اللون ....( جدارية (السلام للفنان الكبير فائق حسن)

                                                     

                               ودع الياسين


اللون .... ( جدارية (السلام للفنان الكبير فائق حسن)
(( ملاحظة نشر المقال سابقا بمجلة الدار العربية الورقية فن تصدر في الاردن / اربد / العدد ٢/ السنة ٢٠٢١ / تابعة لمؤسسة الدار ارت/ بقلم ودع الياسين ))

     

-فائق حسن فنان تشكيلي رائد كبير ومعلم اللون الأول.
-ولد في بغداد/ العراق سنة ١٩١٤ وتوفى ١١/ كانون الثاني / ١٩٩٢
-تخرج عام ١٩٣٨ من Bozar (مدرسة الفنون الجميلة) واحدة من أبرز المدارس الفرنسية المؤثرة وللمدرسة تاريخ عريق ،تدرب أشهر عظماء الفنانين في أوربا.
-أسس فرع الرسم في معهد الفنون الجميلة مع الفنان جواد سليم سنة ١٩٣٩ -١٩٤٠ وهنا تكون تأسست أول مدرسة فنية عريقة في العراق المعاصر الأرتقاءبين الفكرة واللون أصل الاتزان الفكري واللوني المعاصر ما أوجده العملاقان وغيرهم من المؤثرين وتخرج أجيال وأجيال طوال الحقبة ،وتأثره بالفنان عبد القادر الرسام رحمه الله عليه بالمدرسة الواقعية ،واجاد المرحوم فائق حسن المواضيع المتعلقة بالبيئة والمجتمع والطبيعة وأغلب المدارس الفنية،كان نحات ورسام فنان تشكيلي وأشتهر برسم البورتريه ، وله تكنيك خاص ،وهو من أبرز عشرة ملونين بالعالم ،كان معلم اللون في كلية الفنون الجميلة / جامعة بغداد ولي الشرف أن أكون أحد الطلاب ( ١٩٨٩، ١٩٩٠) والدرس الأكاديمي العملي لمادة اللون هو أشبه بتجمع ، يجتمع الطلاب والأساتذة الكرام حول المعلم وهو يرسم الموديل، والجميع في حالة استمتاع ومشاهدة إنشاء وبناء الشكل .الإنشاء هو إتقان أختيار الزاوية( اللقطة ) للفنان مع الموديل ثم عملية البناء الاحترافي من خلال توزيع مساحات لونية تجسد الشكل بصورة تدرجية لتتضح المعالم وتكون علاقة متجانسة بين المحتوى من خلال الظل والضوء وإتقان إستخدام أدواته وتكمن جمالية البورتريه لرائد الفن التشكيلي بالقيمة اللونية المتجانسة مكون وحدة متكاملة متزنة مع الشكل والخلفية، وهي علاقة بين اللون والرسام والجسد( البورتريه ) علاقة لون بعيدة عن الخطوط، وهنا أسلط الضوء على بورتريه (موديل الطالبة )وهو حاليا احد مقتنيات متحف الشارقة .. لما له قيمة لونية إبداعية الشكل واللون وأخرى معنوية ذاتية خاصة .اللون هو المحور الاساس في الأعمال الفنية للفنان لما له قدرة فائقة في التعبير اللوني ( مبدع اللون )

       

-جدارية ( فائق حسن )أو جدارية السلام/ بمناسبة،(ثورة ١٤ تموز)-أنجز العمل سنة.١٩٥٩- ١٩٦٠
-الموقع : ساحة الطيران/ بغداد
-الفنان : فائق حسن.
-المواد المستخدمة: عدد كبير من قطع السراميك الملونة ( آلاف ).الملائمة لطبيعة الاجواء المناخية والمؤثرات الخارجية.-قياس العمل ٥x٣تقريبا-العمل يعتبر تحفة فنية مصنفة عالميا وينتمي العمل الى المدرسة التكعيبية الأوروبية .وكتب عنه أغلب النقاد .
فكرة العمل بأختصار إخراج طيور الحمام من القفص وتطيرها بمشاركة جميع أطياف المجتمع كناية عن الحرية والسلام.
النص يحتوي مجموعة من الاشخاص والرموز من النساء ،الرجال ،طفل وقفص فارغ يعبر عن الحرية، وطير الحمام يعبر عن السلام في المجتمع العربي .
وعند النظر نجد العمل يحتوي أغلب أطياف المجتمع العراقي ، الكردي والعربي وكذلك الفئة الكادحة والمثقفة الفلاحة، العامل ، الجندي ، الطالب ، الطبيب ،المرأة .... الخ
كل منهم بالدلالة الرمزية .من خلال الزي. والأدوات
المرأة الفلاحة تحمل المنجل والعامل يحمل المطرقة والطالب يحمل الكتاب ...... الخ وفي وسط العمل الفني امرأة وهي ترفع يديها الاثنين وتطير حمامتين بيضاء اللون
واخرى من الجانب ترتدي ثوب أحمر وهي تمسك ورقة بيضاء تلقي شعرًا.
وفي الاسفل امرأة جالسة على راحة يدها حمامة وبجوارها قفص الحمام مفتوح فارغ وطفل صغير في وضعية مخالفة للمتلقي .
والقيمة الجمالية للعمل الفني بالتكوين ينتمي للمدرسة التكعيبية ،اللون القوي والخط المتناغم المتناسق المنسجم للإنشاء يخدم الفكرة،
الأشخاص بأبعاد مختلفة بهيئة تجمع احتفالي ، واللون حاضر مع الأشخاص بدلالته المعبر عن فرحة السلام والحرية داخل مسار العمل الفني الذي يشكل ترابط الوطن بجميع الاطياف من الشمال إلى الجنوب .
عبر فناننا الكبير الرائد بمصداقية اختزل الوطن بجدارية رائعة من الجمال اللوني والتكوين مازالت الى يومنا حاضرة المكان والذاكرة .
العمل في فكرته دعوة للحب والتصالح والسلام والحرية، عمل حركي غير ثابت من خلال مفردات المتحركة رفع الساعد وكذلك حركة الارجل عمل يحث على البحث عن طرق السلام لتحقيقه وذلك من خلال شرائح المجتمع المختلفة إذ لكل منه دور فعال ومنجز لبناء وتحقيق السلام المرجو لجميع الشعوب في هذه الفترات الحديثة .
،عمل فني ذا رسالة ترتقي الشعوب من خلال الثقافة وتقبل الآخر .
الفنان التشكيلي بوعي وفكره الانساني العميق قدم عمل يخدم الواقع وينهض بالشعوب قدم لنا نموذج أو فكرة واضحة لتحقيق السلام بل اكثر انه رسم لنا رسالة ملونة ...
—————-
المصادر / السيرة الذاتية للفنان محرك البحث الالكتروني / الفنان التشكيلي القدير أحمد الشهابي/ مجلة الدار العربية/( موديل الطالبة- ١٩٨٩ ) ودع الياسين فنانة تشكلية / كاتبة مقال

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

546 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع