حكاية أغنية / الافندي الافندي عيوني الافندي

            

الافندي الافندي عيوني الافندي الله يخلي صبري صندوق أمين البصرة..
منو هو صبري؟؟؟؟

- كان صبري أفندي متدينا يمتاز بالأخلاق الحميدة والكرم – فكان يقرض المحتاجين ...ويتصدق على الأرامل والأيتام والفقراء.. وعن حقيقة هذه الأغنية هي ان المغنية البصرية (حسنية) غنتها اكرامآ (لصبري افندي) لانه دفع بدل الجندية عن ابنها (وفيق) الذي أمر والي البصرة (دروبي باشا) لجنة التجنيد ان تجنده مع انه لم يبلغ السن القانونية للجندية انتقاما من أمه التي أحبها ولم تبادله ذلك الحب. وان الأغنية لا تحتوي على اية كلمة فيها حب او غزل. ثم جاءت صديقة الملاية بعدها أواخر العشرينات من القرن العشرين وغنت الأغنية بنفس الكلمات مع العلم ان حسنية غنتها عام 1914م.
*ويقال ان صبري أفندي له دور كبير في مقاومة الانكليز آنذاك؟
- نعم بالتأكيد، فخلال الحرب العالمية الأولى (1914 – 1918) حاول الانكليز احتلال العراق ابتداء بالبصرة سنة 1914، اعلن الجهاد في العراق...

  

وقدم المجاهدون من بغداد وجميع انحاء العالم وانضموا الى اخوتهم مجاهدي البصرة بقيادة المجاهد المرجع السيد محمد سعيد الحبوبي ليصدوا هجوم الانكليز الذي حشدوا اسطولهم شمال الخليج العربي قرب الفاو وعين القائد التركي (سليمان باشا) المسؤول عن جبهة البصرة، عين (صبري افندي) رئيساً للمجاهدين وبعد الهزيمة التي مني بها الترك في معركة الشعيبة وسقوط البصرة، بسبب سوء القيادة، انتحر (سليمان باشا) وعاد صبري افندي مع بعض المجاهدين الى مدينة البصرة.

                                              

وقرر التقاعد من الوظيفة وبالرغم من ان حاكم البصرة الانجليزي (سير برسي كوكس) عينه قائم مقاماً لقضاء (كرمة علي) الا انه رفض العمل عند الانكليز لأنه كان يعتبرهم أعداء العرب والمسلمين، واتخذ نفس الموقف بعد تأسيس الحكومة العراقية لاعتقاده بأنها لم تكن حكومة وطنية وإنما لعبة بيد المستعمرين الانكليز.
الفاتحة الروحة

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

633 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع