الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - استهانة المُرشَحون بعقول الناخبين

استهانة المُرشَحون بعقول الناخبين

                   

                           د.سعد العبيدي

انطلق المرشحون للانتخابات البرلمانية في سباقهم لكسب الاصوات الخاصة بالناخبين في جميع المناطق العراقية بأقصى سرعة كأنهم في سباق مارثون، بدأوا معركتهم في ساعة صفر أعقبت الساعة الثانية عشر ليلا مثلهم مثل العسكر في معارك تدربوا عليها جيدا للدفاع عن الوطن العزيز، ومع هذا فالمعركة هنا واردة والالتزام بالتوقيتات والضوابط الخاصة بالدعاية والسماح بوقت لانطلاقها معقول هو أيضا في علوم السياسة الشرقية والديمقراطية البدائية.

تزاحم المنطلقون على الاماكن المشرفة واللماعة ولهم الحق في التزاحم أيضا، حق أكتسبه المُرشِح لعرض نفسه على الجمهور الذي لا يستطيع أن يميز الملائم لمصالحه والبلاد من خلال الاعمال والسير الذاتية والتاريخ الوظيفي فيلجأ بدلا عنها الى الصورة وبعض العبارات المثيرة.
لكن اللافت للنظر وغير المنطقي واللا المعقول في سياق العرض والدعاية وكتابة العبارات هو قيام سيدة بذكر زوجها أو أخيها في دعايتها وهي المرشحة للبرلمان في الاصل، تعرض صورته بدلا منها، تشير الى تخصصه وتاريخه بالنيابة عنها.
وقيام سيدة أخرى تعرض صورة ببرقع لم يخرج عنه سوى عيناها الغائرتين.
وثالث يذكر تحويل دينه الى الاسلام وعلى ملة الرسول الأعظم وآله.
ورابع يبين في دعايته أنه قد رشح بأمر من الرسول الكريم.
وخامس يرسل للبيوت دجاج مشوي عليه صورته، وآخر يضع مثله صورة على صينية هبيط، وسابع يعد بما لا يستطيع القيصر الوفاء به.
وهكذا حوادث واشارات تدفع الى الاستغراب وتوجيه مجموعة أسئلة في ذات الوقت بينها:
ان السيدة التي لا تستطيع أن تظهر وجهها أو صورتها للعالم الذي تعيش فيه، كيف لها أن تجلس مستقبلا جنب رجل في البرلمان، وكيف لها أن تقف بمواجهة أجنبي أشقر في مناقشة مصالح العراق وهي عضوة في اللجنة النيابية الخارجية؟.
هل يسمح لها القانون أن تجلب معها الأخ أو الزوج محرما يجلس بينها وبين الغريب من باب الحرام؟.
وهل تأخذهما معها الى الخارج على حساب الدولة الزكية عندما تبيت في فنادق الدرجة الاولى التي فيها الاختلاط واردا حتى في المرافق الصحية؟.
هل من يكذب على الناس ويوهمهم بعلاقته المباشرة مع الرسول محمد (ص) وتلقي أوامره بهذه الطريقة التي لا يقرها الشرع ولا يدركها العقل العادي، سيكون أمينا على مصالح ناخبيه وعلى مستقبل العراق؟. وبماذا سكون قد أحتفظ للمستقبل في تعامله مع الوسط النيابي ومصالح العراق؟.
وهل من يتبجح بتغيير دينه على مستوى العلن ويأخذه وسيلة للدعاية، سيكون قادرا على البقاء ثابتا أمام مغريات وضغوط تغيير الآراء والافكار لما يهم مصالح العراق.
أسئلة لا جواب لها سوى أن من أتبع مثل هكذا طرق يضحك على عقل الانسان العراقي ويستهين بانسانيته وذكاءه، وهي من جانب آخر تعطي انطباع لنا وللأجنبي من حولنا أن المجتمع العراقي ما زال متخلفا وغير قادرا على فهم الديمقراطية الحقة، وهو انطباع ليس من مصلحة العراق.
وفوق هذا وذاك فالدعاية المبالغ فيها وعرض الاسماء بهذه الطريقة التي لم يشهدها مجتمع ديمقراطي عبر التاريخ وفي جميع دول العالم، تدلل على أن البعض عد الترشيح والانتخاب عملية أستثمار يعوضها ربحا مضمونا في المستقبل القريب.
وتدلل أيضا على أن المجتمع العراقي سائر على طريق الانشغال بالظواهر الخارجية والقشور(دينا ودنيا) تاركا الجوهر الذي يلملم وحده الجراح سائبا للغير يتحكمون به عن بعد!.  

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

650 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع