حچاية التنگال ٢٦٥٦

د.سعد العبيدي

حچاية التنگال ٢٦٥٦

باسبوع واحد، شركات الطيران التركية (بيغاسوس والاناضول) الي تسيّر بحدود ثلث رحلات يومياً الى العراق، ألغت رحلات من إسطنبول لبغداد وأربيل فجأة والركاب بالطيارة وجنطهم مشحونه وأفكارهم مترتبة يوصلون بالوكت الي رادوه، ويلحگ قسم منهم لمواعيد حاسب حسابها، وقسم آخر يرتاح من سفر الترانزيت، ومن انلغت هاي الرحلات، انلغت رحلات الرجعة من بغداد واربيل لاسطنبول الي جانوا بيها المسافرين بقاعات المغادرة بالمطار.

المشكلة مو بالالغاء سواء كان عطل بالطيارة مثل ما چانوا يگولون مره، أو إشوية ضباب فوگ المطارات العراقية، مره ثانية.
المشكلة بالتحايل على تطبيق قوانين الإلغاء والتأجيل اذا زاد عن (٦) ساعات وحق المسافر بالمنام في فندق ووجبات الطعام، فباسطنبول مثلاً بقوا حاملين الجوازات العراقية بالمطار رغم التأجيل (١٦) ساعة، وببغداد تحايلوا عليهم، وگالوا تعالوا بالساعة أربعة العصر، بينما طارت الطيارة فجر اليوم الثاني، كل هذا حتي لا يتحملون تكليف النقل والمنام الي تقرها قوانين الطيران.
ما ندري ليش هالاستهانه بالعراقي، وليش ما تتدخل سلطات الطيران العراقية، وتلزم الشركات التركية وغير التركية بالقوانين، وليش مو الخطوط العراقية هي الي تسيطر وتنقل، على الأقل مرگتنه على زياگنه، وهي الوحيدة الي تگدر تطير بالظلام، وتقلع وتحط بالضباب وما يهمها المطر والعجاج، وما عدها أي تأخير حتى لو تنگلب الدنيا گلاب.

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

871 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع