تدهور الاوضاع في العراق ونووي الملالي

                                                        

                الاستاذ الدكتور عبدالرزاق محمد الدليمي


تدهور الاوضاع في العراق ونووي الملالي

يبدو أن فصائل الحشد المناوئة للوجود الأمريكي على الأرض العراقية قررت السير على نهج حركة طالبان الأفغانية، أي استخدام القوة كطريق أقصر لإخراج القوات الأمريكية بالقوة تطبيقا لقرار الموالين للنظام الحاكم في طهران ؟؟في مجلس النواب (البرلمان) الذي صدر في يناير/كانون الثاني عام 2020، اللافت في هذا التصعيد يدلل عن وجود حالة تعثر في مفاوضات فيينا لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، ورفع العقوبات بالتالي عن نظام إيران،علما ان إلادارات الامريكية جمهورية او ديمقراطية تعارض بقوة سحب القوات الأمريكية من العراق لانه حالة مختلفة كليا عن ما حدث في أفغانستان مؤخرا، ومطلوب بقاء هذه القوات بشتى الذرائع المتعددة منها تدريب القوات العراقية ومسرحية مكافحة (داعش)، ويجد هذا الموقف دعما من حكومة الكاظمي ، والأحزاب المناوئه للتدخل الفارسي في العراق المحتل، إن هذه هجمات مليشيات الملالي بمثابة ورقة ضغط تمارسها هذه المليشيات المتناغم مع توجهات نظام طهران ولعب بأوراق ضغط بين الطرفين للوصول إلى أكبر معطيات يمكن أن يحصلها طرف من الآخر،علما إن أعيد إحياء الاتفاق النووي مع نظام طهران في ظل تطويرها برامج الصواريخ والطائرات المسيرة، فإنه سيمنح النظام الارهابي قدرات اقتصادية مهمة سوف تستغلها في دعم مشروعاتها العسكرية، ودعم مليشياتها في الدول التي تسيطر عليها في لبنان والعراق وسوريا واليمن وربما في اماكن اخرى.

منذ اعلان نتائج الانتخابات تتحرك المليشيات الفارسية في مناطق عدة من البلاد، في اعمال عدوانية عسكرية ضد المواطنين العزل (كما حدث في المقدادية) اضافة تظاهرات احتجاجية غاضبة اتسمت بالعنف وقطع الشوارع الرئيسة وإشعال النيران، رداً على خسارة مرشحيها في الانتخابات التشريعية.ولم تفلح تلك المحاولات في تغيير مجريات الأرقام المعلنة، مما اضطر تلك الجهات العميلة التي تحريك القوى الولائية الخاسرة ومايسمى بالحشد اللاشعبي لاجبارهم للتحرك نحو المنطقة الغبراء ببغداد واستخدام السلاح ضد القوى الامنية والجيش المسؤول عن حماية تلك المنطقة،ومحاولة اغتيال الكاظمي ولانستبعد اعلانه حالة الطوارئ في العراق (قد تم التخطيط لذلك) لاسيما وان لديه كامل الصلاحيات ولايوجد ما يمنعه بعد حل مجلس الدواب.
مسرحية مفاوضات النووي
في 17 في تشرين الاول الماضي اوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية، سعيد خطيب زاده، ، تعقيبا على انباء اعادة الحياة للحوار حول الملف النووي الايراني، أن الحديث يدور عن زيارة نائب وزير الخارجية، علي باقري كني، إلى بروكسل، وأن هذه الزيارة تأتي فقط لاستكمال المشاورات التي انطلقت مؤخرا مع مفاوض الاتحاد الأوروبي المكلف بملف طهران النووي، الإسباني انريكي مورا، وفقا لما تم الاتفاق عليه خلال زيارة هذا المسؤول إلى طهران قبل فترة، وانطلقت المباحثات بشأن إمكانية استئناف الاتفاق النووي وعودة الولايات المتحدة إليه في فيينا في أبريل الماضي، وتم تعليقها في تموز الماضي بسبب الانتخابات الرئاسية في إيران.
امريكا وراء البرنامج النووي
كثير من الناس لايعلمون ان امريكا هي من أنشأت برنامج إيران النووي ،قبل سبعة عقود من الان ألقى الرئيس دوايت دي أيزنهاور خطاب الذرة من أجل السلام في الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1953، وكجزء من هذا البرنامج ، ساعدت الولايات المتحدة إيران ودول أخرى ((كان المستفيدون "إسرائيل" والهند وباكستان وإيران،التي كان يحكمها آنذاك ملك مدعوم من الولايات المتحدة ، شاه رضا بهلوي)) على تطوير تكنولوجيا نووية مدنية على أساس الاعتقاد بأن هذا من شأنه أن يمنعهم من السعي للحصول على أسلحة نووية، في عام 1957 ، زودت الولايات المتحدة إيران بأول مفاعل نووي ، مفاعل نووي بقدرة 5 ميغاواط ما زال يعمل في طهران كما زودتهم بالوقود لهذا المفاعل ودفعت حكومة الشاه مبالغ كبيرة لعشرات الطلاب الإيرانيين للالتحاق بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ودراسة الهندسة النووية في منتصف السبعينيات،وفي تلك الفترة( السبعينيات) كانت هناك لحظة اعتقد فيها المسؤولون الأمريكيون أنهم ربما يرتكبون خطأ، كانوا يخشون أن تصبح إيران واحدة من الدول التي تسعى لامتلاك أسلحة نووية، حينها"قال الشاه الشهير إنه ما لم يكن واضحًا أن إيران لا تعامل كدولة من الدرجة الثانية ، فإنه سيبحث عن بائعين بديلين ولن يعمل مع الشركات الأمريكية للحصول على التكنولوجيا النووية لإيران." اشترت إيران محطات نووية من ألمانيا الغربية وفرنسا. كان برنامج إيران النووي في عهد الشاه يلخص صراع إيران مع الحداثة، ورمزا لمسيرة البلاد نحوها، وتعرض آية الله الخميني لهجوم من أنصاره عندما عاد من المنفى في ثورة 1979 التي أطاحت بالشاه. رأى الخميني في برنامج إيران النووي كرمز للنفوذ الغربي ولم يكن لديه مصلحة في متابعته ، على الأقل في البداية ،كان مصطلح "سموم الغرب" مصطلحًا ابتكرته إيران الخميني واستخدمته للإشارة إلى النفوذ الغربي الخبيث الذي كان يجب رفضه.((وربما كانت تلك الخشية وعدم انصياعه لرغبة امريكا وبريطانيا والعدو الصهيوني بشن حرب ضد العراق سببا بأزاحة الشاه،وجلب خميني ودفعه لشن الحرب على العراق في بداية ايلول 1980)). قال الخميني حينها إن محطات الطاقة النووية غير المكتملة في بوشهر يجب أن تستخدم كصوامع لتخزين القمح". في النهاية ، "تم التخلي عنها باعتبارها فرضًا غربيًا مكلفًا على دولة غنية بالنفط"استمر هذا الموقف حتى الثمانينيات. لكن بحلول ذلك الوقت ، كانت إيران تشن حربًا وحشية ضد العراق .
الصهاينة على الخط
مع تسريع البرنامج ، سرعان ما بدأت (إسرائيل) في التحذير من أن إيران تحقق تقدمًا نوويًا خطيرًا. وازدادت المخاوف الأمريكية في السنوات التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر 2001، سيما بعد ان بدأت إيران ببناء آلاف أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم لتخصيب اليورانيوم، وقعت خطة العمل الشاملة المشتركة في عام 2015 من قبل إيران والعديد من القوى العالمية ، بما في ذلك الولايات المتحدة ، وفرضت قيودًا كبيرة على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات.وسحب الرئيس ترامب الولايات المتحدة من الاتفاق في 2018 ( الاتفاق النووي الإيراني ، المعروف رسميًا باسم خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA))، مدعيا أنها فشلت في تقليص برنامج إيران الصاروخي ونفوذها الإقليمي. بدأت إيران في تجاهل القيود المفروضة على برنامجها النووي بعد عام.وقالت كل من واشنطن وطهران إنهما ستعودان إلى الاتفاق الأصلي لكنهما اختلفتا بشأن الخطوات اللازمة للوصول إليه.
ما هي الأهداف؟
أرادت مجموعة 5 + 1 حل برنامج إيران النووي لدرجة أنه إذا قررت طهران امتلاك سلاح نووي ، فسيستغرق الأمر عامًا واحدًا على الأقل ، مما يمنح القوى العالمية وقتًا للرد. مع اقتراب مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة ، قدر مسؤولو المخابرات الأمريكية أنه في حالة عدم وجود اتفاق ، يمكن لإيران إنتاج ما يكفي من المواد النووية لصنع سلاح في غضون بضعة أشهر. خشيت الدول المتفاوضة من أن تحركات إيران لتصبح دولة تمتلك أسلحة نووية قد تؤدي إلى دفع المنطقة إلى أزمة جديدة. قام الكيان الصهيوني بعدوان عسكري استباقي ضد المنشآت النووية المشتبه بها انها عسكرية في العراق 1981 بالتعاون مع نظام الملالي في طهران علما ان الصهاينة يمكنهم (اذا ارادوا؟!أن يدمروا المنشئات في إيران).ويبدو انهم لن يفعلوها فالنظام في ايران ليس عدوا لهم بل يخدمهم بشكل لايوصف.
قال مؤيدوا الصفقة إنها ستساعد في منع إحياء برنامج الأسلحة النووية الإيراني وبالتالي تقليل احتمالات الصراع بين إيران وخصومها الإقليميين ، كالمملكة العربية السعودية، ومع ذلك ، فإن الصفقة معرضة للتجاذب الدعائي منذ أن انسحب الرئيس دونالد ترامب الولايات المتحدة منها في عام 2018. انتقاما لرحيل الولايات المتحدة والهجمات القاتلة على بعض الإيرانيين وعملائهم البارزين في عام 2020 ، استأنفت إيران بعض الأنشطة النووية.
في عام 2021 ، قال الرئيس جو بايدن إن الولايات المتحدة ستعود إلى الاتفاق إذا عادت إيران إلى الامتثال ، على الرغم من أن قادة إيران أصروا على أن ترفع واشنطن العقوبات أولاً ،وهو رجل دين محافظ انتخب رئيساً لإيران في حزيران (يونيو) ، إلى أنه سيتخذ موقفاً أكثر تشدداً من سلفه في المفاوضات النووية.
مراوغات إيران
بدأ الاتفاق بسلاسة إلى حد ما. صادقت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أوائل عام 2016 على أن إيران أوفت بتعهداتها الأولية ؛ وردت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بإلغاء أو تعليق عقوباتهم. والأهم من ذلك ، أسقطت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما العقوبات الثانوية على قطاع النفط ، مما سمح لإيران بزيادة صادراتها النفطية إلى المستوى الذي كان عليه قبل العقوبات. وفرت الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية تجميد أصول إيرانية مجمدة بقيمة 100 مليار دولار.
ومع ذلك ، اقتربت الصفقة من الانهيار منذ أن سحب الرئيس ترامب الولايات المتحدة منها في 2018 وأعاد فرض العقوبات المصرفية والنفطية المدمرة. قال ترامب إن الاتفاقية فشلت في معالجة برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وحربها بالوكالة في المنطقة ، وادعى أن بنود انقضاء المدة ستمكن إيران من السعي لامتلاك أسلحة نووية في المستقبل ..بعدها أعلن النظام في طهران قيودًا جديدة على قدرة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تفتيش منشآتها ، وبعد فترة وجيزة أنهت اتفاقية المراقبة مع الوكالة تمامًا
اتهمت إيران الولايات المتحدة بالتراجع عن التزاماتها ، وانتقدت أوروبا لخضوعها للنهج الأحادي الأمريكي. في محاولة للحفاظ على الاتفاقية على قيد الحياة ، أطلقت فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة نظام مقايضة ، يُعرف باسم INSTEX ، لتسهيل المعاملات مع إيران خارج النظام المصرفي الأمريكي. ومع ذلك ، فإن النظام مخصص فقط للغذاء والدواء ، وهما معفيان بالفعل من العقوبات الأمريكية
بعد انسحاب الولايات المتحدة ، عدة دول - الولايات المتحدة. الحلفاء بينهم - واصلوا استيراد النفط الإيراني بموجب الإعفاءات الممنوحة من إدارة ترامب ، واستمرت إيران بالمراوغة في الامتثال لالتزاماتها. لكن بعد عام ، أنهت الولايات المتحدة الإعفاءات بهدف وقف صادرات النفط الإيرانية بالكامل.
رئيسي يحدد المستقبل
تشير الدلائل التي نراها واضحة الى ان رئيسي هو المرشح الاوحد في طريق خلافة علي خامنئي في منصب المرشد الأعلى لإيران،يبدو أن نظام الملالي المعروف بقدارته على المطاولة والتسويف أدرك أنه يحتاج إلى بعض الخبرة الإدارية قبل الصعود إلى أعلى منصب، واعتقد شخصيا ان مصير اتفاقية الحد من الأسلحة محل شك بعد انسحاب الولايات المتحدة وعدم امتثال إيران لما مطلوب منها، الا ان تغيير المسؤولين في كلا البلدين في عام 2021 أبدوا استعدادهم لإصلاح الصفقة،وان ازاحة ترامب المتعمدة من البيت الابيض وفرض جو بايدن كان سببا اساسيا لمن اجل اعادة الحياة للمفاوضات مع طهران؟؟!!

فيديوات أيام زمان

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

792 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع