الصحفي مروان العاني المتميز الحق يقال

ياسين الحديدي

الصحفي مروان العاني المتميز الحق يقال

يجب ألا ننكر أبدًا الدور الذي يبذله الموظف طوال يومه فقط لتلبية خدمة أي مواطن يلجأ إليه، فبالفعل يعد الموظف هو البنية الراسخة في أي مجتمع، وإذا تم التعامل معهم بالطريقة التي تناسبهم بكل تأكيد سوف ينهض المجتمع بأكمله، لأن المجتمع حينها سوف يكون في مقدوره تقدير الخدمات التي يقوم بها الموظف بلا شك.هذه المقدمة ومن باب الحق والانصاف وبغض النظر عن المواقف السياسية والشخصية التي يجب ومن باب المثل الشعبي اكعد اعوج واحجي عدل تدخل في باب التقييم ان نقول ان كركوك مدينة تحمل الرقم الاول علي محافظات ومدن العراق تميزا في مثلث متوافق ومنسجم المثلث اضلاعه الثلاث الحكومة المحلية الاجهزة الامنية كافة والقضاء كل في مجاله الخدمات من قبل الحكومة المحلية والرجل الاول فيها وبمساندة الدوائر الخدمية البلدية والماء والمجاري والطرق والجسور واجهزنهم الساندة بالعمل والاشراف خلية نحل متعاونة ومتكاثفة وهم من قوميات وانتمائات مختلفة يجمعهم حب المدينة والاخلاص لها الجميع ساهوا في اظهار جمالية المدينة التي تفتح النفس وانت تتجول فيها ولايمكن ان تلمس او تلاحظ نقصا يمكن ان يسجل الا ماشاء الله وهي شهادة من الجميع العربي الكردي التركماني المسسيحي وانا شخصيا بحكم علاقتي الاجتماعية مع الجميع اسمع الي احاديثهم وشهادتهم وبكل فخر واعتزاز وخاصة من يزور المحافظات الاخري يشهد بهذا البون الواسع اما الامن جهود مكثفة واستقرار امني متكامل في داخل المدينة وانت تلاحظ حركة الناس المستمرة الي الفجر والاسواق والمقاهي والمولات حتي في الاحياء الشعبية وتامن علي سيارتك في الشوارع وفي امام الدور بكل راحة بال اما الطرق الخارجية فالحركة مستمرة والقري امنة تحتاج الي عودة ساكنيها وهم في امان اما القضاء رمز العدالة وقظاته المتميزين والجادين في رسالة العدالة فيشار عليهم ولايعرفون في الحق لومة لائم ولا يتاثرون بالعلاقات الاجتماعية والعشائرية ولايسمحون للسلطة في التدخل في شؤونها وهو واقع حي وحق المظلوم مضمون وحق القصاص مفروض بردع قانوني للمتجاوز ومقترف الجريمة بحق الاخرين اما شعب مدينتي كركوك الحلوة الزاهية باطيافها فهم بحق زينة المدينة وريحها الزكية الكل يتسايق في طريق الخير وعندما تذهب الي مجلس فاتحة او مناسبة وطنية او اجتماعية تجد الكل يتدافع ويصل ويتواصل مع الاخربكل حب واخوة وايثار
ومن ان يريد ان يتواصل مع الحكومة في اي وقت لحالة عامة تستوجب الاعلام بها الا ان يتصل بالاخ العزيز والاستاذ مروان ابراهيم خليل العاني فهو خير عون للمواطن ويقولون اسئل مجرب ولاتسأل حكيم وقبل اسبوع جمعتني صدفة معه في مجلس فاتحة وابديت ملاحظات حول مجسر المعارض في ساحة الاحتفالات واجراء التصليحات ومعالجة الحفر والمطبات الي مقتربات الجسر السالكة للسيارات وتسهيل مرورها بكل انسيابية وتمت الاستجابة في اليوم التالي والعمل مستمر به وهذه الاستجابة السريعة هي الدليل اواضح والقطعي علي التفاعل الملموس مع مقترحات المواطن وحسب المعلومات ان السيد المحافظ المحترم الزم الشركة المنفذه للمشروع بانجاز العمل حتما ونسليمة الي الحكومة في الشهر الخامس من هذا العام وان شاء الله الكل شعبا وحكومة المسير في خط متوازي من اجل كركوك الجميلة وتبقي مرفوعة الراس
أتقدم لكم بأسمى آيات الحب والتقدير والعرفان على كل ما قدمتموه طوال فترة خدمتكم فأنتم نعم الموظفين والمخلصين، الذين يحملون أمانة العمل والإخلاص في أعناقهم، ويحرصون على تقديم كل ما هو رائع ومفيد ولو على حساب أنفسهم، فشكرًا على دعمكم المستمر.
ورب العرش يحميك.

شكرا الاخ مروان العاني جهودك المضنية، فأنتَ أهل للشكر والتقدير فوجب علينا تقديرك فلك منا كلّ الثناء والتقدير.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

683 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع