الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - هل تعلم - الحلقة الرابعة

هل تعلم - الحلقة الرابعة

                                                        

                            د.طلعت الخضيري

   

            هل تعلم -ألحلقه الرابعة

  

صديق ألتمساح
على ضفه أحد أنهار أفريقيا ألتي كانت تكثربها ألتماسيح كان يعيش رجلا وصادف أن قام بتربيه تمساح صغير إلى أن كبر فأرجعه إلى النهر ، واستمر ألتمساح في ألنمو حتى صار طوله ثلاثه أمتار ،
فهل رجع ألتمساح إلى طبيعته ألوراثيه وانتظر أن يلتهم صاحبه في أقرب فرصه؟ ما حدث فلم يكن متوقعا ، لقد استمرت علاقه ألإثنان وديه ، واستمر ألرجل إطعامه وجبات ألسمك يوميا واليوم يظهر فلما وثائقيا أن ألرجل ألأفريقي بعد أن يطعم صديقه ألتمساح وجبه ألسمك ينزل إلى النهر ويسبح معه ويتداعبان ولايجرء تمساح آخر من ألإقتراب منهما ، إنها قصه جميله من وفاء ألحيوانات ألمفترسه مع صديقها ألإنسان.
ألحيه والأسد
هل تصدق أن حيه طولها نحو عشرين سنتمتر تستطيع مواجهه أسد أي سيد الغابه ، هذا ما يحصل في أفريقيا فتلك الحيه تمتلك في فمها غدد تحتوي على ماده تعمي ألبصر ، فتلك ألحيه تدع أعدائها ألإقتراب منها لمسافه قصيره ثم ترميهم بتلك ألماده فيصيبهم ألعمى وتفلت الحيه من شرهم.
رؤوس ألأمازون
كانت بعض قبائل غابات ألأمازون في أمريكا ألجنوبيه تغير على أعدائها ثم تقطع رؤوسهم وتجففها بصوره خاصه بهم فيصبح ألرئس بحجم دميه صغيره ، وكلما امتلك ألمحارب عددا أكبر من تلك ألرؤوس كان له فخرا له ويحتفظ بها معلقه في كوخه ،وشخصيا شاهدت تلك ألرؤوس في بعض ألمتاحف ألأوربيه.
معرض ألرسامه ألسويسريه ( كيدي )
في ألخمسينيات من ألقرن ألماضي أقامت ألرسامه معرضا في لوزان عرضت به لوحاتها ألزيتيه ألتي رسمتها لأفراد قبائل غابات ألأمازون في جنوب أمريكا وسرني ألتحدث أليها وأنقل إلى ألقارىءبعض المعلومات ألتي أخبرتني بها.
لا يغدر أبدا سكان ألأمازون بأحد ، ومنهم من لم يلتقي أبدا في حياته مع الغرباء ، فعندما كانت مجموعه ألرسامه تسير في ألغابات كان من ألعاده إذا التقوا برجل مسلح أن يضعوا على ألأرض ما يحملونه ويقابلهم رجل الغاب أن يضع سلاحه على ألأرض ثم يتم التعارف بينهم ويبادلهم ألهدايا أن يذهب إلى الغابه ليقدم لهم ما يجده من فاكهه ، وإذا كان تقدمهم غير مرغوب به فسيجدون أول تحذير لهم وهو رمح مغروس في ألأرض يحمل أوراد بيضاء أما التحذير ألأخير فهو رمح مغروس في الأرض ويحمل ورود حمراء وهذا معناه أنهم سيقتلون في حاله تقدمهم ،ويستعمل ألهنود للصيد قصبه مجوفه يوضع في نهايتها سهم صغير مغطى بسم(كورار) فعندما ينفخ ألصياد في القصبه يتوجه السهم إلى هدفه ويصاب ألطير أو الحيوان بتوقف ألتنفس ويموت بعد دقائق قليله.
رسمت ألفنانه لوحات زيتيه متعدده لحياه هنود ألأمازون وكانت فرصه جميله لي للتعرف على تلك ألمنطقه ألنائيه.
ألسمكه ألعجيبه
في محاضره ألقاها لنا ألمخترع ألسويسري( جوليان بيكار)في مستشفى لوزان حول نزوله بغواصه قام بتصنيعها ، إلى عمق أحد عشر ألف متر من سطح البحر ،أنه شاهد في ذلك ألعمق من ألبحر سمكه مسطحه كانت تختبىء تحت الرمال ثم فرت سابحه عندما وجه ضوء ألغواصه نحوها ، كيف تحملت تلك ألسمكه أطنان من ضغط ألماء وعلى أي شيىء كان قوتها؟
ذكاء ألغراب
يعتقد ألعلماء أن الغراب قد يكون أذكى ألطيور قاطبه وذلك بعدأن أجريت له تجارب متعدده لقيا س ذكاءه وتصرفه لحل ألمشاكل ألتي واجهته.
طائر ألبطريق ذلك ألطائر ألعجيب
يعيش ذلك ألطائرفي ألمنطقه ألقطبيه ألجنوبيه ، ويتميز بحياته ألإجتماعيه ألفريده ، فهو سباح ماهر في ألبحر ، ويستطيع ألمشي منتصبا على قدميه أو ألزحف على بطنه على ألثلوج ، وله هجره جماعيه في فصل الشتاء بعيدا عن الساحل ، ويتجمع بأعداد كبيره ليحتضن ألذكر ألبيضه أو ألأفراخ في أسفل جسمه ،بينما ترجع ألأنثى إلى ألبحر لتقتات ،وعند عودتها تعرف كل أنثى ذكرها ، وخلال ألشتاء تتجمع ألذكور على شكل دائره وهي تحتضن كما ذكرنا ألأفراخ ، وعند اشتداد ألبرد يتغير ترتيب تجمعهم بصوره مستمره من وقوف في مركز ألدائره للحصول على ألدفىء ثم ألتنقل إلى محيط ألدائره ليستمتع طير آخر بالدفىء. وقد يكشف العلماء ألكثيرمن أسرار ذلك ألطير الفريد.
ذاكره ألفيل
يعتقد ألعلماء أن للفيل ذاكره جيده فهو لا ينسى أبدا من أساء إليه ولو بعد سنوات ومن ألممكن أن يقتله بمسكه بخرطومه وظربه على ألأرض حتى ألموت أو سحقه بأقدامه إذا ظفر به.
رصد هجره ألأحياء
يتم أليوم رصد هجره ألأحياء من طيور واسماك وحيوانات مختلفه
بواسطه ألأقمار ألفضائيه بعد أن يغرس في جلد ألحيوان مرسل ألإشارات إلى ألأقمار.
تتبع تصرفات ألنسور
يربط عنق ألنسر بعد اصطياده بكامره تصورفيما بعد تحركاته ومدى مجال رؤيته.
طريقه فريده لاصطياد ألأسماك
في بعض مقاطعات ألصين درب ألصيادون طريقه فريده لاصطياد ألأسماك فهم يخرجون بأبلامهم الصغيره ومعهم طيور من عادتها ألغوص واصطياد ألأسماك ، ويربط عنق الطير بحبل بحيث لا يستطيع بلع السمكه عند اصطيادها ،ويربط ألطير بالزورق ولا يدع له المجال للهرب ،ودرب على جلب ألأسماك لصاحبه ألذي سيكافئه على عمله بعد انتهاء الصيد أن يغذيه بوجبه من ألأسماك ألتي عاونه على اصطيادها.
غضب وحيد ألقرن
لوحيد ألقرن وسيله لتعبير غضبه أو ألدفاع عن نفسه تختلف عن عاده ألهجوم بخط مستقيم نحو عدوه ، وقد أظهر فلما وثائقيا في إحدى حدائق ألحيوانات أن باستطاعه وحيد القرن أن يوجه خلف جسمه نحو عدوه ثم يقذفه بنافوره من ألبراز من إمعائه.
نهايه ألحلقه 4 هل تعلم

  

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

549 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع