خطورة عرب العراق الشيعة على نظام طهران

الاستاذ الدكتور عبدالرزاق الدليمي

خطورة عرب العراق الشيعة على نظام طهران

ابتداءا نحن كعرب وكعراقيين لا نحمل في نفوسنا اية عقد او حقد ضد الفرس او غيرهم من القوميات التي تعيش مجبرة داخل الدولة في ايران، الا ان السياسيين المستغلين للدين الاسلامي والموظفين له لاغراضهم ومصالحهم الفئوية الضيقة، يعملون جاهدين على زرع الفتن والالغام بيننا وبين هذه القوميات، وهذا ما تعبر عنه كل سياسات النظام الذي قاده خميني ومن جاء بعده، يقول المفكر الإيراني والأستاذ في جامعة طهران "صادق زيبا" (( أعتقد أن الكثير منا سواء كانوا متدينين أو علمانيين يكرهون العرب، للأسف الشديد الكثير منا كفرس عنصريون ! ولو أمعنتم النظر في ثقافات الشعوب الأخرى تجاه سائر القوميات والشعوب لوجدتم أننا أكثر إساءة للغير من خلال السخرية من الآخرين، فنحن نسيء من خلالها للترك والعرب ، ويُبغضُ الكثيرُ من المثقفين والمتدينين الفرس الإيرانيين العرب و ينفرون منهم، إذن الكراهية ليست من الجهلة والأميين بل من النخبة الواعية والمثقفة في المجتمع وهنا تكمن الخطورة فالخوف من الواعي المؤثر وليس الجاهل والمتخلف ،الكراهية بهذه الصورة الخطيرة لا يمكن تفسيرها سوى بسبب حرمان العرب للفرس الإيرانيين من عبادة النار التي يتشوقون كل الشوق لحرارة دفئها. وقد تغطت هذه الكراهية بجلباب المذهب وهو تشيع صفوي لايمت الى التشيع العربي بصلة، بل هو نقيضه تماما. وكل ما يقال عن محبة الفرس لآل البيت(ع) هو دجل في دجل. فقد أساءوا لهم جميعا من خلال المغالاة الكاذبة في حبهم ونسبوا اليهم الخوارق والمعجزات والسخافات وهم منها براء. يعزز زيبا رأينا بهذا الصدد بقوله" يبدو اننا كفرسٍ إيرانيين لم ننس بعد هزيمتنا التاريخية أمام العرب؟ فما تزال معركة القادسية ماثلة أمام عيوننا على الرغم من مرور أربعة عشر قرناً عليها إننا نخفي في أعماقنا ضغينة وحقداً دفينين على العرب، كأنها نار تحت الرماد قد تتحول إلى لهيب كلما سنحت لها الفرصة
وقد سنحت الفرصة لهم فمدوا لهيب نارهم المجوسية إلى العراق وسوريا ولبنان وشرارها وشرها يندلع في السعودية والبحرين واليمن والكويت بل وصل الى أفريقيا في ظل غياب التعقل والتحسس بالمخاطر القادمة. فقوتهم من ضعفنا، وذكاؤهم من غبائنا، ومعرفتهم من جهلنا، وانتصارهم من غفلتنا، ونهضتهم من غفوتنا. لم نفهم التاريخ ولم نتحسب للمستقبل! والمصيبة أن َّالتأريخ والمستقبل لايرحمان المغفلين. ولا الأجيال القادمة تَعذر أجدادها على حماقاتهم وغبائهم
كتب وزير عراقي في حسابه-النجف :(لماذا تعتبر إيران إن العرب الشيعة في العراق قنبلة موقوتة وأخطر من إسرائيل عليها) نقلا عن ما أكده عضو مجلس خبراء القيادة آیة الله محسن أراکي وهو كبير مستشاري الولي الفقيه وممثل خامنئي في بريطانيا لمدة عشر سنوات, إن جنوب العراق قنبلة موقوتة و أخطر علينا من إسرائيل ولهذا لم نتدخل في حرب غزة وتركنا مسألة تحرير القدس نهائياً, لأن اذا فتحنا جبهة مع اسرائيل سنخسر العراق كله
وأضاف أراكي وهو خبير في الشأن العراقي, توجد تسع محافظات في جنوب العراق والفرات الأوسط وهي محافظات عربية شيعية تسكنها قبائل قريش والسادة الأشراف الموسوية "الموسوي" و شمر وعنزة وربيعة و الأوس والخزرج وخفاجة وطي وبني لام وآل حجام وآل بومحمد وآل تميم وبني أسد والظوالم وكعب وخزاعة و الدواسر و كنانة والبدور و زبيد وغيرهم .. هؤلاء أغلبهم ضد الجمهورية الإسلامية وقنبلة موقوتة ربما تنفجر في أي ساعة ضد الوجود الإيراني في العراق وينفلت زمام الأمور منا ونخسر أهم مكسب حصلت عليه الجمهورية الإسلامية خلال ال 100 سنة الاخيرة وحذر أراكي مجلس خبراء القيادة ونقل ذلك إلى الولي الفقيه الذي في دوره نقله إلى النجف للإطلاع.
وقال أراكي سنخسر الساحة العراقية في أقرب فرصة ولاتغرنكم كثرة الفصائل المصلحة والحشد الشعبي الولائيين لنا .. لأنهم انهزموا في تظاهرات تشرين أما بضعة شباب أعزل من طلاب المدارس في الناصرية والديوانية والنجف وكربلاء والبصرة والسماوة وغيرها وتركوا مقراتهم وهربوا ولم يقاتلوا وهم فصائل مقاومة فقط في الأسم والأصح أن نطلق عليه مرتزقة يأتون لهذا العمل من أجل الأموال والإمتيازات وال ألف دولار شهرياً والسيارة والمسدس الكاتم أما قيادات فصائل المقاومة في العراق فأصبحت اياديهم أنعم من يد الفتاة العشرينية في ليلة عرسها وتركوا المقاومة وصاروا فصائل مقاولة ويسرقون وينهبون ويتاجرون ويكنزون الأموال في بنوك خارج العراق ويستعدون للهروب من أول طلقة تثور ضدهم
وأكد عضو مجلس خبراء القيادة آیة الله محسن أراکي, ان تظاهرات تشرين كانت سلمية وكان الإمام خامنئي يخاف منها وقال لي انه يخاف أن ينام ويصحى الصبح والعراق قد ضاع من قبضتنا وقال لي قاسم سليماني وابومهدي المهندس انهما يخافان ومرعوبان من حجم التظاهرات لأنها صارت مليونية في كل محافظة وفي بغداد وحدها خرج 4 أو 5 ملايين متظاهر وأغلبهم من الشباب وطلاب المدارس والجامعات ويواجهون السلاح بصدور عارية ولايهابون الموت وينادون بأعلى أصواتهم ايران برا برا بغداد تبقى حرة .. ولولا جائحة كورونا و انتشار الفايروس في العراق وتكليفنا الصديق مصطفى الكاظمي بأن يرسل منتسبيه في جهاز المخابرات لكي يشيعوا بين المتظاهرين خبر مفاده ( ننسحب من أجل سلامة أهلنا وحتى لاينتشر الوباء ) وهذه الخطة الذكية التي نفذها العزيز مصطفى الكاظمي وخدم ايران فيها خدمة عظمية هي التي أنهت التظاهرات لأنه يمتاز بالحيلة والمكر.
اقترح أراكي على مجلس خبراء القيادة أن يتم تبديل التكتيك في العراق وكسب العرب الشيعة لأنهم ناقمين على ايران بسبب التصرفات الرعناء للأحزاب السياسية الإسلامية وفصائل المقاومةوقال بالله عليكم لو السعودية استغلت هؤلاء وكسبتهم لصفوفها وهم من عشائر نصفها سنة في السعودية والنصف في العراق شيعة هل سيبقى لنا وجود في الساحة العراق لكن الحمد لله السعودية لم تفكر بهذا الشيء حتى الآن.

كما اقترح آية الله أراكي اخراج الحشد الشعبي و الفصائل المسلحة من المحافظات الشيعية نهائياً وغلق مقراتهم لتخفيف التوترات ومنع الاحتكاكات وطالب بإنهاء عمليات الخطف والإغتيالات في المحافظات التسع نهائياً وبدأ صفحة جديدة عبر الدبلوماسة الناعمة لكسب ود العشائر الجنوبية كما طالب بتغير الخطاب الإعلامي جملة وتفصيلا في الساحة العراقية لجميع وسائل الإعلام السمعية والمرئية والمقروءة وتفعيل نغمة الطائفية لأن الطائفية توحدنا ولابأس من احداث هزة طائفية توحد الشيعة كصناعة أزمة مفتعلة يجب التفكير بها بعناية وأضاف أراكي لابأس من التعاقد عن بعد مع رجال دين سنة "عرب" ودعمهم بالمال وفتح منصات إعلامية لهم لإحياء مسألة التكفير ضد الشيعة ومن ثم رصدها ونقلها على قنواتنا الفضائية وكافة منصاتنا الإعلامية في العراق وهذا سيوحد العرب الشيعة في العراق كما حدث بعد تفجير مرقد سامراء عام 2006 وماتلاها من أحداث ويجب أن ينطلق هذا المشروع من مطلع عام 2024 قبل وقوع الكارثة ..الجدير بالذكر ان مقترحات الأراكي نالت رضا النجف وسيتم التعاون بين الطرفين لتنفيذها قبل وقوع الكارثة في 2024 حسب قولهم..
نأمل أن يستفيق العرب بشكل عام والعراقيون بشكل خاص ممن يدافعون عن نظام العمائم وولي الفقيه الفارسي من سباتهم العميق. ويدركوا حقيقة موقف الفرس الصفويين تجاههم والخطط الفارسية الإيرانية للهيمنة على مقدراتهم السياسية والاقتصادية بحجة التشيع ونصرة المذهب، وأن يتحرروا من أغلال الصفويه ويرجعوا إلى أحضان عروبتهم وإسلامهم وامامهم ما حدث ويحدث في غزة العز والبطولة خير دليل دامغ على عدم مصداقية نظام طهران وموقفه الحقيقي من العرب والمسلمين!!!

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

590 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع