حرب تلد اخرى

الاستاذ الدكتور عبدالرزاق محمد الدليمي

حرب تلد اخرى

في اجواء متلبدة بغيوم الحرب أصدر السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، الذي يتمتع أيضًا بإمكانية الوصول إلى المعلومات الاستخبارية الأكثر سرية نظرًا لدوره كنائب رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ، تحذيرًا من أن حربًا خطيرة للغاية بين إسرائيل وحزب الله، وربما حتى مع إيران تختمر في الشرق الأوسط. وقال روبيو قبل وقت قصير: "إن التهديد بحرب خطيرة للغاية يلوح في الشرق الأوسط بسبب حزب الله والنظام في إيران، كما حذرت منذ أشهر. نحن الآن على شفا حرب أكثر خطورة في الشرق الأوسط.....في ذات الوقت يتحرك بوتين بأتجاه كوريا الشمالية وينسق مواقفه مع الصين في اتجاه واضح لخلق تحالف يواجه ما خططت له الادارات الامريكية حيث بات واضحا ان نوايا امريكا تتجه للاجهاز على بوتين شخصيا وعلى روسيا لتفتيتها وازالتها من خارطة الدول وفي ذات
موقف امريكي ملتبس
فوجئ العالم بقيام الرئيس الأمريكي وفقا لصفوت عمران بتقديم مبادرة لوقف الحرب الصهيونية على قطاع غزة بعد اكثر من ثمانية اشهر من الإبادة الجماعية، واشتعال رقع الشطرنج العالمي، لدرجة أن تقارير إعلامية كشفت أن مكتب نتنياهو وحركة حماس لم يعلما بما أعلنه بايدن سوي قبل الخطاب بساعتين، وسط توقعات بقبول تل أبيب والحكومة الصهيونية المتطرفة بالمبادرة، وهو ما يطرح السؤال المهم: ما الذي تغيير في المعادلة جعل واشنطن تسعى لإنهاء الحرب دون أن تحقق إسرائيل أهدافها «تهجير الفلسطينيين، القضاء على حماس، البقاء عسكرياً في القطاع ، حيث يرى مراقبون أن مبادرة بايدن ليس إلا تطوير للمبادرة المصرية، لكنها جاءت نتيجة تغيرات كبيرة في المشهد الإقليمي والدولي، خلال الأيام الماضية، أبرزه ربما الخوف من دخول روسيا والصين على خط المواجهة مع الكيان الإسرائيلي بعدما كشفت الأيام الماضية وجود وثيقة سرية بين الجيشان الروسي والصيني تشمل: الإتفاق على إعادة العدالة للعالم، وأن تكون غزة أول خطوة على أجندة العدالة العالمية»، وهو ما أربك حسابات البيت الأبيض حيث فضل بايدن إبعاد إسرائيل عن هذا الحريق العالمي بإطلاق مبادرته لوقف الحرب على غزة، يأتي ذلك بالتزامن مع فشل الغرب في تحقيق تغير على الأرض في حرب أوكرانيا فبعد إستهداف العمق الروسي وتسليح كييف بصواريخ بعيدة المدي، رد بوتين بإستخدام السلاح النووي التكتيكي وهو ما تسبب في تحولات كبرى في المشهد.

حرب هرمجدون
تفعيل الجيشان الروسي والصيني لمنظومة العدالة العالمية سوف ينطلق من سوريا، حيث وقع الرئيس السوري بشار الأسد مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال الأيام الماضية اتفاقاً يسمح بنقل الصورايخ الروسية النووية إلى طرطروس، وهو ما ضاعف من مخاوف واشنطن من إشعال «حرب هرمجدون» في الشام وهو ما يتوافق مع سردية الحرب العالمية الثالثة حسب التفسير الصهيو-بروستانتي لنصوص التوراه، خاصة أن واشنطن فشلت في ضرب العمق الروسي بعد نجاح تجربة الصاروخ الاعتراضي النووي التكتيكي على الغواصة النووية فرجينيا، وهو ما يفسر تلهف بايدن على وقف الحرب في غزة لينقذ إسرائيل من سيناريوهات الحرب العالمية.

جبهة جديدة وحرب شاملة
إذا لم تكن الحرب القاتلة والمدمرة بين الصهاينة وحماس كافية بالفعل، فهناك خوف متزايد من مواجهة أوسع نطاقاً بين الصهاينة وحزب الله في لبنان. في وقت لاحق ، بعد ساعات من نشر الجماعة المسلحة اللبنانية مقطع فيديو مدته تسع دقائق يظهر طائرات استطلاع بدون طيار تقوم بدوريات في شمال فلسطين المحتلة، قال مسؤولون صهاينة إن البلاد مستعدة لـ “حرب شاملة” ووافقوا على خطط لشن هجوم.وتأتي هذه التطورات بعد إطلاق نار شبه يومي على الحدود منذ هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والذي أدى إلى نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص على جانبي الحدود الفلسطينية المحتلة ولبنان، ومقتل ما لا يقل عن 400 شخص، معظمهم من مقاتلي حزب الله.
وبعد عرض لقطات الطائرات بدون طيار، هدد زعيم حزب الله حسن نصر الله بمعركة "بلا حدود ولا قواعد ولا أسقف" إذا وسعت إسرائيل نطاق الصراع الحالي. حتى أن نصر الله هدد بمهاجمة الاتحاد الأوروبي. قبرص، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي، إذا تم فتح أي من منشآتها العسكرية أمام الكيان الصهيوني في المواجهة التي تلوح في الأفق.
إن الكيان الصهيوني قاب قوسين او ادنى من وضع اللمسات الأخيرة على خططها لشن حرب شاملة، تشير إلى تصميمها على تغيير ميزان القوى الحالي في الشمال، ووقف إطلاق الصواريخ من حزب الله، وربما إنشاء منطقة عازلة بحكم الأمر الواقع على عمق عدة أميال في عمق البلاد. الأراضي اللبنانية. حتى لو كان ذلك يعني استعراضًا كبيرًا للقوة.
وفي الأيام أوالأسابيع المقبلة، سيكون لإدارة بايدن دور حاسم تلعبه في تجنب الحرب أو الحد من أسوأ نتائجها، لا سيما في ضوء تهديد إيران بالانضمام إلى المعركة دفاعاً عن حزب الله. يمكن للوساطة الأمريكية أيضًا أن توفر مسارات دبلوماسية بمجرد أن تكون إسرائيل وحزب الله مستعدين لاستكشاف تسوية سياسية يمكن أن تضع حدًا لمعركتهما.

عاموس هوشستين، أحد كبار مساعدي بايدن مفاوض ذو خبرة نجح في تسهيل ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان في عام 2022 زار بيروت وما زال يعمل بهدوء لاستكشاف ما إذا كان التنازل دون الوقف الكامل لإطلاق صواريخ حزب الله قد يكون كافياً لفتح تسوية سياسية. وقد يستلزم مثل هذا السيناريو إعادة انتشار قوات النخبة التابعة لحزب الله والوحدات المضادة للدبابات، التي تشكل مصدر قلق رئيسي للإسرائيليين، بعيداً عن الحدود. ولكن ليس من الواضح على الإطلاق ما إذا كان مثل هذا الاقتراح سيكون مقبولاً وكافياً لأي من الطرفين وتصر اطراف محايدة على أن الحرب على غزة – التي أثارت غضب الرأي العام العربي بسبب ارتفاع عدد القتلى – يجب أن تنتهي أولاً. ورفضت أيضًا الاقتراحات الأمريكية بأنها تستخدم نفوذها لدى حماس، وهي جماعة أخرى مدعومة من ملالي إيران، لتشجيعها على قبول وقف إطلاق النار المقترح.

وفي نهاية المطاف، حتى رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي يدرك أن تحقيق الوضع الراهن الجديد في الشمال سيتطلب تفاهماً غير مباشر مع حزب الله. وقد تم طرح الخطوط العريضة لمثل هذا الترتيب من قبل الوسطاء الأمريكيين والفرنسيين. وهي تشمل سحب قدرات حزب الله الحيوية على مسافة تصل إلى ستة أميال من الحدود، وتعزيز وجود القوات المسلحة اللبنانية وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل)، وهي قوة لحفظ السلام تمتد على الحدود، إلى جانب ضمانات. والمراقبة الاستراتيجية من قبل الولايات المتحدة وفرنسا. ومن شأن التقدم نحو حل بعض النقاط المتنازع عليها على طول الحدود أن يسهل التوصل إلى مثل هذا الاتفاق.
ولكن من المؤسف أن عجز واشنطن عن فرض وقف لإطلاق النار في غزة، إلى جانب تصميم إيران وحزب الله على الاستمرار في انتزاع الثمن من إسرائيل عبر لبنان، قد حال دون التوصل إلى حل دبلوماسي.
"الحرب هي استمرار للسياسة بوسائل أخرى"، كما أكد الاستراتيجي العسكري البروسي كارل فون كلاوزفيتز في عبارته الشهيرة. يبدو أن زمن السياسة قد انتهى بالنسبة لإسرائيل ولبنان، وأن وقت الحرب قد اقترب

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

425 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع