رجل عشق أم كلثوم ...

  

                رجل عشق ام كلثوم...

        

  

      

شباب الامس وشيوخ اليوم الذين عاشوا زمن الفن الجميل بكلامه الراقي وموسيقاه العذبه وطقوسه الخالده وكانت السيد ام كلثوم وعبدوالوهاب وفريد الاطرش واخرين في مقدمة الركب الذي رحل وترك الفن في حالة لايحسد عليها من هبوط وضحاله وسخف ولانزال نتحصر على تللك النخبه الرائده والفريده من مطربي ايام زمان ..

احتلت ام كلثوم مكانا بين اهل الطرب يختلف عن بقيه مطربي العالم العربي بنوعية الاغنيه وجمال اللحن وتوقيت حفلاتها وقلة انتاجها السنوي ولكن بجوده عاليه ونادره واصبح لها شعبيه كبيره وفي جلسه مع الشاعر المرحوم احمد رامي في منتصف الستينات من القرن الماضي في بغداد في حديثه عن ام كلثوم قال انا اعشق ام كلثوم وصوتها حتى ان غنت واطرب ان قالت ( زبادي يالبن ) وكان رجال تلك الفتره لهم ذوق راقي في الكلمه واللحن والطقوس التي كانوا يصرون عليها في المناسبات والمواعيد التي تكون فيها حفلات الست ام كلثوم والغريب في ام كلثوم انها كانت مغنية الشباب والشيوخ والنساء وكانت المطربه الوحيده التي تستطيع ان تجمع اكبر عدد من العرب من حول العالم في موعد حفلاتها الذي غالبا مايكون في الخميس الاول من شهر تشرين الثاني من كل عام حيث تفتتحه باغنيه جديده ,,

  

كان لموعد الحفله ترتيبات خاصه وطقوس وكان لدينا جهاز راديو الماني من طراز ( لوي اوبتا ) بموجات قصيره ومتوسطه ومتطور جدا كما يوجد جهاز تسجيل من طراز كروندك وهو من الانواع المشهوره والماني ايضا وكان اخي الحاج عبد الجبار اطال الله في عمره خبير واختصاص في موضوع الاصوات وربط الاسلاك وتنقية الموجات وكنا نتحضر اللقاء بوضع بكرة تسجيل جديده ونضبط المحطه على القاهره لنتجمع ونستمع الى الست وكانت في عادتها ان تبدأ حفلتها بالساعه الحاديه عشره ليلا بتوقيت بغداد ونسهر معها حتى طلوع الفجر وهذه الحفلات تتكرر كل راس شهر في يوم الخميس ..

   

ولابد لمن كان يتابع الصوت الشجي للمرحومه ام كلثوم كان يلاحظ ان هناك صوت من الحضور في الحفله يتكرر دائما بعباره مميزه تشد الانتباه باللهجه المصريه المحببه وهي ( عظمه على عظمه ياست ) وكان الصوت يكاد يتكرر في كل حفلات ام كلثوم حتى بات علامه فارقه من علامات حفلات الست واليوم نتعرف على صاحب هذا الصوت وقصته مع الست ..

 

 انه ( الحاج سعيد الطحان ) صاحب اشهر عبارة في تاريخ الاغنيه المصريه وهي ( عظمه على عظمه ياست ) وهو الذي لم يغيب عن حفله من حفلات ام كلثوم ابدا واكتسب شهره كبيره بهذه العباره ومن المعروف ان حفلات ام كلثوم كانت تراعى دائما من حكام مصر من الملك فاروق الى عبد الناصر والسادات وكانت تعتبر ثروه قوميه ساهمت بدعم مصر .

  

وكان سعيد يرتدي الزي المصري الشعبي وهو عباره عن جبة وقفطان وهذا يشير في تلك الفتره الى كبار القوم في الارياف ويمتاز المجتمع المصري في حينه بتقسيم اللباس حسب المكانه الاجتماعيه

لقد كان سعيد يردد هذه العباره عندما كانت ام كلثوم تؤدي مقطعا رائعا في فن ملفت للمستمع وكان يرددها في بعض الاحيان لغرض تشجيع الست على اعادة مقطع من الاغنيه كانت قد بدأت تغادره ..

                                   

لقد كان زمان الفن الجميل من ام كلثوم وعبد الوهاب وفريد الاطرش ومحمد الكبنجي ويوسف عمر وناظم الغزالي وفيروز ونجاة وعبد الحليم حافظ ووديع الصافي وصباح  وآخرين رحم الله من مات منهم والصحه والعافيه لمن بقى ... واخيرا وليس اخرا صفا الفن للبرتقاله ويمه گرصتني العكربة!! .
مع تحياتي
عبد الكريم الحسيني


إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1207 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك