ركضة طويريج والبروفيسور قاسم حسين صالح

عبد الرضا حمد جاسم

ركضة طويريج والبروفيسور قاسم حسين صالح

فحوى مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح المنشورة في صحيفة المثقف على الرابط ادناه:

https: //www.almothaqaf.com/qadaya/970468/

يخص شريحة واسعة من تكوين المجتمع العراقي وهذه الشريحة مؤثرة اليوم في المشهد السياسي والاجتماعي العراقي.. عليه فمن الضروري بيان الرأي بما ورد فيها

ورد في مقالة البروفيسور قاسم حسين صالح موضوع المناقشة التالي:

1ـ [لو ان الانسان يعيش حاضرا يمنحه حياة كريمة ويؤّمن احتياجاته المادية ويحرره من الخوف وقلق المستقبل، فهل تبقى الطقوس الدينية بهذه الجموع الغفيرة؟]. وعن هذا السؤال يجيب البروفيسور قاسم حسين صالح في نفس المقالة بالتالي: (يقدم عراق 1959 اجابة عملية، ففي ذلك العام كانت الحكومة قريبة من الشعب، وفيه منح العراقيون عبد الكريم قاسم لقب (ابو الفقراء).. لأنه بنى مدينة الثورة لساكني الصرائف في منطقة الشاكرية، واكثر من 400 مدينة جديدة وعشرات المشاريع الاروائية، بفضل اختياره لوزراء وفقا لمعايير الكفاءة والخبرة والنزاهة ، ولأن الرجل، بشهادة حتى خصومه، كان يمثل انموذج الحاكم القدوة من حيث نزاهته)]انتهى

*أقــول: في ص (17) من كتاب البروفيسور قاسم حسين صالح: (الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية) وتحت عنوان فرعي هو: (شواهد حديثة) وعن عبد الكريم قاسم وعام 1959 بالتحديد ورد التالي: [في 1959 سحل بالحبال وعلّق على المشانق اشخاص في الموصل وكركوك] انتهى

* أقــــول: هل اطلق العراقيين على عبد الكريم قاسم (أبو الفقراء) لأنه قام بمثل تلك الاعمال/ الجرائم او انها جرت في زمانه.. أي لأنه (سحل بالحبال وعلّق على المشانق.. ).. الرجاء الانتباه الى: (عَلَّقَ) التي يُفهم منها ان الزعيم عبد الكريم قاسم من قام بذلك.. انا لا اعرف هل انه قام بذلك؟

نعم إنجازات الزعيم عبد الكريم قاسم له الرحمة والذكر الطيب كثيرة ومهمة ولا تزال موقع اهتمام كل من يتعرض لتلك الفترة سواء من محبي الزعيم او الناقمين عليه حيث لا يمكن ان يحجبها أي غربال.. لكن هناك الكثير من الإنجازات التي وقعت او جرت بعد الزعيم عبد الكريم قاسم ولا يمكن انكارها مهما كان موقف الدارس من النظام الذي أُنْجِزَتْ فيه/ خلاله واقصد هنا القفزة العظيمة التي شملت كل نواحي الحياة في العراق وبالذات بعد انجاز عملية تأميم الثروة النفطية عام 1973.. تلك الأمور التي بدأت/حصلت قبل التأميم وبعده أي خلال الفترة من عام 1970 الى عام 1979

وهنا لابد من التأشير الى/على حال المدارس والجامعات (التعليم بشكل عام) والبروفيسور قاسم حسين صالح أكمل تعليمه الاعدادي والجامعي الاولي والعالي (ماجستير ودكتوراه) خلال تلك الفترة وهو (ماركسي) كما نقل لنا قول للراحل الوردي: (انا ما احب الماركسيين ولكن ليش احبك ما اعرف)!!! وكان البروفيسور قاسم شاهد ومساهم في القفزة الإعلامية والثقافية التي حصلت وكان احد العاملين المتميزين كما نقل لنا عن نفسه في المجال الإعلامي وقت ذاك.. وكذلك التطور الصناعي (المعامل والمصانع) وانا كنت اعمل في الصناعة واعرف حجم تلك القفزة الجبارة.. والقفزة التي شملت الرواتب والمعونات الاجتماعية.. وكذا الحال في مجالات الرياضة والفنون والطباعة والنشر والزراعة ومحو الامية وتوزيع الأراضي وارتفاع المستوى المعاشي للناس العناية الصحية للجميع دون استثناء.. كل ذلك فاق ما حصل على زمن الزعيم عبد الكريم قاسم مع الاخذ بنظر الاعتبار الزيادة السكانية؟؟؟

وقد أشار الى ذلك البروفيسور قاسم حسين صالح في مقالته: (العراقيون والغضب.. مهدات الى معهد غالوب) تلك التي نشرها بتاريخ 05.07.2022 حيث كتب فيها: [ونُذَّكر معهد غالوب ان الغضب عند العراقيين ما كان شائعاً في عقد سبعينات القرن الماضي ،لأنهم كانوا فيه بحالة اقتصادية جيدة وكانوا يقصدون الدول الأوروبية للسياحة يستمتعون بأجمل ما في الحياة من مسرات ويعودون حاملين حقائب من الهدايا يشيعون فيها الفرح بين المحبين] انتهى!!!!؟؟؟؟.

2ـ ورد ايضاً: [والذي حصل عندها ان الناس توحدوا سيكولوجيا بحاضرهم وما عادت بهم حاجة لأن يستحضروا الماضي ويتوسلوا بأشخاص قضوا نحبهم.. ولهذا ما كانت هنالك طقوس دينية بهذه الجموع الغفيرة، بل كانت مناسبات احياء ذكرى لرموز دينية عظيمة تجري خالصة لأصحابها لتشبع فيهم محبتهم وتقديرهم اللامحدود لتلك الرموز الخالدة] انتهى

* أقــول: [الجموع غير الغفيرة في عام 1959 بالمقارنة مع حالها اليوم تعود كما أتصور الى أن سكان العراق عام 1959 ربما اقل من (6) مليون نسمة واليوم اكثر من (43) مليون أي ان هناك زيادة بحدود(37) مليون شخص أي ان الزيادة بحدود سبعة اضعاف عدد السكان.. من ال (6) مليون هناك من لا يعترف بهذه الطقوس ربما ثلثي الشعب.. ومن الثلث الباقي لم يساهم الأطفال والشيوخ والنساء كما يحصل اليوم ونضيف لهم (عام 1959)عسر الحال وانتشار الفكر غير الديني (شيوعي، بعثي، قومي.. مدني ،علماني) والبروفيسور قاسم حسين صالح اكيد يعرف حال العام 1959 وربما شارك مثلي في تظاهرات عيد العمال العالمي في الأول من أيار حيث كنتُ بعمر ثمانية أعوام وحملت مشعل الحرية في التظاهرة الكبرى التي جرت في مدينة الناصرية والبروفيسور اكبر مني عمراً وربما ساهم فيها.. و كان ولا يزال يعرفها ويتذكر أجواء عام 1959 افضل مني واحسن

3ـ ورد: [والحقيقة السيكولوجية الخفية هي ان العقل الشعبي المشحون بانفعال الطقس الديني، لن يتحرر إلا بذهاب سياسيين خبثاء يوظفون الطقوس الدينية للبقاء في السلطة، ومجيء حكومة تؤمن لهم حياة كريمة آمنة، وعندها سوف لن تكون غاية الطقوس الدينية تفريغ هموم، او متعة سيكولوجية في استحضار الماضي هربا من الحاضر، او عرض مظالم على اشخاص قضوا نحبهم.. بل اشباع حاجات روحية آخروية وتعبير عن مشاعر حب وتقدير خالصين لرمز ديني يعدّ انموذجا للقيم الدينية والأخلاقية] انتهى

أقــول: اعتقد كان زمن البكر ومن بعده صدام دليل على ذلك.

اما موضوع: ( بل اشباع حاجات روحية اخروية.. ) فجوابي هو ما ورد في كتاب البروفيسور قاسم حسين صالح: (الشخصية العراقية من السومرية الى الطائفية)2016 ص13 حيث ورد عن الدنيوية والاخروية التالي: ( اسلافنا العراقيون دنيويون اكثرو الاسلاف المصريون أخرويون اكثر ولديهم قناعة بانهم سيبعثون ويعيشون الى الابد حياة سعيدة يمارسون فيها العمل الزراعي النبيل. هذا يعني سيكولوجيا ان الآخروي يميل الى الزهد بالدنيا والتسامح مع الاخر فيما الدنيوي يميل الى الخلاف مع الاخر لا سيما اذا تعلق الامر بالسلطة والثروة] انتهى

وهذا يعني ان مثل هذه "الطقوس" تجعل الانسان آخروي يفكر بالآخرة ذلك التفكير الذي يدفعه للزهد بالدنيا والتسامح مع الأخر وهذه كما افهم دعوة لتشجيع ودعم مثل هذه الطقوس "ركضة طويريج" من قبل بروفيسور بعلم النفس حيث خلص الى ان مثل هذه الممارسات تدفع للزهد بالدنيا ولهذا الزهد كثير من الانعكاسات على الانسان الفرد وعلى المجموع وهي من الأمور الحميدة وبالذات لتلازمها مع التسامح مع الاخر الذي يعني الكثير

4ـ ختم البروفيسور قاسم حسين صالح مقالته هذه ونسخها الثلاثة الاخريات بنفس الخاتمة المهمة حيث كتب التالي: [وتلك هي مهمة العقل التنويري في العراق.. علمانيا كان ام دينيا.. لم ينتبه لها بعد] انتهى

أقــــــول: نعم تلك مهمة العقل التنويري.. و لا اعرف هل ان هناك من انتبه الى تلك المهمة من هؤلاء أصحاب التنوير من علمانيين ودينيين.. اعتقد ان هناك من شارك في هذا الموضوع.. لكن انا على يقين من ان البروفيسور قاسم حسين صالح انتبه الى ذلك والدليل هو نشره هذه المقالة وهي الإعادة الرابعة او الخامسة لنفس المقالة أكيد لأهميتها.. لقد تابعتُ تكرارها حيث وجدتها بنفس النص حرفياً "تقريباً" لكن مع بعض التغييرات الطفيفة في العناوين وكما التالي:

1ـ (الـطـقـوس الـديـنـيـة .. في دراسة سيكولوجية) بتاريخ 02/ كانون اول/2016

2ـ (ركضت طويريج 1885 2021) بتاريخ 20 آب 2021

3ـ (ركضة طويريج) بتاريخ 25 آب 2021

4ـ (ركضة طويريج.. تحليل من منظور علم النفس الاجتماعي) بتاريخ 30 تموز 2023 وهي الأخيرة او أتمنى ان تكون كذلك

على كل حال هذه المقالات المتكررة بنفس الحروف والكلمات والعبارات هي تشير الى اهتمام البروفيسور قاسم بالموضوع وتفضله بالمتابعة .. فشكراً لانتباه البروفيسور قاسم حسين صالح لهذه الحالة المهمة وشكراً لمتابعته واهتمامه وهذا ليس بغريب على شخص كريم عزير العلم والعمل مثل البروفيسور قاسم حسين صالح المحترم

كنت وسأبقى أتمنى على البروفيسور قاسم المحترم مراجعة ما ينشر قبل الارسال للنشر وبالذات تكرار نشر المقالة وذلكً بتصحيح الاغلاط/ الأخطاء الاملائية حيث كانت متطابقة في المقالات علاه كما التالي:

الاوركستيرا.. انعاكاستها.. وتسرتجع.. احتاجاته.. يستحظروا.. السياسييون.. الانظباط.. أما حرف الالف وتشعباته ف(حدث ولا حرج)

هذه الاغلاط/ الأخطاء وردت في كل النسخ الأربعة من المقالة؟؟؟!!!

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

325 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع