كلاشنكوف البندقيه التي غزت العالم ودخلت التاريخ رفيقة الثوار

                                          

                         عبدالكريم الحسيني


ولد ميخائيل تيموفيفيتش كلاشنكوف في عام 1919 في مدينة صغيره في كازاخستان من عائله فقيره وهو واحد من ثمانية اخوه بقوا على قيد الحياة من اصل ثمانية عشر توفي عشرة منهم عمل في مستهل شبابه عامل فني في السكك الحديديه وفي عام 1938 تطوع للخدمه في الجيش بصفة فني على دبابه هجوميه وقد تمكن من ابتكار العديد من التجهيزات للدبابه لاقت استحسان المسؤولين وعلى رأسهم الجنرال ( جوكوف) اشهر ضباط الاتحاد السوفيتي .

                                  

بعد اصابته بجروح في معارك الحرب العالميه الثانيه وعن طريق الصدفه وجد مسدسا المانيا قديما اصابه الصدأ وبدأ يقضي وقته في محاوله لتفكيك وتصليح هذا المسدس ولكنه تعرض للاعتقال نتيجة اخبار ولكنه نفي التهمه وهي تصنيع سلاح وشاءت الصدف ان تعرض الدوله مسابقه لتصميم سلاح يمتاز بخفة الوزن وسرعة الرمي ودقة الاصابه وبعد تردد قرر ان يشارك في المسابقه التي اعلن عنها في عام 1945 وجاءت الفرصه التي كان يفكر بها وهو على فراش المرض في المستشفى يعاني جروحه ويفكر حينها بايجاد سلاح يدحر النازيه .

               

اعد التصاميم الازمه للسلاح وارسلها الى اللجنه المسؤوله وكان برتبة عريف وبعد فتره فوجىء بقبول التصميم وطلب منه الحضور لتصنيع نموذج اولي وفق التصميم ولايجوز التحوير او التغيير او الاضافه او الالغاء خلال التصنيع ولكن كلاشنكوف واثناء التصنيع وجد انه لابد من التغيير وكانت المنافسه شديده وخاصة الجنرال (سوداييف) الذي كان تصميمه تطويرا لسلاح استخدم في الحرب وتمكن كلاشنكوف من اقناع اللجنه في ان التغيرات هي مجرد تحسينات للتصميم وكان هو واثقا من اللجنه سوف لن تلاحظ التغيرات والتي غيرت من السلاح واداءه بشكل كبير جدا ونقلته نقله نوعيه وصادف ان توفي احد الجنرالات المتسابقين وفي المراحل الاخيره اكتشف الجنرال ( ديكتاياريف ) ذلك ولذلك قررت اللجنه الكشف عن التصميمين وتجربتهما والغريب ان الجنرال اعترف بكفاءة التصميم العائد ل (ميتشا ) وهذا هو اسم التصغير لكلاشنكوف حيث كانت دقة الرمي عاليه جدا والمواصفات الاخرى افضل .

تم القرار على ان تدخل البندقيه ( AK47) في الخدمه الفعليه عام 1949 وتعريف الرمز هو ان الحرف A يعني اوتوماتيك والحرف K يعني كلاشنكوف و47 تعني سنة الصنع والتجربه ونجحت البندقيه نجاحا كبيرا حتى باتت رمزا للثورات و الانتفاضات والحركات الثوريه وقد بلغ عدد البنادق من هذا النوع والموجوده حول العالم باكثر من 80 مليون بندقيه ويستخدمها اكثر من 40 جيشا وقد حصلت بعض الدول امتياز صناعة الكلاشنكوف مثل ( مصر \ العراق \ الجزائر \ كوريا الشماليه \ سوريا \ الصين \ يوغسلافيا \ رومانيا \ بلغاريا ) وندرج ادناه عدد من الانماذج لهذه البندقيه وتختلف بالشكل والتجهيزات ولكنها تعمل بنفس الاليه والميكانيكيه والمواصفات العامه التي سأدرجها لاحقا وهذه النماذج :

AKS, AKM 6P1, AKMS, AK-74, AK-101, AK-102, AK-103, AK-104, AK-105, AK-107, AK-108.

وادناه المواصفات العامه الاساسيه للبندقيه :

مواصفاته مواصفات السلاح: النـــوع: بندقية اقتحام آلية. بلـد المنشـــأ: الاتحاد السوفيتي (سابقاً ( عيـــار الطلـقـــــــــة: 7.62 × 39 ملم.

المـــــــدى: 800 متــر الطـــــــول: 876 ملم. الــــوزن: 4.3 كلجم. وزن الــحـــربـــة مــع الــــغــــــلاف: 450 جرام. وزن الــمــــخـــزن خــــــــالـــــــــــي: 322 جرام. وزن الـــرصــــاصــــــة وحـــدهــــــا: 7.60 جرام. أقـصــى ضـغــط عــلـى حجرة السبطانه: 2850 كلجم/سم². عدد الخطوط الحلزونية في السبطانة 4 : خطوط. طــــول موجـــــة الخـــط الحلزونــــي 235 : ملم. الســـــرعة الابتـــــدائية للطلقـــــــــة 715 : م/ث. قـــــــــــــوة الترباس عنـــد سـحبــــه 2.750 : كلم الــتـــــــبـــريـد: بالهواء. الـــعتاد : مخزن سعة 30 طلقة, مع إمكانية تركيب مخزن سعة 40 طلقة أو مخزن سعته 75 طلقة الخاص بسلاح RPK. معـــدل الرمــايــــة النـــظــــــري: 600 طلقة في الدقيقة. معـــــــدل الرمــــايـــة العـــمــلــي: 100 طلقة في الدقيقة آلي, و 40 طلقة في الدقيقة نصف آلي. نــــــظـــــام الـــتـــقـــييـــم: بالغاز. نــوع الأخمــص: خشبي ثابت أو قابل للطي, معدني قابل للطي.

    

تم منح ميخائيل كلاشنكوف رتبة فريق في الجيش السوفيتي وحصل على العديد من الاوسمه وتعرض الى العديد من المغريات ومنح جنسيات من دول وكذلك تعرض الى محاولات اغتيال والرجل لم يكمل تعليمه الثانوي ولكن اصراره على انجاز شىء ما يفيد بلده ويحميها الامر الذي دفعه الى هذا الانجاز الكبير الذي دخل التاريخ ..

مع تحيات عبد الكريم الحسيني

إذاعة وتلفزيون‏



الطرب الأصيل

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

742 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك