من سيحرر ايران؟!

                                                    

             الاستاذ الدكتور عبدالرزاق محمد الدليمي

من سيحرر ايران؟!

اثارت جملة عبثية(سنحرر ايران) اطلقها الرئيس الامريكي (المريض) اثناء حملة انتخابية تكهنات وتوقعات وآراء ،سرعان ماخفتت عندما جاء توضيح ،من احد الناطقين الرسميين لتمحوا الجملة ، واعتبارها زلة لسان اخرى خرجت من فم الرئيس بحالة اللا وعي .

قلت وكتبت منذ اكثر من خمس وعشرين سنة ان مايسمى اليوم الولايات المتحدة الامريكية ،كنظام ولد وهو يحمل في طياته اسباب نهايته ،ولعل المرحلة التي اعقبت مسرحية احداث سيبتمبر المضحة الدامية ،ثم العدوان على افغانستان والعراق واحتلالهما ،وما خلفته تلك الجرائم من كوارث انسانية مستمرة على الشعبين اؤكد ان النظام الامريكي بدأت ملامح نهاياته واضحة وربما ستتوضح معالم هذه النهاية في وقت ليس ببعيد ،فالحديث عن اقوى دولة تتحكم بالعالم اصبح شيئ من الماضي ،ولعل احد اهم اسباب تداعي الولايات المتحدة السريع هم قادتها وصانعو السياسة سيما في إدارة بايدن ، على غرار إدارة أوباما التي سبقتها ، لديهم كراهية عميقة للديمقراطية الأمريكية والجدارة ، الأمر نفسه مع أوروبا بتاريخها الاستعماري.في حين أنهم لا يحبون بالضرورة ملالي إيران ، إلا أنهم بالتأكيد يشعرون بتحالف عميق معهم في تدمير القيم الأساسية لأمريكا ويمتد هذا إلى ما وراء إيران ، حيث تخلت إدارة بايدن ، وكذلك إدارة أوباما ، عن حدود البلاد للناس الذين يتدفقون على الولايات المتحدة من جميع أنحاء العالم ، غالبًا من الأنظمة الاستبدادية المنكوبة بالفقر والتي هي أعداء الديمقراطية.
إنهم يخططون لتحويل أمريكا إلى صورة معكوسة سلطوية لمثل هذه البلدان مع سيطرة نفسها بقوة على الحكومة ، والبلد ككل ، والثروة والصناعة ، وهي في الأساس علاقة بين الأوليغارشية والثيوقراطيات والدول الشيوعية والاشتراكية. ويبدو ايضا انهم لن يرتاحوا حتى يحققوا هدفهم.فإذا كانوا قادرين على تجنيد ملالي إيران كحلفاء ، فلن يترددوا في عمل اية حماقات لتحقيق مصالحهم وان كانت تضر بالنظام الامريكي، وذلك يعني المزيد من تدهور الدولار الأمريكي ، من خلال النفقات النقدية الهائلة ، فإنهم يرون في ذلك فائدة أكبر ، منذ عملهم على تدمير الاقتصاد الأمريكي.

مأزق النظام في طهران
تعصف بكل ارجاء ايران منذ اسابيع موجة من الاحتجاجات،هي الاكبر والاهم في سلسلة مواقف الشعوب المكونة لما يسمى بجمهورية ايران الرافضة،لهذا النظام وسياساته الكارثية ليس على هذه الشعوب حسب بل على كل شعوب المنطقة بالتنسيق والتخادم مع الكيان الصهيوني،وامريكا وبريطانيا وحتى مع روسيا...وكل ذلك لابقاء هذا النظام الذي اوجده الغرب الامبريالي الصهيوني لتمزيق دول المنطقة وتحطيمها من خلال خلق بؤر التوتر المستمرة (العراق وسوريا واليمن ولبنان والخليج العربي مع محاولات للعبور بهذه المؤمرات الى الجزء الافريقي من الوطن العربي والمنطقة بشكل عام.
واضح ان إدارة بايدن تغمض عينها عن حقيقة أن سياستها تجاه نظام ملالي طهران هي سبب عدم تعاون السعوديين ورفضهم لسياسات بايدن المتحيزة ضد العرب... إن التبرع بمليارات الدولارات لإنعاش ودعم الملالي يشكل تهديداً خطيراً لكل دول لمنطقة، ويعلم المشرعون في الكونكرس الامريكي ان حصل !!؟؟؟ وانسحبت الولايات المتحدة من المفاوضات واتخذت موقفًا قويًا ضد نظام الشر في طهران ، فلن يكون لديهم صديق أفضل من السعوديين وبقية العرب...والسؤال المحير الملح هو لماذا تمارس إدارة بايدن وذيلها الاتحاد الأوروبي سياسة الارضاء للنظام الإيراني الذي يهاجم الأمريكيين منذ أربعة عقود وينفذ عمليات إرهابية واغتيالات؟ ...من الواضح أن إدارة بايدن والأعضاء الآخرين في الاتفاق النووي JCPOA الذين تفاوضوا في عام 2015 (الصين وفرنسا وروسيا والمملكة المتحدة وألمانيا) - مع الاتحاد الأوروبي – مصرون بدلاً عن محاسبة ملالي طهران ، مصممون على مكافأتهم وبدون اي مبررات قد تقنع الواطن الامريكي او دول العالم والصفقة الجديدة ، التي سميت "أسوأ صفقة على الإطلاق" ، ستزود الملالي بالقدرة على تخصيب اليورانيوم ، والقدرة قريبًا على امتلاك عدد غير محدود من الأسلحة النووية ، وأنظمة الصواريخ لإيصالها ، وإزالة من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية والشرعية الدولية والمليارات نقدا. إذا كان أي شخص يعتقد أن هذا الترتيب سوف يتوقف ، أو حتى يتباطأ ، فإن نظام الملالي الخبيث ينشط في الداخل أو في الخارج ، فهو يعيش في عالم خيالي. لم توقع إيران حتى على اتفاق 2015 ، ناهيك عن احترامه. في هذه الأثناء ، وبينما كانت الولايات المتحدة تتفاوض على هذه الاتفاقية الجديدة ، حددت أجهزة المخابرات الأمريكية "اثنين من الإيرانيين على الأقل" على أنهما يحاولان اغتيال مسؤولين سابقين في إدارة ترامب. يقال إن إدارة بايدن كانت تحاول التستر على المؤامرة خشية أن تعرقل المفاوضات لإغراق إيران بـ "المكافآت".
منذ سنوات هذا السلوك الذي لا يمكن وصفه الا ان الادارات الامريكية والبريطانية وخلفهم ذيولهم وعملاؤهم لايزالون يقرون ان هذا النظام هو من صنيعتهم (فهم من جاؤا بخميني الدجال ونصبوه بالقوة رغم ان لاعلاقة له بألثورة في ايران حينها ،ولعل احد اهم اسباب فرضهم للخميني على الشعوب في مايسمى ايران هو ان الشاه محمد بهلوي رفض وبشكل قاطع لايخلو من تحدي تنفيذ مطالب واوامر واشنطن ولندن في 1- اعدام الضباط الكبار بالرتب في الجيش الايراني 2-شن حرب ضد العراق 3-تخفيض اسعار النفط نهاية سبعينيات القرن الماضي ).
لذا فأن امريكا وبريطانيا الشر اعتبروا وجود نظام الملالي واستمرار وجوده هو للدفاع عن مصالح الغرب الامبريالي الصهيوني وان دعمه ضروري جدا لما يقدمه لهم من خدمات كبيرة تديم مصالحهم في المنطقة،ناهيك عن كونه اداة التهديد المباشرالتي تدفع بحكام دويلات الخليج العربي لفتح خزائنهم وشراء الاسلحة وعمل المستحيل لارضاء الادارات الامريكية والاتحاد الاوربي،سيما وقد اصبح الامر جليا فيما حدث من هرولة عديد من الانظمة العربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني حيث كان الفضل الاكبر في هذه الصفقات المريبة هو ما يفعله ملالي طهران من مؤمرات وعدوان دائم ضد الدول العربية العراق وسوريا واليمن وليبيا اما في لبنان فقد اندفع النظام اللبناني ومن خلفه حث واضح وتدبير من حزب حسن نصر الله الى توقيع اتفاقات جائرة تنازل بها النظام عن مساحات بحرية غنية بالنفط والغاز لصالح الكيان الصهيوني وهي جريمة شنيعة بحق الشعب في لبنان لمصلحة اعدائه .....وهذا مايفسر لنا ايضا تغافل الغرب الامريكي الاوربي لكل جرائم الملالي ضد الشعوب التي يسيطرون عليها بالقوة وابرز شاهد على موقفهم الباهت هو عدم ادانتهم للملالي على مايفعلوه بحق الشعوب المنتفضة ضد هذا النظام المجرم منذ اسابيع.

الملالي في خدمة اسيادهم
نفذ النظام الإيراني ويستمر في ذلك، بأعتباره الدولة الرسمية الراعية للإرهاب ، أنشطة إرهابية في جميع أنحاء العالم منذ ما يقرب من أربعة عقود، والسؤال الذي يطرح نفسة بقوة: لماذا لا تطبق إدارة بايدن والاتحاد الأوروبي مثلا نفس السياسات تجاه النظام الإيراني كما هي تجاه روسيا؟ او كما فعلته ضد النظام الوطني في العراق قبل الاحتلال؟
قام النظام العنصري الطائفي في طهران ، المُصنَّف رسميًا برعايته للإرهاب ، بتنفيذ أنشطة إرهابية في جميع أنحاء العالم على مدار ما يقرب من أربعة عقود. لماذا لا تطبق إدارة بايدن والاتحاد الأوروبي نفس العقوبات والسياسات تجاه النظام الإيراني كما هي تجاه روسيا؟
بينما فرض الاتحاد الأوروبي أنواعًا مختلفة من العقوبات على روسيا ، بما في ذلك تقييد الوصول إلى أسواق رأس المال والأسواق المالية في الاتحاد الأوروبي ، يواصل الاتحاد الأوروبي مع ذلك استرضاء حليف موسكو القوي ، أكبر راعٍ لإرهاب الدولة في العالم ، إيران. كما يستخدم كبير الاشرارفي طهران علي خامنئي بشكل انتهازي المأساة الإنسانية في أوكرانيا لنشر الرواية القائلة بأن الحرب ليست خطأ روسيا ، بل إن الغرب و "نظام المافيا" في الولايات المتحدة ، الذي يحاول التفاوض على اتفاق نووي جديد. مع الملالي ، لذا يجب إلقاء اللوم عليهم وفي الوقت نفسه ، يحاول تعزيز اكاذيبه بالمبادئ الثورية لبلاده وطموحاته في الهيمنة والترويج لسياسته المعادية لأمريكا والغرب منذ فترة طويلة.

ازدواجية معايير الغرب
من المفارقات في موقف ادارة بايدن ما توصلت اليه احدى محاكم مقاطعات واشنطن العاصمة وخلاصته (("إن حكومة جمهورية إيران الإسلامية (" إيران ") لها تاريخ طويل في تقديم المساعدات المادية والدعم للمنظمات الإرهابية بما في ذلك القاعدة ، التي أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرات السفارة في 7 أغسطس / آب 1998”. كما أن حكومة الملالي هي التي قدمت المساعدة للقاعدة لتنفيذ هجمات إرهابية ضد الولايات المتحدة بشكل عام. وأضافت المحكمة:كانت إيران الدولة البارزة الراعية للإرهاب ضد الولايات المتحدة ومصالحها على مدى عقود، وطوال التسعينيات - على الأقل - اعتبرت إيران القاعدة أداة مفيدة لزعزعة استقرار المصالح الأمريكية. كما نوقش بالتفصيل أدناه ، فإن حكومة إيران ساعد وحرض وتآمر مع حزب الله وأسامة بن لادن والقاعدة لشن هجمات تفجيرية واسعة النطاق ضد الولايات المتحدة من خلال استخدام آلية تسليم متطورة لشاحنات انتحارية مفخخة ". "كما قامت إيران بتمويل ودعم ما لا يقل عن ثلاث مجموعات إرهابية بالوكالة حسب التوصيف الامريكي: حماس التي تسيطر على قطاع غزة. حزب الله ، الذي استولى فعليًا على لبنان ، والحوثيين في اليمن ، الذين يبدو أنهم ، تحت إشراف إيراني ، يحاولون مساعدة إيران على إزاحة النظام الملكي في المملكة العربية السعودية. وفقًا لمركز ويلسون في واشنطن العاصمة"الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس النخبة قدموا السلاح والتدريب والدعم المالي للميليشيات والحركات السياسية في ستة بلدان على الأقل: البحرين والعراق ولبنان والأراضي الفلسطينية وسوريا واليمن .... في عام 2020 ، وفقا لوزارة الخارجية الامريكية، وتقدر أن إيران أعطت حزب الله 700 مليون دولار في السنة، وفي الماضي ، كانت طهران قد قدمت في الماضي 100 مليون دولار سنويًا للجماعات الفلسطينية ، بما في ذلك حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني".))

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

521 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع