حوار بين مسؤول وصديق وأنا مستمع

حسام عبد الحسين

حوار بين مسؤول وصديق وأنا مستمع

أعجبني حوار بين مسؤول وصديق وانا جالس مستمع.

المسؤول يخاطب صديقي: فلان عمره ١٧ عام وأصبح مقرب من شخصية سياسية معروفة جدا وأنت تراوح في مكانك.
أجابه صديقي: لا أريد أن أقول أنا لا اعترف بهذا السياسي كما تعترف به أنت، لكن سأجيبك من مبدأ اسلامي تقر به انت، الامام الحسين (ع) خسر الدنيا وتم قتله وعائلته، وهذا يعتبر فشل في الحياة لأنك سلطت النجاح على هذا الشاب الذي لم يقدم شيء سوى اعلان ومدح لشخصية السياسي، الذي رفض الامام الحسين (ع) كلمة (بايعتك). هذا أولا.

ثانيا/ أن كنت تعتقد أن هذا السياسي المعروف كالامام علي (ع) فالامام لم يعطِ فرصة للنجاح الفردي على حساب الامة الاسلامية ويمكن التدقيق بالتاريخ.

يا استاذ النجاح الفردي فكرة ساسة الغرب لصناعة مرض (الأنا) في المجتمع، فكل فرد يعمل بالسياسة ويسعى لانجاح نفسه أو يعمل لانجاح فرد فرد أو مجموعة مجموعة هو سياسي ماكر وكاذب. لان السياسة دفع المجتمع باكمله الى الامام عمليا.

⁃ تدخلت أنا في لحظة اتضح الانزعاج في وجه الطرفين وقلت: لماذا الاسلاميين الساسة في العراق يذهبون للثقافة الرأسمالية لساسة الغرب؟
لماذا لا يعتمدون طريقة حكم التاريخ الاسلامي؟
كما فعلت السعودية (قبل محمد بن سلمان) وكما فعلت الجمهورية الاسلامية في ايران، وكما الطبقة الحاكمة حاليا في افغانستان.
(فاما يكونوا اسلاميين او ديمقراطيين)
فأجاب المسؤول: واقع المجتمع العراقي لا يسمح.
قلت: عذرا هذا نفاق سياسي.

واكملت: لا يوجد ناجح وفاشل وانما توجد يد خفية تملك أموال وسلطة خلف ما يسمى “ناجح” وهذه اليد غير متوفرة خلف ما يسمى “فاشل”.
تُخلق هذه اليد اما بفشل الطبقة الحاكمة نتيجة توزيع غير عادل لثروة البلد، وأخرى تُخلق بطريقة مقصودة من نفس الطبقة الحاكمة لرفع مستوى حياة من يريدون، للسيطرة بهم على المجتمع.

ابتسم المسؤول في وجهنا وبدأ يلعب في جواله (علامة) بان اخرجوا من غرفتي. اخرجنا سجائرنا وخرجنا.

فقال لي صديقي: من المنتصر؟
قلت: لا احد منتصر بالنقاش السياسي لان السياسة وجهين في العالم: وجه ينظر لمصلحته ويغطيها بخطابات مصالح الناس، ووجه ينظر للمصلحة العامة ويعتبر نجاحه بنجاح الكل، وهذا غير متوفر حاليا عند الطبقات الحاكمة في (العالم الراسمالي) وما تبثه في الاعلام للمجتمع. وانما يتوفر لدينا نحن الذين ننتظر راتبنا الشهري.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1080 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع