أمضي حالماً

 

عادل شهاب الأسدي

أمضي حالماً

كم كانت أناملي ..
تَشعرُ بالغبطة ِ
وهي ترسم خاتما ً ماسيا ً ..
تُطعِمهُ العصافير ..
كم كانت عيناي َ
ذاهلتين .
وهما تحدقان بالقمر الذي لم يَبلغ الحُلم ..
كأن الحُسنَ يأخذ ُ ..
عنك ِ صنعته ُ ..
وإنّي جُبلتُ على امتهانِ محبتك ِ..
هكذا !
أمضي حالما ً..!
كجمرة ٍ كنت قد أوقدتها ..
من جذوة ِ أنفاسك ..
وأنا أخبئ ُ وجهي..
بين عصفورين نزقين ..
حالما ً بارتعاشة
المطر ..!

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

510 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع