب- ملحن- شاعر)
يمرون باءزمة حقيقية فجاءت الاغنية ( على الجرح) لتنفس عن مكنونات دواخلنا
ياحريمه
ياحريمه انباكت الجلمات من فوك الشفايف
ياحريمه ياحريمه
ياحريمه اسنِينَكّ العشرين مامرها العِشَك والعشك خايف
ياحريمه ياحريمه
لا ولك - - لا لا على بَختَك مانّي سالوفه صَرت بين الطوايف
ياحريمه ياحريمه
يازلف بتغاوي ويه الليل بطراف الكِصِيبه
هاك رُوحي الّما غُفت والطيف مامره حَبيبه
هاك جَرحي الّما تعَطَب وانتَ عطابه ولهيبه
هاك عُمري الظاك حَنضَل وانت بَرحي
ياحريمه ياحريمه
ياعضد يلي شتالك عايش ابفي النخل
ياثلج وفراك طبعك ياطبع كُلَك زعل
وانه وَوعُودَك جنِت بلايه وعدك
وانه دَمعات الحزن شاتلها ظليت على خدك
وانه سَجَّت درب سواني زماني
ياحريمه ياحريمه

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

459 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع