خامس الخلفاء الراشدين الحسن بن على بن ابي طالب ( رض )

                                          

                          عبدالكريم الحسيني

      


هو ابو محمد الحسن بن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي ,سبط الرسول المصطفى (ص) وريحانته من الدنيا وهو سيد شباب اهل الجنه وابن البتول السيده فاطمة الزهراء بنت الحبيب المصطفى (ص) وابوه امير المؤمنين علي بن ابي طالب (رض) وحفيد ام المومنين خديجه (رض) وخامس الخلفاء الراشدين ..

ولد الحسن عيه السلام سنة ثلاثه من الهجره وفي اوائل شهر رمضان المبارك على اكثر الاقوال ويقول علي بن ابي طالب (رض) لما ولد الحسن سميته (حربا) فجاء النبي (ص) وقال ماسميتم ابني قلنا حربا , فقال بل الحسن.. ولما ولد الحسين سميته حربا فجاء رسول الله (ص) فقال ما سميتم ابني قلنا حربا ,قال بل هو الحسين فلما ولد الثالث سميته حربا فقال بل هو محسن ,, ثم قال (ص) اني سميتهم بولد هارون ( شبر و شبيرومشبر ) .. لقد افترى عليه (ع) الكثير من اعداء الاسلام وصوروه مزواجا قضى عمره بالزواج والطلاق وهو لم يزيد عن جده (ص) وعن ابيه (رض) واصح الاقوال في ذلك انه تزوج احد عشر زوجه لم يجمعهن تحته معا ومن هذه الزوجات (هند بنت عبد الرحمن بن ابي بكر الصديق ) وله من الاولاد الكثير وهم (الحسن وزيد وطلحه والقاسم وابو بكر وعبد الله ,, وهؤلاء استشهدوا مع عمهم الحسين في واقعة الطف ,, وله ايضا , عمر وعبد الرحمن والحسين ومحمد وويعقوب و الحمزه واسماعيل وجعفر وعقيل ومن الاناث ام الحسين ) ومن اشقائه (الحسين (ع) والمحسن وقد مات صغيرا وشقيقاته (ام كلثوم زوجة الخليفه عمر بن الخطاب وزينب وهي زوجة عبدالله بن جعفر بن ابي طالب ) .. لقد روى الحسن(ع) الاحاديث عن الرسول (ص) وارفد السنة النبويه بالكثير وكان معروف بالاستقامه والزهد .. لقد روى له ابن المخلدالاندلسي في مسنده وهو اوسع مسند (586 ) حديثا وروى له احمد بن حنبل في مسنده (819) حديث واخرج له اصحاب الكتب السته (322) حديثا واكثر الاحاديث كانت عن ابيه علي بن ابي طالب (رض) اكثر الخلفاء الراشدين رواية للحديث ..

وخص رسول الله ذريته بخمس الخمس من الغنائم لانهم محرمون من الزكاة وبنص الحديث (ان لكم في خمس الخمس ما يكفيكم او ما يغنيكم ) ذكر الحديث ابن كثير (ج\2 ص\313) .. لقد كان عليه السلام ملازما للخلافه وكانت خلافة عمر بن الخطاب (رض) اكثرها فائدة وتاثيرا له لكونه ادركها في شبابه وابيه (رض) كان عضوا مهما في مجلس الشورى واستفاد الحسن (ع) من ذلك بشكل كبير اضافة الى المشاكل التي حدثت ابان حكم عثمان(رض) وابان حكم علي (رض) ... لقد كان موقفه في فتنة عثمان بطوليا وكان لجميع الصحابه موقف مشرف وكبير في تلك الفتنه ولقد سئل الحسن (ع) (اكان فيمن قتل عثمان احد من المهاجرين او الانصار قال , لا , كانوا اعلاجا .. بعد ان تسلم الخليفه علي بن ابي طالب (رض) الخلافه وفي جو مشحون بالمشاكل والفتن كان الامام الحسن(ع) ملازما لابيه في كل خطواته وافعاله وكان دائم النصح ويروى انه عليه السلام عندما وصل جيش ابيه الى الربذه لمقاتلة ابن الزبير وطلحه ورد اكثر من 200

شخص من المسلمين وقام الحسن باكيا على الحال التي وصل اليها المسلمون وهو حزين وفي اواخر العشرة الثانيه من رمضان من سنة 40 هجريه استشهد امير المؤمنين على بن ابي طالب (رض) على يد الخارجي عبد الله بن ملجم وسئل رضي الله عنه عن من يخلفه فقال (لا , ولكن اترككم الى ما ترككم اليه رسول الله ) ودفن (رض) في الكوفه على قول اكثر المؤرخين وبايع الناس الحسن بن علي بن ابي طالب اميرا للمؤمنين وقال عليه السلام عند توليه امر المسلمين لاهل العراق مشترطا عليهم (انكم سامعون مطيعون تسالمون من سالمت وتحاربون من حاربت ) واستمرت الرسائل والحوارات بينه وبين معاويه حتى قاربا على القتال ولم يكن الحسن(ع) متفائلا من اتباعه بسبب ما فعلوه مع ابيه في ما سبق وعندما بدأت المعركه كثرت طلباتهم وشكواهم حتي اصابوه (ع) السلام بطعنة رمح في فخذه وعولج ثم قرر الصلح مع معاويه . قال رسول الله (ص) (ان ابني هذا سيد ولعل الله ان يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ) البخاري حديث رقم 7109 ... قرر ان يصالح معاويه وكانت المصالحه قد اعطت فوائد مستنبطه منها .

1.تعتبر منقبه للامام الحسن لتركه الملك بما فيه من لذة ومغريات .

2. كان فيها ردا على الخوارج الذين كانوا يكفرون عليا ومن معه .

3. فضيلة الاصلاح بين الناس .

4. بعد نظر في الولايه والملك وما سيحدث

5. جواز خلع الخليفه لنفسه .

وبهذا فقد درء دماء المسلمين واصلح الحال وتعتبر هذه من اعظم الفضائل التي امتاز بها الحسن عليه السلام .

سقي عليه السلام السم عدة مرات ولكن هذه المره كانت اشدها حتى تقطع كبده ولفظ قطعا منه الى خارج معدته وعندما زاره الحسين عليه السلام قال يااخي من هو رجلك (يقصد قاتله) فقال الحسن اتريد قتله قال الحسين نعم ,, قال ( ان كان صاحبي الذي اظن ,, الله اشد لي نقمه ,, وان لم يكن ما احب ان تقتل بي بريئا ) وتوفي عليه السلام في عام 51 هجريه وهو قول البخاري وعمره 48 سنه ..

رحم الله ابا محمد وحشرنا معه ان شاء الله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ..

عبد الكريم الحسيني

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

659 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك