الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الازياء الشعبية هـوية وتراث /ح2

الازياء الشعبية هـوية وتراث /ح2

     

          الازياء الشعبية هـوية وتراث /ح

   

  

  

ان اهـم ما يميز الازياء الفلكلورية العراقية هـو التنوع حسب المنطقة والقومية والدين ، في الحلقة الأولى تحدثنا عن الازياء الفولكلورية في كوردستان العراق ،واليوم سنتحدث عن أزياء المنطقة اخرى وتشمل بغداد وديالى والنجف وكربلاء والسماوه و واسط ومنطقة الموصل في الشمال الغربي من العراق ، والحقيقة ان الازياء النسائية لا تختلف كثيرا في هـذه المناطق إلا في بعض اللمسات وخاصة في بغداد التي تأثرت بمجموعة من الثقافات ومنها الثقافة العثمانية ،

            

والنسوة العراقيات اشتهرن بارتداء الملابس الزاهـية الألوان التي تبرز انوثتهن داخل البيوت كالقفطان او الثوب الطويل ذو الأكمام الطويلة والمزرر من الإمام والمطرز من الحافات والإكمام واهـم ما كان يميز المظهر الخارجي للمرأة العباءة السوداء وقد كان يتم اختيار العباءة من أجود الخامات المستوردة وكانت قديما تسمى ( الجزية ) او ( المبرد ) وتصاحب العباءة غطاء الوجه ( الپوشي ) .

الزي الفلكلوري النسائي يتكون من قفطان او ثوب طويل له أكمام طويلة وعلى العموم يكون ذو لون واحد ويطرز بخيوط ذهـبية او فضية او ملونة ويربط بحزام عند الخصر من نفس لون الثوب ،اما الفساتين الفضفاضة والزاهـية الألوان فكانت من نصيب الفتيات الشابات والغامقة والداكنة لكبيرات السن اما اجمل الموديلات كانت تسمى( الجطالة) وهـو ثوب له أكمام يبدأ من الكتف ويصل الى الأرض بزخرفة وخياطة جميلة جداً ، والشابات القرويات كانت ازياءهـن ذات ألوان صارخة كالأحمر والأصفر والأخضر والأزرق السمائي والبنفسجي ونوعية هـذه الأقمشة صنع محلي ورخيص السعر ويسمى(الچويت )

                                

الزي الهاشمي // أبرز زي نسائي في مناطق الجنوب وهـو عبارة عن ثوب من قماش رقيق جدا وواسع الأكمام والأطراف ترتديه النساء فوق الزبون الذي عادة ما يكون لونه اسود كي تبرز جمالية أشكال التطريز ويكون هـذا الزي عادة من الحرير الطبيعي او الصناعي كالشيفون والجورجيت الخفيف ، وكانت تصاحب هـذه الازياء أغطية الرأس ولها أسماء عديدة مثل الصمادة والملفع والعصابة والمكرونه والچرغد والشكفة والبوينبوغ والكيش واليازمة والايشار وعندما كن يخرجن للزيارة او التسوق يلبسن ( الايزاغ  ) وهـو قماش سميك مخطط باللون الأحمر ويغطي الجسم من الرأس الى الورك او يلبسن العباءة السوداء ويغطين الوجه بالپوشية .
رداء الإزار كان يصنع من الحرير باختلاف ألوانه وكانت النساء ترتديه  بدل العباءة ومناطق محلة باب الشيخ والكاظمية والحلة والنجف كانت تشتهر بصناعته وحياكته .

  

الحلي والمصوغات الذهـبية والفضية // كانت ولا تزال من أبرز الكماليات لا بل الضروريات المصاحبة للملابس وكانت شبه موحدة عدا بعض الاختلافات البسيطة حسب المناطق منها ( حجول الذهـب والفضة ) والخزامة ( عران ) وهـي حلقة صغيرة من الذهـب او الفضة توضع على جانب الانف بعد خرمه ، البلابل وهـي مجموعة قطع صغيرة من الذهـب او الفضة تعلق بالعباءة من الامام عند منطقة الصدر والشابات كن يزيين ضفائرهـن بها ، الگردان الاوروپي ، الأقراط ( التراچي ) وكانت تتدلى من الأذن وتصل الى منتصف الرقبة ، الملاوي ذي الرؤوس على شكل أفعى ، الپاونات ، المعاضد (البتوت ) أي الأساور،أحزمة الليرات الرشادية ، الخواتم بكافة أشكالها ، والثريات كن يشترين الحلي الذهـبية اما ذوات الدخل المحدود والمتوسط  كن يشترين الحلي الفضية .

          

                                            المتحف البغدادي

اما بالنسبة للأزياء الفولكلورية الرجالية فلم تتبدل كثيرا على مر العصورعدى بغداد العاصمة وتتألف من الصاية البغدادية التي تشبه الدشداشة ولكنها مفتوحة من الامام وعلى طولها وتلف على البطن وتثبت بحزام من نفس قماش الصاية ومن مستلزمات هـذا الزي غطاء للرأس ويتألف من قطعتين (( العرقچين والچراوية )...

         

وكان البعض من الشباب يضع الچراوية على الكتف ويسمون ( الشقاوات ) .

   

اما الزي الريفي يتألف من الدشداشة العربية والسترة والعباءة ،، والعباءة تطريز حافاتها من خلف العنق وحتى نهاية الصدر بخيوط ذهـبية او فضية وتعلق في نهاية التطريز البلابل وتكون من نفس لون خيوط التطريز والعباءة لها تسميات عديدة منها ( ياخة ياخة ) و( البتة ) واقمشتها تسمى السركوبي والكجرات ، وزي (الزبون)الشائع عند اهـل العشائر العراقية يتألف من قماش رقيق لماع من الصوف الأبيض الناعم ويطرز عند الأكمام والصدر والتطريز يكون على شكل وحدات هـندسية مربعة ، والسعدونية زي رجالي شائع في المناطق الجنوبية وهـو عبارة عن عباءة مزينة بخطوط من الصوف ويصاحب هـذا الزي الفولكلوري أغطية الرأس كالكوفية والعقال ويتكون من القطن الخفيف ومنقوش على شكل مربعات صغيرة باللونين الأسود والأبيض او الأحمر والأبيض او الأبيض فقط ،..

                  

اما اهـل الموصل فكانوا يضعون العمامة والعقال او السدارة الفيصلية او اليشماغ والغترة وأغطية الرأس لها تسميات عديدة منها ( كبع الطفل )، الكليتة ، الطاقية ، العرقچين ، الچيتاية ، الغترة ، اليشماغ ، الچراوية ، الكشيدة ، العگال والطربوش ولكل واحدة من هـذه الأغطية قماشه الخاص وطريقة صنعه وطريقة ارتدائه ، والمعروف ان غطاء الرأس عند الرجال له اهـمية كبيرة ترتبط بالشرف والكرامة وعزة النفس مثلا إذا تقاتل رجلان وأوقع احدهـما غطاء رأس الآخر فيقول ( هـذا فرعني أي كشف رأسي ) فينتزع خنجره من حزامه ويضرب الرجل الذي أوقع غطاء رأسه .
وقد كان اغلب رجالات الموصل يرتدون الزبون والدمير ، والدمير عبارة عن سترة لها تفصيل وشكل خاص وله كم طويل .
وعادة يكون الزبون من نفس لون الدمير اما القميص فيكون لونه مقارب او معاكس للون الزبون ويلبس فوقه عباءة الچوخ وهـو نوع من القماش الكشميري ( الهندي ) وغالي الثمن ويرتديه الأغنياء فقط ، كما ان هـناك نوع من غطاء الرأس ( العقال ) الذي يكون مضلع من أربعة أضلاع او أكثر وخيوطه من الحرير ويسمى ( المضبب ) وهـذا النوع منتشر في المملكة العربية السعودية .

                               

وقد كان الأغنياء يعتمرون الطربوش للدلالة على الثراء.
وفي العاصمة بغداد كانت الطبقة المثقفة والمتعلمة من الرجال يلبسون البدلة الافرنجية ( السترة والبنطلون ) ويعتمرون السدارة الفيصلية او الطربوش او الفينة وكانوا يصرفون الأموال الطائلة على تلك الازياء لكي يظهروا بمظهر لائق أمام المجتمع .
بالنسبة للأحذية كان اهـل بغداد وبابل وكربلاء و واسط يفضلون ( الگيوة ) وهـو مصنوع من القطن او الحرير حاله حال( الكلاش ) الذي يصنعه الكرد في كوردستان العراق ، اما اهـل الجنوب فكانوا يفضلون   ( الصندل ) .
أرجو ان يكون هـذا السرد عن الازياء الفولكلورية العربية النسائية والرجالية أعجبكم وإنشاء الله في الحلقة المقبلة سنتحدث عن الازياء الفولكلورية الآشورية واليزيدية .


                                    

للراغبين الأطلاع على الحلقة الأولى النقر على الرابط أدناه:

http://www.algardenia.com/terathwatareck/1941-1.html

                 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

500 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع