العراقيون ضحايا الديمقراطية الامريكية

علي الكاش

العراقيون ضحايا الديمقراطية الامريكية

قال جيفرسون " لا تزيد الديمقراطية عن كونها حكم الغوغاء، حيث يمكن لـ 51% من الشعب الاستيلاء على حقوق الـ 49% من الشعب".
عود على بدء...
انقسم العراقيون الى ثلاث فئات في التعبير عن التطورات التي صاحبت نهاية النظام الوطني السابق وما استجد من احداث بعد عام الاحتلال 2003:
الفئة الأولى: لم تكن محسوبة على نزعة قومية أو مذهبية محددة رغم انها اتخذت هذا اللباس لاحقاً وانساقت مع تيار الغزو مشيدة بالانتصارات التي حققها الأمريكان على نظامهم الوطني، واستقبلت الأمريكان استقبال المحررين ولم تغير نهجها الداعم رغم كل المآسي التي يتعرض لها الوطن.
الفئة الثانية: قد ثبتوا على موقف راسخ ناجم عن ايمانهم العميق برفض الديمقراطية كشعار رفعه الأمريكان، وان الديمقراطية ليست سلعة تصدر وتستورد من والى الدول، مستذكرين كلمات الجنرال ستانلي مود عندما فتح بغداد في آذار عام 1917 وخرج على العراقيين يطمئنهم على حاضرهم ومستقبلهم بخطاب بليغ جاء فيه " ان جيوشنا لم تدخل مدنكم واراضيكم بمنزلة قاهرين او اعداء، بل بمنزلة محررين، فأمنية الحكومة البريطانية هي ان تحقق ما تطمح اليه نفوسكم، ولسوف يسعد اهالي العراق حالهم ويتمتعون بالغنى المادي والمالي"، وكانت تتوقع ان نغمة الجنرال مود الاستعمارية تكرر نفسها، وان النتيجة ستكون مماثلة، وهي استعمار خانق مدمر سيغرز براثنه الدموية في الجسد العراقي ويدمره.
الفئة الثالثة: اتسم موقفهم بالحذر والتريث ليروا ما تؤول اليه الأوضاع قبل أن يطلقوا الأحكام جزافا، وبالطبع شهدت هذه الفئة نقلة نوعية في موقفها بعد ان استجلت مجريات الوقائع الأخيرة فقد تفرقت بعد مرور سنة أو أكثر الى تيارين:
الأول: أنضم الى فئة الراضخين الى قوات الاحتلال والقابلين بوجودهم انطلاقا من مصالح فئوية، أو حزبية، او طائفية، أو عنصرية.
الثاني: فئة المتنبهين الى المخاطر المطروحة من حيث الويلات والتخريب والدمار الذي لحق ما يزال مستمراً وتداعياته ليس على العراق فحسب وانما على المنطقة، وقد عملت الفئة الثانية على تنبيه الرأي العام العراقي والعربي الى أخطار الوضع الاحتلالي للعراق والنتائج المترتبة على طبيعة اللعبة الأمريكية – الايرانية- الاسرائيلية الجارية على الساحة العراقية، فعناصر اللعبة الثلاثة مدفوعين بحقد متوارث دفين ومعلن على العراق مستهدفين النيل من سيادته وكرامته وحضارته، ومكانته السياسية، والاقتصادية، والثقافية.
كما حاولوا ان ينبهوا الأطراف العراقية الأخرى بان الصراع بينهم وبين مناوئتيهم ليس صراع ايدلوجيا وفكريا بقدر ما هو تعبير عن صراع بين اجندات خارجية وداخلية مختلفة تضمر الشر للعراق وتعمل على تحديد دورها البارز والرائد في حركة المستقبل العربي وبين قوى مناصرة تفهم طبيعة المؤامرة، وتعمل جاهدة على تحرير العراق من قوات الاحتلال الظاهرة والباطنة، مؤكدة بان الغاية من الاحتلال تتعدى الحدود المعلنة والمصرح بها فهي برقعاً تخفي ورائه اطماعاً توسعية ومشاريع شرق أوسطية جديدة وخرائط طريق جديدة من شأنها ان تعصف بالعراق والعالم العربي وتحوله الى أمارات هشة ودول طوائف وتوابع لدول الجوار .
الإستراتيجية الأمريكية في العراق ليس من السهل تغييرها بدرجة (180) درجة فالحكومة ذات طابع مؤسساتي وأن مثل هذا الأمر قد يستغله الديمقراطيين ضد الجمهوريين في كسب ود الشعب الأمريكي والتأثير على الرأي العام، عند الإشارة الى فشل إستراتيجية بوش في حرب العراق، وهذا يعني أن الكلفة المادية والبشرية التي تكبدتما الإدارة الأمريكية في العراق كانت باهظة ولا تتناسب مع حصيلتها! فكأنما قاتلت القوات الامريكية الجيش العراقي بالنيابة عن النظام الإيراني، والا كيف سلمت الولايات المتحدة العراق على صفيح من الذهب الى نظام الملالي؟ وهذا ما عبر عنه (د. أنتوني كوردسمان)، الخبير العسكري بمركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في واشنطن في تقييمه لتلك الحرب بقوله " لقد خاضت القوات الأمريكية تلك الحرب في عام 2003 لأسباب خاطئة، وكل ما حققته الغزوة الأمريكية هو تدمير قدرات القوات المسلحة العراقية على ردع إيران دون أن يكون لدى الولايات المتحدة أي خطة واضحة لاستعادة الأمن والنظام".
حتى النفط الذي زعم الكثير من المحللين السياسيين انه كان الهدف الرئيس لإنهاء النظام السابق، لم تثبت صحته، ذكر (روبرت فيسك) في مقال نشر له في الاندبندنت/ لندن في 18 كانون الثاني عام2003 " يعتقد كل عربي بأن البترول وحده يفسر حماسة بوش لغزو العراق وكذلك يعتقد الاسرائيليون وانا أيضا أعتقد ذلك ". وهذا ما ينفق مع كلمة نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني" الرئيس العراقي صدام حسين يتربع على 10% من احتياطات العالم من النفط" وكذلك قول الخبير النفطي (Anthony Sampson ) بان " شركات النفط تتوق شوقا للوصول الى العراق وتزداد رغبتها كلما زاد قلقها على سلامة امدادات النفط السعودي".
ما الذي جناه العراقيون من الاحتلال الأمريكي، لا ديمقراطية ولا تحرير، ولا نفط، ولا أمن واستقرار، لا تنمية ولا مساواة، لا حريات ولا تعزيز حقوق الإنسان، مجرد سرقة ثروات البلد وفقدان السيادة، وتدخل دول الجوار في الشأن الداخلي، وقواعد أمريكية وايرانية وتركية داخل البلد، انتشار الميليشيات ونشوء الدولة العميقة، تهجير أهل السنة والمسيحيين وبقية الأقليات، محاربة الوطنيين والكفاءات واغتيال العديد منهم، ولادة الإرهاب، كبت حرية التعبير، موجات من الاغتيالات والاختفاء القسري وتدمير المحافظات ذات الأغلبية من أهل السنة، فقر وجوع وأزمة سكن وجفاف وماء وكهرباء وتلوث البيئة، واعتقالات بوشاية المخبر السري، وتسيس القضاء، وفوضى عارمة في كل مؤسسات الحكومة.
لا يمكن ان تتعايش الديمقراطية مع التظرف الديني، فكل منهما يقف على ضفة مقابلة للأخرى، وغالبا ما تتشدق الإدارة الأمريكية بأن التطرف الديني هو الراعي الأساسي للإرهاب، وأنه لا بد من استئصال جذور التطرف بتضييق الخناق على الأحزاب الدينية ولاسيما المتطرفة منها، والحقيقة أن الأحزاب الشيعية في الساحة العراقية معروفة بتطرفها! وأن فسح المجال بإطلاق عنانها سيعني وجود تناقض في الموقف الأمريكي باعتبار انه يشجع هيمنة الأحزاب المتطرفة وبالتالي فأنه يشجع الإرهاب الناجم عنها؟ كما ان العديد من المسؤولين الأمريكان صرحوا بأن الميليشيات الشيعية المرتبطة بالأحزاب الحاكمة هي جزء من الإرهاب وطالبت بتفكيكها، وبعد ان سيطرت الدولة العميقة على مقدرات الدولة، أخدت الإدارة الأمريكية تشجع حكومة الميليشيات على القضاء على الميليشيات ونزع السلاح عنها. وهذا ما عبر عنه المفكر نعوم تشومسكي في مقابلة له في شهر مارس 2015 بأن" العنف الأمريكي زاد الطين بلة ونحن جميعًا على دراية بتلك الجرائم، التي ساعدت على بزوغ الكثير من القوى القاتلة والعنيفة".
لقد فقدت الولايات المتحدة الكثير من مكانتها وهيبتها باحتلال العراق، حتى ان المثير من السياسيين والمحللين الامريكيين يتساءلوا: لماذا احتلت الولايات المتحدة العراق، وما الذي جنته من هذا الاحتلال؟ وهل حصيلة التضحيات بآلاف من الجنود وخسارة المليارات من الدولارات تتناسب مع النتائج؟
الجواب مع (مارغريت تاتويلر) بعد تسلم وظيفتها كرئيسة الدبلوماسية العامة في الخارجية الأمريكية " يتطلب منا العمل الشاق لسنين طويلة كي تستعيد بلادنا مكانتها على الصعيد الدولي".
للحديث بقية.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

702 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع