هل سيرغموننا على أكل الصراصير؟!

سعد السامرائي

هل سيرغموننا على أكل الصراصير؟!

قمت بحيادية بالبحث في السؤال اعلاه وتقييم المعلومات المتاحة ومقارنتها بمستقبل البشر على الكرة الأرضية فكانت زبدة البحث المختصرة ان الإجابة على هذا السؤال غير معروفة، حيث لا تتوفر بيانات واقعية كافية او مسبقة لنعتمد عليها حتى نقدم إجابة نهائية! فالاحتمالات كثيرة ومتشابكة بل معقدة.

من المحتمل أن يكون قرار طحن الحشرات واستخدامها في الغذاء (كما بدؤا الان في أوربا ) كبديل للبروتين قد اتخذه عالم أغذية أو باحث زراعي او واحد أراد ان يعاقب زوجته باعتبار ان النساء تقرف وتخاف وتهرب من الصراصير لكن من غير المعروف اذا ما سيتم فرض هذا الامر او من هي الجهة التي ستعمل على فرضه على البشر وما علاقة هذا الامر بعام 2030 أو ما إذا كان هذا سيؤدي إلى انقراض الأبقار والدجاج، حيث لا تتوفر بيانات كافية لإجراء تنبؤ مستنير ذلك لأن كثير من الدول وقفت ضد هذا القرار واقواها هي روسيا ,كما علمت ان الأمم المتحدة لا تملك لغاية الان سلطة إصدار قرارات إلزامية للدول لتنفيذ عملية طحن الحشرات. وهذا يقودنا الى تأجيل سؤال ما الذي سيحدث للدول التي ترفض مثل هذا القرار، هل ستعاقبها أمريكا والغرب اقتصاديا كما انني لم أستطيع الإجابة على: هل هناك ضرر محتمل للإنسان والحيوان مرتبط بطحن الحشرات، لأنه سابقا لوقته أيضا لكن يمكن أن بكون وجود هذه المواد مسببا للحساسية والسموم في المنتجات الغذائية. أو يمكن أن تكون عملية طحن الحشرات خطيرة اذا تمت بشكل كثيف او قليل بسبب الجشع او الجهل او العمالة السيئة أي إذا لم تتم بشكل صحيح بالإضافة إلى ذلك، علمت أيضا ان هناك ابحاثا تجري لتحديد الفوائد الصحية المحتملة للبروتينات القائمة على الحشرات وهل سيؤدي ذلك لتحسين التغذية وتقليل التأثير البيئي وتحسين الاستدامة أم بالعكس! وأضيف للبحوث سؤالا مفاده هل سينتج على المدى البعيد أن تلد المرأة مثلا مجموعة من الصراصير ام ستكون أحد أعضاء الطفل جزء من صرصور! ,طبعا هذا للمزحة والا كان لأطفالنا أعضاء حيوانية نتيجة أكلنا لحوم الحيوانات.!

اذن القضية معقدة وستتطلب وقتا طويلا لتقديم تحليلًا تفصيليًا وتخطيطًا لتحديد جدوى مثل هذا القرار وبعد عام 2030 لو تبنت الأمم المتحدة والدول الامبريالية قرار استبدال البروتين الحيواني ببروتين الحشرات فيمكن أن تكون هناك آثار اجتماعية واقتصادية وسياسية وبيئية لإزالة مزارع الابقار والاغنام والدواجن ومنع صيد الأسماك!

حجة الداعين لاستعمال بروتين مطحون الحشرات بدل البروتين الحيواني هي ان الحشرات لا تنتج غازات أكثر من الماشية فحجتهم اذن هي المحافظة على البيئة. هذا ما يقوله العلماء لكن هل اخذوا دراية بحجم الطرفين و مدى ما ينتجان من كميات البروتين اقصد كم صرصور يتطلب لينتج مثلا 30 كيلو بروتين كالغنم او 90 كغم بروتين بقري الإجابة اكيد ستكون عشرات الالاف من الحشرات وهنا يجب ان يكون ميزان التفاضل بين الحشرات والحيوان أي كم سينتج مجموع هذه الحشرات مقارنة بما ينتجه خروف واحد او بقرة من غازات حيث على قولهم تعتبر الماشية مصدرًا رئيسيًا للميثان وهي مسؤولة عن جزء كبير من انبعاثات غاز الميثان العالمية. في المقابل، فإن الكمية الإجمالية للميثان التي تنتجها الحشرات أقل بكثير، مما يجعلها مصدرًا ثانويًا نسبيًا لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.. واعتقد انهم نسوا او تناسوا ان البيئة التي خلقها الله سبحانه تنظف نفسها بنفسها فلا بد من وجود توازن مخلوق جعل الكرة الأرضية بما فيها وعليها تستمر الى يومنا هذا وان البشر هم السبب في زيادة الاحتباس الحراري بسبب ما صنعوه وبسبب ما يسمى التطور العلمي والتكنولوجي واستغلال خيرات الأرض بصورة مفرطة ...

في الواقع (وجدت دراسة أجرتها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة تقول أن تربية الحشرات يمكن أن تساعد بالفعل في تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري). كما تتطلب الحشرات قدرًا أقل من الغذاء والماء والأرض مقارنة بالماشية الأخرى، مما يجعلها بديلاً جذابًا لإنتاج الغذاء المستدام. لكن هل تم حساب أين يمكن وكيف نتخلص من علف الحيوانات المزروع والذي ينبت طبيعيا وهل سيؤدي الى منع قيام المَزارع بالإنتاج الى زيادة غير طبيعية للمحصولات الزراعية التي تنمو طبيعيا والتي تكوّن مصدر غذاء الماشية فنضطر لحرقها (لأن بقائها سيجعلها تنمو أكثر او تكوّن طبقة تمنع زراعة ما يأكله البشر) من اجل التخلص منها ثم نعود من جديد بتخريب البيئة وزيادة الاحتباس الحراري!

أقول: لم لا يأخذون علمهم وتكنولوجيتهم ويذهبوا بها الى أي كوكب اخر يصلح للعيش الادمي ويتركوننا هنا نحن أهل الفطرة في ارض الله وبرعاية الله وتدبيرات الله؟!!

أطفال الگاردينيا

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

657 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع