مُعَلَّقَاتِي الثّلَاثُمِائَةْ {١٤}مُعَلَّقَةُ أَيَا لَيْلَى هَوَاكِ يَدُقُّ بَابَا و قصيدة مدحت المالكين لأحمد شوقي

                                                     

         بقلم / د محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

   

مُعَلَّقَاتِي الثّلَاثُمِائَةْ {١٤}مُعَلَّقَةُ أَيَا لَيْلَى هَوَاكِ يَدُقُّ بَابَا و قصيدة مدحت المالكين لأحمد شوقي

{1} مُعَلَّقَاتِي الثّلَاثُمِائَةْ {14}مُعَلَّقَةُ أَيَا لَيْلَى هَوَاكِ يَدُقُّ بَابَا

شعر / د محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
1- أَيَا لَيْلَى هَوَاكِ يَدُقُّ بَابَا=عَلَى قَلْبِي وَيَفْتَتِحُ الْحِسَابَا
2- وَيَسْأَلُ عَنْ هَوَايَ بِكُلِّ شَكْلٍ=وَتَنْتَحِبِينَ يَا لَيْلُ انْتِحَابَا
3- وَتَسْتَبِقِينَ لِلْحُبِّ اسْتِبَاقاً=وَتَكْتَسِبِينَ مَعْنَاهُ اكْتِسَابَا
4- وَتَشْتَرِكِينَ فِي التَّعْلِيقِ..حُبِّي=وَتَنْسَكِبِينَ كَالْغَيْثِ انْسِكَابَا
5- وَتَنْطَلِقِينَ فِي دِلٍّ وَشَوْقٍ=وَحَبْلُ الشَّوْقِ يَا لَيْلَايَ نَابَا
6- وَتَرْتَجِفِينَ إِنْ حَاذَاكِ بَرْدٌ=وَإِنْ يُبْصِرْكِ لَيْلُ الْبُعْدِ هَابَا
7- سَلِي قَلْبِي عَنِ الْأَشْوَاقِ يَنْطِقْ=بِحُبِّكِ لَا يُبَادِلُكِ الْعِتَابَا
8- وَيَرْحَلْ عَنْ بِلَادٍ غَالِيَاتٍ=وَدَمْعُكِ يَسْبِقُ الصَّبَّ اغْتِرَابَا
9- تُرَجِّينَ الرَّحِيلَ مَعِي بِقَلْب=لَظَى الْأَشْوَاقِ يَمْنَحُهُ الْجَوَابَا
10- أَقُولُ لِقَلْبِكِ الْغَالِي وَدَاعاً=فَتَسْتَلِبِينَ مِنْ قَلْبِي الْحِجَابَا
11- وَتَحْتَرِقِينَ مِنْ وَلَهٍ وَهَمٍّ=وَتَسْتَرِقِينَ ـ لَيْلَايَ ـ الْخِطَابَا
12- وَقَلْبِي فِي دُجَى الْأَحْدَاثِ يَشْدُو=مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ عُجَابَا
13- مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلْ=تَأَلَّمَ إِثْرَهَا قَلْبِي وَثَابَا
14- مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ فَعُولُنْ=تُخَلِّي الْعُمْرَ يَشْتَاقُ الْكِعَابَا
15- يَنُوحُ نُوَاحَهُ وَيَقُولُ:مَهْلاً=سِنِي عُمْرِي فَزَهْرُ الْعُمْرِ شَابَا
16- أَيَا لَيْلَى وَمَا فِي الْعُمْرِ بَاقٍ=سِوَى الْأَحْدَاثِ طَيَّرَتِ اللُّبَابَا
17- فَلَا مَجْدٌ يَعُودُ وَلَا أُنَاسٌ=بِهَا الْمِقْدَامُ قَدْ أَضْحَى مُهَابَا
18- أَحُبٌّ جَارِفٌ أَعْمَاقَ نَفْسِي=يَحُضُّ الْقَلْبَ صِدْقاً لَا كِذَابَا؟!!!
19- يُجِيبُ الْقَلْبُ فِي ثِقَةٍ بِلَيْلَى=أَحُوزُ الْكَوْنَ فِي كَفِّي غِلَابَا
20- أَيَا لَيْلَايَ فِي أَدَبِي وَشِعْرِي=بُكَاءٌ خَلَّفَ الْحُسْنَى يَبَابَا
21- وَسِرْتِ تُؤَمِّلِينَ غَداً لِقَائِي=فَصَادَفْتِ الْمُسَجَّى وَالْغِيَابَا
22- وَنِمْتِ تُفَكِّرِينَ بِلَحْنِ حُبِّي=يُدَنْدِنُ وَافْتَرَشْتِ لِيَ الضَّبَابَا
23- أَقُولُ وَمَوْجُ إِبْحَارِي عَتِيُّ=عَرَفْتُ الْحُبَّ يَحْتَرِمُ الشَّبَابَا
24- شَبَابَ الْقَلْبِ فِي كَهْلٍ فَتِيٍّ=بِقُوَّتِهِ وَلَا يَخْشَى اقْتِرَابَا
25- وَفِي الْحُلْمِ الْجَمِيلِ تَهِلُّ لَيْلَى=تُعَانِقُنِي وَتَشْكُو لِي الْعَذَابَا
26- أَقُولُ- وَنَهْدُهَا نَجَفٌ تَدَلَّى=بَكَفِّي فَاصْطَلَى حُبِّي وَذَابَا-
27- "مُفَاعَلَتُنْ"تَقُولُ"افْعَلْ بِقَلْبِي=وَذُقْ- مِنْ ثَغْرِيَ الْعَذْبِ- الرَّضَابَا"
28- فَبِتُّ أَصُولُ حَتَّى قَبَّلَتْنِي=تَقُولُ:ارْكَبْ سَفِينِي لَنْ يُعَابَا
29- نَسِيتُ مَتَاعِبَ الْعُمْرِ الْمُوَلِّى=أُقَبِّلُ فِي الْمُرَفَّهَةِ الْخِضَابَا
30- رَعَاكِ اللَّهُ يَا مَنْ أَكْرَمَتْنِي=بِحُبٍّ فَاقَ حِرْصاً وَارْتِقَابَا
31- فَلَمْ يَخْشَ الْبِحَارَ وَلَا بَنِيهَا=وَلَا الْأَمْوَاجَ لَمْ يَخْشَ الْعُبَابَا
32- وَلَمْ يَخْشَ الرَّقِيبَ وَكَانَ نِدًّا=يُشَجِّعُنِي وَقَدْ طُلْتُ السَّحَابَا
33- وَحُلْمٌ يَنْتَهِي وَنَعِيشُ دَهْراً=يُعَانِقُ فِي الْخَبِيئَاتِ الْخَرَابَا
34- مُفَاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ وَنَمْضِي=إِلَى الْأَجْدَاثِ نَقْتَاتُ التُّرَابَا
35- غَلَاءٌ فَاحِشٌ وَالْكُلُّ يَجْرِي=عَلَى الدُّولَارِ قَبَّلَهُ اقْتِضَابَا
36- وَأَمْرِيكَا تُشَجِّعُهُ وَتَمْضِي=بِلَا رَيْبٍ تُمَلِّكُهُ الْحِرَابَا
37- لِيَفْتَرِسَ الْعَدُوَّ بِلَا اكْتِرَاثٍ=وَيَنْهَشَ عِرْضَ مَنْ يَهْوَى الْكِلَابَا
38- أَلَا يَا أَيُّهَا الْعُرْبُ افْتَرَقْتُمْ=وَنَجْمُكُمُ-خِلَالَ اللَّيْلِ غَابَا
39- تَقُولُونَ:"اتِّحَادٌ مِنْ زَمَانٍ=مَضَى وَالْآنَ يَلْتَحِفُ السَّرَابَا
40- فَمَنْ لِلْجِيلِ يَا أَحْفَادَ عُرْبٍ=كِرَامٍ يَعْتَلُونَ بِنَا الْهِضَابَا
41- وَمَنْ لِلْأُمِّ إِنْ وَفَّتْ بِنَذْرٍ=لِتُرْسِلَ نَجْلَهَا يَطَأُ الصِّعَابَا
42- وَيَزْرَعُ حُبَّهَا عَلَماً تَجَلَّى=يُرَفْرِفُ فَاخِراً عَشِقَ الرِّحَابَا
43- فَنَحْنُ جُنُودُ حُبِّكِ لَا نُبَالِي=بِأَوْغَادٍ يَشُقُّونَ الْحِجَابَا
44- وَلَا نَذَرُ الدَّعِيَّ وَلَا بَنِيهِ=يُكَبِّلُنَا وَيَنْتَهِشُ الْمَنَابَا
45- بِحُبِّكِ قَدْ مَضَى عَهْدٌ جَمِيلٌ=وَمَا زِلْنَا نُفَضِّلُهُ اصْطِحَابَا
46- وَحُبُّكِ يَصْطَفِينَا فِي صَفَاءٍ=جَمِيلٍ رَامَ فِي بَلَدِي الْكَبَابَا
47- يَقُولُ:"أَنَا الْمُهَيْمِنُ لَا تَلُمْنِي=وَطَالِعِ يَا أَبَا الْحُسْنِ الْكِتَابَا
48- كِتَابُ اللَّهِ بَحْرٌ مِنْ حَنَانٍ=رَعَى الْإِنْسَانَ قَدْ فَكَّ الرِّقَابَا
49- فَيَا وَيْحَ الْجَهُولِ إِذَا تَوَلَّى=بِجَهْلٍ فِي نَسِيمِ الْحُبِّ عَابَا
50- أَبَا الزَّهْرَاءِ قَدْ شَوَّقْتَ نَفْسِي=لِهْدْيِكَ يَا حَبِيبَ اللَّهِ طَابَا
51- أَهِيمُ بِحُبِّكَ الرَّاقِي وَأَرْقَى=تَطِيبُ لِقَلْبِيَ الْغَالِي انْتِسَابَا
52- مَدَحْتُكَ يَا خِتَاماً مِنْ إِلَهِي=وَقَلْبِي فَاقَ فِي الْمَدْحِ الشِّهَابَا
53- شَدَوْتُ وَشَدَّنِي شَوْقٌ حَبِيبٌ=فَصَارَ الشَّوْقُ أَبْيَاتاً عِذَابَا
54- حَبِيبَ اللَّهِ يَا أَمَلاً بِدَرْبِي=فَرِحْتُ بِهِ عَطَاءً وَانْجِذَابَا
55- أَلِفْتُ الْحُبَّ فِي شَطَحَاتِ قُرْبٍ=وَزُرْتَ قَرِيحَتِي قَلْبِي أَصَابَا
56- فَأَنْتَ رَسُولُ عَالَمِنَا الْمُفَدَّى=إِلَيْكَ شَدَدْتُ يَا قَلْبِي الرِّكَابَا
57- أَعَادَ الْحُبُّ فِي حُجُرَاتِ قَلْبِي=زَئِيرَ الشَّوْقِ قَدْ بَلَغَ النِّصَابَا
58- فَصُغْتُ مِنَ الْحُرُوفِ الْخُضْرِ دُرًّا=بِحُبِّكَ يَا أَنَا تَأْبَى احْتِجَابَا
59- فَرَشْتُ لَهَا النَّسَائِمَ حَالِمَاتٍ=وَشَيَّدْتُ الْجَمِيلَ بِهَا قِبَابَا
60- رَفِيعَ الْقَدْرِ قَدْ زَكَّاكَ رَبِّي=عَظِيماً لَسْتَ تَهْوَى الِانْقِلَابَا
61- فَمَنْ لِي يَا حَبِيبُ بِنَهْرِ عِزٍّ=أُشَطِّرُ فِيهِ أَبْيَاتِي عِرَابَا
62- أُقَطِّعُهَا فَتِيًّا قَدْ تَجَلَّى=بِثَوْبِ الطُّهْرِ لَا يَهْوَى السِّبَابَا
63- وَلَا أَرْضَى إِسَاءَاتٍ لِأَغْلَى=حَبِيبٍ إِنْ أَزُرْهُ فَلَنْ أَهَابَا
64- خِتَامَ الْمُرْسَلِينَ جَعَلْتَ قَلْبِي=خَفُوقاً قَدْ تَأَسَّى وَاسْتَجَابَا
65- لَكَ الذِّكْرُ الْمُؤَصَّلُ فِي أُنَاسٍ=دَعَوْتَهُمُ وَكُلٌّ قَدْ أَنَابَا
66- إِلَى الرَّحْمَنِ أَشْكُو فَيْضَ هَمِّي=وأَدْعُو اللَّهَ أَلْتَمِسُ الْجَوَابَا
67- يَفُكُّ قُيُودَ يَافَا ثُمَّ حَيْفَا=وَغَزَّةَ وَالْخَلِيلِ أَرَى الْقِبَابَا
68- وَيُعْلِي الْقُدْسَ خَفَّاقاً عَزِيزاً=وَيَفْتَحُ مِنْ فُيُوضِ الْحَقِّ بَابَا
69- وَيُرْجِعُهُ بِأَيْدٍ خَاشِنَاتٍ=وَجُنْدُ الْحَقِّ يَرْمُونَ الْكِلَابَا
70- فَلَا عَاشَ الضَّلَالُ عَلَى حَرِيرٍ=وَأَهْلُ الْفَضْلِ قَدْ سَنُّوا الْحِرَابَا
71- فِدَاكِ النَّفْسُ يَا قُدْسَ الْمَعَالِي=وَمَسْرَى الْمُصْطَفَى يَلُفِي الضَّبَابَا
72- وَمَهْمَا أَمَّلَ الطَّاغُونَ شِبْراً=فَإِنَّ طُمُوحَهُمْ يَغْدُو سَرَابَا
شعر / د محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
{2} قصيدة مدحت المالكين لأحمد شوقي
1- سـلوا قـلبي غـداة سلا و تابا = لـعل عـلى الـجمال له عتابا
2- ويسأل في الحوادث ذو صواب = فهل ترك الجمال له صوابا
3- و كـنت إذا سـألت القلب يوما = تـولى الدمع عن قلبي الجوابا
4- ولـي بـين الضلوع دم و لحم = هـما الواهي الذي ثكل الشبابا
5- تـسرب في الدموع فقلت ولى = وصفق في الضلوع فقلت ثابا
6- ولـو خـلقت قلوب من حديد = لـما حـملت كـما حمل العذابا
7- وأحـباب سـقيت بـهم سلافا وكـان الوصل من قصر حبابا
8- ونـادمنا الـشباب على بساط = مـن الـلذات مـختلفا شـرابا
9- وكل بساط عيش سوف يطوى = وإن طـال الـزمان به و طابا
10- كـأن الـقلب بـعدهم غـريب = إذا عـادته ذكـرى الأهل ذابا
11- ولا يـنبيك عـن خلق الليالي = كـمن فـقد الأحبة والصحابا
12- أخـا الـدنيا أرى دنـياك أفعى = تـبـدل كــل آونـة إهـابا
13- وأن الـرقط أيـقض هاجعات = وأتـرع فـي ظلال السلم نابا
14- ومـن عـجب تشيب عاشقيها = وتـفنيهم و مـا برحت كعابا
15- ومـن يـغتر بـالدنيا فـإني = لـبست بـها فـأبليت الـثيابا
16- لـها ضـحك الـقيان إلى غبي = ولـي ضـحك اللبيب إذا تغابا
17- جنيت بروضها وردا و شوكا = وذقـت بـكأسها شهدا و صابا
18- فـلم أر غـير حـكم الله حكما = ولـم أر غـير بـاب الله بابا
19- ولا عـظمت فـيَ الأشياء إلا = صـحيح الـعلم و الأدب اللبابا
20- ولا كـرمـت إلا وجـه حـر = يـقلد قـومه الـمنن الـرغابا
21- ولـم أر مـثل جمع المال داء = ولا مـثل الـبخيل بـه مصابا
22- فـلا تـقتلك شـهوته و زنـها = كـما تـزن الطعام أو الشرابا
23- وخـذ لـبنيك و الأيـام ذخرا = وأعـط الله حـصته احـتسابا
24- فـلو طـالعت أحـداث الليالي = وجـدت الـفقر أقـربها انتيابا
25- وأن الـبر خـير فـي حـياة = وأبـقى بـعد صـاحبه ثوابا
26- وأن الـشر يـصدع فـاعليه = ولــم أر خـيِّرا بـالشر آبـا
27- فـرفـقا بـالبنين إذا الليالي = عـلى الأعـقاب أوقعت العقابا
28- ولـم يـتقلدوا شـكر اليتامى = ولا ادَّرعـوا الدعاء المستجابا
29- عجبت لمعشر صلوا وصاموا = عـواهر خـشية و تـقى كذابا
30- وتـلفيهم حـيال الـمال صما = إذا داعـي الـزكاة بـهم أهابا
31- لـقد كـتموا نـصيب الله منه = كـأن الله لـم يـحص النصابا
32- ومـن يـعدل بـحب الله شيئا = كـحب المال ضل هوى وخابا
33- أراد الله بـالـفـقراء بــرا = وبـالأيـتام حـبا وارتـبابا
34- فـرب صـغير قـوم عـلموه = سـما وحـمى المسومة العرابا
35- و كـان لـقومه نـفعا و فخرا = ولـو تـركوه كـان أذىً و عابا
36- فـعلم مـا استطعت لـعل جيلا = سيأتي يـحدث العجب العجابا
37- ولا تـرهق شباب الحي يأسا = فـإن الـيأس يـخترم الـشبابا
38- يـريد الـخالق الرزق اشتراكا = وإن يـك خص أقواما و حابى
39- فـما حـرم الـمُجِدَّ جنى يديه = ولا نـسي الشقي و لا المصابا
40- و لـولا الـبخل لم يهلك فريق = عـلى الأقـدار تـلقاهم غضابا
41- تـعبت بـأهله لـوما وقـبلي = دعـاة الـبر قد سئموا الخطابا
42- و لـو أنـي خطبت على جماد = فـجرت بـه الـينابيع العذابا
43- ألـم ترى للهواء جرى فأفضى = إلـى الأكـواخ و اخترق القبابا
44- وأن الـشمس في الآفاق تغشى = حـمى كسرى كما تغشى اليبابا
45- وأن الـماء تـروى الأسد منه = ويـشفي مـن تـلعلعها الكلابا
46- وســوى الله بـينكم الـمنايا = ووسـدكم مـع الرسل الترابا
47- وأرسـل عـائلا مـنكم يتيما = دنـا مـن ذي الجلال فكان قابا
48- نـبـي الـبـر بـينه سـبيلا = وسـن خـلاله و هدى الشعابا
49- تـفرق بـعد عيسى الناس فيه = فـلما جـاء كـان لـهم مـتابا
50- وشـافي النفس من نزغات شر = كـشاف مـن طـبائعها الذئابا
51- وكـان بـيانه لـلهدي سـبلا = وكـانت خـيله لـلحق غـابا
52- وعـلمنا بـناء الـمجد حـتى = أخـذنا إمرة الأرض اغـتصابا
53- ومـا نـيل الـمطالب بالتمني = ولـكن تـؤخذ الـدنيا غـلابا
54- ومـا استعصى على قوم منال = إذا الإقـدام كـان لـهم ركـابا
55- تـجلى مـولد الهادي وعمت = بـشائره الـبوادي والـقصابا
56- وأسـدت لـلبرية بنت وهب = يـدا بـيضاء طـوقت الرقابا
57- لـقد وضـعته وهـاجا مـنيرا = كـما تـلد الـسماوات الشهابا
58- فـقام عـلى سماء البيت نورا = يـضيء جـبال مـكة و النقابا
59- وضـاعت يثرب الفيحاء مسكا = وفـاح الـقاع أرجـاء وطابا
60- أبـا الزهراء قد جاوزتُ قدري = بـمدحك بـيد أن لـي انتسابا
61- فـما عـرف الـبلاغة ذو بيان = إذا لــم يـتخذك لـه كـتابا
62- مـدحت الـمالكين فزدت قدرا = فـحين مـدحتك اقتدت السحابا
63- سـألت الله فـي أبـناء ديـني = فـإن تـكن الـوسيلة لي أجابا
64- ومـا لـلمسلمين سواك حصن = إذا مـا الـضر مـسهم و نابا
65- كـأن النحس حين جرى عليهم = أطـار بـكل مـملكة غـرابا
66- ولـو حفظوا سبيلك كان نورا = وكـان من النحوس لهم حجابا
67- بـنيت لـهم من الأخلاق ركنا = فـخانوا الركن فانهدم اضطرابا
68- وكـان جـنابهم فـيها مـهيبا = ولَـلأخلاق أجـدر أن تـهابا
69- فـلولاها لـساوى الـليث ذئبا = وساوى الصارم الماضي قرابا
70- فـإن قـرنت مـكارمها بـعلم = تـذللت الـعلا بـهما صـعابا
71- وفـي هـذا الزمان مسيح علم = يـرد عـلى بـني الأمم الشبابا

  

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

371 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع