الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - قرأة لمذكرات الـ ...!!!

قرأة لمذكرات الـ ...!!!

                                        

                          سيف الدين الألوسي

            

 بعد  تقاعد أكثر السياسيون في العالم الغربي  ( أنتقلت العدوى الى  دول أخرى!), يحاول الجميع  كتابة مذكراتهم ,وخصوصا  بعد أن تم  تقاعدهم  و برواتب ومزايا  تكفي  لهم ولعوائلهم  ومن الأجيال اللاحقة  وأحفادهم !

معظم كبار السياسة  والدبلوماسيين العاملين في المنظمات الدولية وغيرها , من خريجي أفضل الجامعات  في العالم, وهنالك  جامعات متخصصة   لأنتاج  قادة  ورؤساء  ومشاريع  مستقبلية  معروفة للباحثين والمتمرسين ! ومنها   جامعات  اللبلاب  والتكي  والعرموط  !!! وغيرها  !!
هذا الكلام ليس للأنتقاص من المستوى العلمي العالي المتميز والفريد لتلك الجامعات , ولا من طلبتها المختارين  لذكائهم المفرط  ولكن  للدلالة على تناقض آراء خريجيها   وعند  تحملهم المسؤولية و خصوصا ما بعد  تقاعدهم  أو تفرغهم للتدريس لاحقا !
اليوم  وقد قرأت أنا العبد الفقير بعض تلك المذكرات  والكتب المترجمة منها للعربية, وقسم منها لم يترجم وقد قرأتها بما  أعرف من الأنكليزية ,  رأيت الجميع يتنكرون  لما حدث من أخطاء أثناء فترات سلطتهم وحكمهم !!
 بدأت بقراءة  مذكرات  بريمر التي صدرت سنة  2006  بالأنكليزية وترجمت سنة 2007 الى العربية , وقد ذكر الكثير من الأمور  والتي  حاول هو أن يكون البرئ والطاهر  وشريف روما , ويتبرأ من الأخطاء والجرائم التي أرتكبت في العراق أثناء توليه  منصب الحاكم المدني ,  وأخذ يستهزأ ( بالهيبات من مجلس الحكم أناثا وذكورا) والذي تم تعيينهم   وترشيحهم من قبل الأدارة الأميركية والبريطانيين وبمباركته !!  حيث  تم نشرهم على الحبل جميعا  , وتبرأمن القرارات المجحفة التي أصدرها والسرقات  وغيرها من الأمور التي حدثت في سنته السوداء التي أستلم فيها شؤون العراق !   هذا الرجل الذي لا يستحق أن يكون سكرتيرا ثالثا أو رابعا في أي سفارة أو حتى  موظف صغير  , أصبح  بطل  ببدلته المعززة بالبسطال  والتي تدل على ذوقه الرفيع!!  ومحاولته نيل الشهرة بلباسه الهوليودي الغريب هذا و برؤوس ولد الخايبة العراقيين   والقراء الأميركان  ومن بقية العالم  !   هاجم الجميع وضحك على الجميع وأهان الجميع   , والجميع   يحبون الأهانات  وبدون تعريف !!!اليوم  الأخ مرتاح   ويقضي وقته بلعب الغولف  والغميضة  وبعد أن ضمن  مستقبل  أحفاده   وليضمن الحاضر  كما ضمن المستقبل !!!!
المذكرات الثانية  هي للرئيس  بوش الأبن وبعد مذكرات الأب وشوارتسكوف   التي صدرت  بعد حرب الكويت ,  وللتأريخ  مذكرات شوارتسكوف  كانت الأنضج  والأكثر مصداقية   منهم  , قرأتها سنة 1994 بعد أن جلبها لي أحد الأصدقاء سرا !! وبالعربية  من الأردن بعد نشرها  !   مذكرات  بوش الأبن  لا تستحق حتى  أضاعة الوقت لقراءتها   لكونها   مدبلجة  ومن طريقة كتابتها  !

    
مجرم الحرب رامسفيلد  كما  وصفه عدد من الأميركان والأمريكيات  وأهانوه أمام  البشر  أثناء حضوره لحفل مع زوجته في أحد الفنادق الكبرى ((يوجد الفلم  في اليو تيوب)),نشر مذكراته وأعترف بالأخطاء التي أرتكبت  وحاول التملص منها  !!   والعجيب  أنه عند أحتلال بغداد !(( ولنشاط  أهل العراق الأصيلين أهل الغيرة! من الحواسم والمجرمين  ومن كل النماذج الفريدة ومن كل أنحاء هذه الأرض الطيبة موطن الحضارات)) !! و  ذلك  بقيامهم  بسرقة المتاحف والدوائر الحكومية وبلدهم وتأريخهم  وعنوانهم !  سأله عدد من المراسلين ومنهم  مراسل سي أن أن , وأن بي سي الأميركيتين  والعربية  والجزيرة وغيرها من القنوات التي كانت خافية على أهل العراق خوفا من التجسس للأجنبي والعمالة وبذكاء قل نضيره !!!!!!   سأل المراسلون   رامسفيلد المنتشي بالأنتصار والعبقرية؟  لماذا  لا تمنعوهم  ؟؟    فأجاب تلك  هي الديمقراطية  !!!     يمكن البحث عن الأفلام التسجيلية أذا بقيت لليوم  !؟
 المهم  طلع رامسفيلد   في مذكراته أيضا  خوش آدمي   و كان لا يقصد  ما وصل أليه العراق اليوم  !!

                            


كولن باول الذي أعترف  بخطأه وبتضليله في شأن  حقيقة أسلحة الدمار الشامل العراقية , كان منصفا نوعا ما في مذكراته  وأتهم  وزارة الدفاع ورامسفيلد  وتشيني  بأبعاد وزارة الخارجية  وأخذ زمام المبادرة والتي سببت أستقالته  وتلك الأخطاء الكبيرة التي نراها الآن !((لماذا أيران وكوريا الشمالية وسوريا  يدافع عنها  الدلال الروسي أيفانوف  بكل  ما يمتلك  من قوة وساختات !  ولماذا  مجلس الأمن   ضعيف  وبقية الدول تتوسل  ؟  أين الدول العربية والخليجية التي   دمرت  أخوها  الكبير الكريم  بأهله وخيراته ودماء شهدائه والى اليوم ؟؟؟))) !!!!أين هم !!؟؟؟حايرين  بالفوائد المالية !!!!

       

كوفي عنان  كتب مذكراته وهي تشبه مذكرات كوفية مصابني الراقصة السمراء !!!  وبريماكوف  أيضا !!  وتوني بلير ! والبرادعي الشريف أوي  (  كان أحد أفراد فرق التفتيش ضابط مصري ويشتغل في أحدى منشآت العراق التي  أرتزق منها  )!!!..

 

وأخيرا وليس آخرا  كوندوليزا رايس  في كتابها  أسمى مراتب الشرف  !!! والذي نشرت عنه موضوعا الكاردينيا الغراء مؤخرا, والجميع  يظهرون للقارئ  كأنهم  ملوك الأنسانية  والسلام  والديمقراطية((وكل واحد  يطلع الآخر  من   ياب ال  !!!))) .
بالعافية  على الجميع مذكراتهم القيمة  التي قرأت بعضها بتمعن  مثل مذكرات بريمر  ورامسفيلد وشوارتسكوف  ولعدة مرات,وباركت  جهودهم  في التمتع بأوقاتهم  بلعب الغولف والتزحلق على السي أويل  الطاهر النقي  من دماء الأبرياء الأطهار  !  رأيت بأم عيني ذلك الموقف في الطب العدلي سنة 2006  ومن مختلف دماء أهل العراق الواحد...مع الأسف  على  أهل بيت واحد  تم غشهم  من قبل  مخابرات كل الدول  !
المصيبة  الكبرى  هي وجود مذكرات  لساسة عراقيين((  أعتذر من القراء لعدم  شمول مذكرات الدكتور عدنان الباججي  الأخيرة لكونها تشمل الكثير من تأريخ العراق رغم  أحتجاجي على الجزء الأخير منها  ولأحترامي لتأريخه))  ,كذلك أبدي تقديري الكبير  لكتاب الفريق الركن رعد الحمداني ( حتى لا يغادرنا التأريخ ) , ومذكرات محترمة جدا لعدد من الأساتذة الأطباء مثل كتاب الدكتور أحسان البحراني وغيره من السادة المنصفين , وكل ألخشية أننا سنرى  قريبا  مذكرات  ذات فائدة عظيمة للأجيال !!  لشخصيات  أتت في غفلة من الزمان !!   ولمستشارين ومستشارات   ودلالات وحنقبازية!! ورجال  بذلوا  الغالي والنفيس في سبيل  تدمير العراق وأهله  وشطر  مجتمعه  , وسرقة خيراته , وتهجير كفاءاته  وأشرافه , مذكرات  تشوه التأريخ  الصحيح  والصادق  للعراق وأهله  , وجوه جديدة تملك من قوة السلطة والمال  لتغيير  ما يحلو لها ( كما حدث سابقا ) ..  ومن  خريجي  معاهد  (((((   بوك  وأشلع  )))))...رحمك الله   تعالى  يا أبو صباح   فقد عرفت  بلدك  أكثر  الجميع  ولم تكتب ذكرياتك وتنشرها  مع كل الاسرار التي تعرفها..

الرحمة والغفران لكل شهداء العراق .الخالدين  على مر الزمان ولليوم .        

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

479 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع