في ذكرى جائزة ناجي جواد الساعاتي لادب الرحلات

                                              

                  الدكتور سعد ناجي جواد الساعاتي

  

في ذكرى جائزة ناجي جواد الساعاتي لادب الرحلات

لندن ـ قبل ايام وصلني استفسار، بصيغة عتب، عن نتائج جائزة ناجي جواد الساعاتي لادب الرحلات، والتي اعتادت لجنة الحفاظ على تراث رائد ادب الرحلات في العراق ان تقيمها في نهاية شهر ايار/مايو من كل عام، حيث يتم توزيع الجوائز على الاعمال الفائزة بهذه الجائزة، مع دروع وجوائز تكريمية للادباء الذين رافقوا الاديب الراحل او كتبوا عنه.

لقد حدثت تطورات كثيرة في هذا العام، او بالاحرى كوارث وماسي غير متوقعة جعلت اللجنة تؤجل الاحتفالية لهذا العام. اول هذه الماسي كان اختطاف الاخ الصحفي الاستاذ توفيق التميمي في ٩ اذار/مارس من هذا العام، من قبل جهات مجهولة. وهو الذي كان مسؤولا عن استلام الاعمال المشاركة وتقويمها مع لجنة مختصة لاختيار الاعمال الفائزة. ورغم المناشدات الكثيرة بحقه الا ان اثره لا يزال مفقودا. الكارثة الثانية تمثلت في وفاة الاخ والصديق الغالي الدكتور واثق الهاشمي بعد صراع مع المرض في ٢٨ نيسان/ابريل، وهو الذي كان المشرف على اقامة الاحتفالية في كل عام والمتابع لنشاطات الجائزة. اما ثالثة الاثافي فتمثلت في هجوم وباء الكورونا غير المتوقع والذي شل كل مظاهر الحياة في كل دول العالم بدون استثناء. بعد غياب د واثق وتغييب توفيق التميمي قررت اللجنة نقل الاحتفالية الى عمان لعقدها في منزل الدكتور شوقي ناجي جواد بالتزامن مع مجلسه الادبي الذي يقام كل ثلاثاء من ايام الاسبوع. الا ان حظر التجوال حال دون تحقيق ذلك ايضا.

ان اللجنة المشرفة اذ تبدي اسفها لهذا الانقطاع والتوقف الاضطراري وغير المتوقع تؤكد بانها ستعاود اقامة الاحتفالية السنوية عندما تسمح الظروف، وهي الان بصدد تشكيل لجنة جديدة تتسلم الاعمال المشاركة لغرض اختيار الفائز منها للسنة القادمة ان شاء الله.

تنتهز اللجنة هذ المناسبة لتقديم الشكر لكل المهتمين بها وتعاهد الجميع على انها سوف تواصل عملها في هذا المجال احياءا لذكرى الاديب المرحوم ناجي جواد الساعاتي.

الدكتور سعد ناجي جواد الساعاتي

مؤسس الجائزة وراعيها

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

933 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع