الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - رأي في السياسة العربية

رأي في السياسة العربية

                                                                                                     

                 الطاف عبدالحميد التكريتي

 امرأة كردية سرقت اغنامها ليلا ، توجهت الى الحاكم وتقدمت بشكوى ...أراد الحاكم أن يمازحها ، قال لها سيدتي اعتقد انك كنت نائمة عندما سرقوا اغنامك ...اجابت السيدة نعم كنت نائمة ، لأني كنت اتصور إنك كنت مستيقظا

            

1959...كنت في الصف الرابع الابتدائي..سهرت حتى الرابعة  فجرا في غرفة مضاءة  باللون الاحمر أساعد والدي في طبع وتحميض صور فوتوغرافية للرئيس جمال عبد النصر (كان والدي يملك محلا للتصوير الفوتوغرافي) الف  صورة للرئيس بحجم نصف بوسكارت ، كان الشاب يتوقى للاحتفاظ  بصورة مفضلا اياها على ماعداها من صور حتى لو كانت صورة معشوقته...في الصباح وضع والدي الصور في حقيبتي المدرسية وطلب مني تسليمها الى الاستاذ (فاضل الشكرة) الذي كان يملك مكتبة مقابل بناية المحافظة الحالية في مدينة الموصل..سلمت الصور للسيد فاضل الشكرة وأذكر انه قبلني وأعطاني مبلغ قدره(16)فلسا ،والمبلغ يعادل مصروفي لثلاثة ايام في الخمسينات من قرننا المنصرم...استخدمني والدي لارسال الصور خوفا من ضبطها معه ، حيث كانت ( الشبيبة الديمقراطية الشيوعية ) ذات سطوة في المدينة وأن والدي كان تحت عيون العيون من الميليشيات الشيوعية النافذة وان الصور كانت ستوزع على المؤيدين للتمرد حال اعلانه.
في اليوم الثاني 8 اذار 1959 أعلنت الانتفاضة أو مايطلق عليها ( ثورة الشواف) من إذاعة محلية يدعو البيان الاول لها والذي القاه السيد فاضل الشكرة الى تخلي الزعيم عبد الكريم قاسم عن السلطة ، وكما هو معروف ارسلت بغداد طائرتين قصفت مقر العقيد الركن عبد الوهاب الشواف الكبيسي ، جرح على اثرها ثم اغتيل بالمستشفى من قبل احد المتعصبين لحكم الزعيم عبد الكريم قاسم  وما تلا ذلك من احداث انتقامية دامية وأذكر اني شاهدت احد الجثث معلقة من الاقدام على احد اعمدة الكهرباء في منطقة (الباب الجديد ) في الموصل  وكانت مبقورة البطن تتدلى الاحشاء الداخلية الى الخارج  وكان بجانب الجثة امرأة في الاربعين من عمرها تحمل عصا تضرب الجثة على المناطق الحساسة وتبصق عليها (الجثة عارية تماما )...بقي هذا الحدث عالقا في ذاكرتي حتى يومنا هذا ...لقد كانت المرأة تعبر عن ساديتها ووحشيتها الكامنة فيها والتي كانت نائمة تحت ضغط القوة لتنفلت بأنفلات الامن بدون وازع أو محد د لتصرفاتها اللاانسانية علما بان الجثة كانت لسائق سيارة الشيخ عجيل الياور .
كانت الاذاعة التي بثت البيان الاول مرسلة من مصر جمال عبد الناصر....جمال عبد الناصر ،أحدث هذا القائد العربي في الامة العربية مالم يحدثه قائد عربي قبله أو بعده ، حتى نابليون أوهتلر  فقد اقتصرت اهتماماتهم وتأثيراتهم باستخدام ضغط القوة القاهرة ، بينما كانت قوة الرجل وتأثيره مؤثرة بلا قوة -- كان الحلم العربي برمته – تمنت الحكومات العربية لو لم يظهر فقد اقلق مضاجعهم  وهز عروشهم ...انها الصحوة العربية التي اغتيلت بإغتياله أو وفاته لتتراجع الامة وتعود الى قمقمها القسري تحت حراسة حكام أشداء على شعوبهم رحماء مع اعدائهم .
وفي العام 1963 شدتني الاخبار الدولية لتتبع المسارات السياسية من خلال قراءة الصحف والمجلات التي كان يجلبها والدي وكذلك الاستماع الى اذاعة (هنا لندن) التي كان العراقيون يركنون لسماع الاخبار منها  ، وبعد حادثة اغتيال الرئيس الامريكي جون كينيدي  في 22 نوفمبر 1963 في مدينة دالاس وتولي الرئيس جونسون الرئاسة بعد اغتياله بساعات  والقبض على قاتله  ( لي هارفي اوزوالد) ثم مقتل القاتل على يد قاتل اخر اسمه (جاك روبي ) ثم وفاة قاتل القاتل في السجن  منذ ذلك التاريخ اخترع السياسيون مايسمى (نظرية المؤامرة ) بعدما اتهموا الرئيس جونسون بتدبير حادث إغتياله أو اسند الاغتيال الى وكالة الاستخبارات الامريكية والتي كانت تنفذ سياسات امريكا القذرة كالانقلابات والحروب بالنيابة  وكل الاعمال الغير موافقة للمعايير الدولية. وعزز هذه الالغاز صدور الكتاب الشهير (موت رئيس) والذي يشكك بعملية الاغتيال على انها عملية اغتيال من قبل فرد واحد..ثم تلا ذلك حرب 5 حزيران 1967  ..كنت حينها في الصف الخامس الاعدادي (الصف المنتهي) : كانت المضادات الجوية العربية تسقط الطائرات الاسرائيلية كما يسقط مبيد الحشرات الحشرات الطائرة وكنا نحصي بفرح غامر اعداد الطائرات المتساقطة  مبتهجين بنهاية اسرائيل الوشيكة ، والتي تبين فيما بعد ان الطائرات المتساقطة لم تتساقط وإن الطائرات المدمرة هي الطائرات العربية  ، دمرت وهي جاثمة في مطاراتها قبل الاقلاع  نتيجة اكبر خدعة غبية  وشيطانية نفذها الاتحاد السوفييتي طالبا من مصر بأن لاتكون من يبدأ بالهجوم مما ضيعوا فرصة المباغتة السوقية على العرب وخاصة ضرب الطائرات في مطاراتها مما اصبح الجيش العربي مكشوفا في صحراء  سيناء لتحصده الطائرات والقطعات الاسرائيلية في حربها ( النزهة). لقد اراد الروس أن يقولوا للعرب لقد وصل النازيون الالمان الى مشارف موسكو1941 في الحرب العالمية الثانية ولكننا اعدناهم وأعتقلناهم داخل عاصمتهم برلين ، كان الروس اغبياء في عام 1941 وكانوا اكثر غباءا في حرب عام 1967 ، كرروا الخطا مرتين وتجاوزوه في المباغتة الاستراتيجية الهائلة عند غزوهم تشيكوسلوفاكيا عام 1968 لاسقاط نظام دوبتشيك الساعي الى الانفصال عن هيمنة الاتحاد السوفييتي .
نحن في العام 2013 اكثر من نصف قرن  من الارهاب السياسي والايدولوجي ا لقسري عاش معظم العرب منذ صرختهم  الاولى حتى  وفاتهم خوفا او استشهادا أو اغتيالا أو ارهابا  أو قتلا سياسيا او تفقيدهم وطمس أثارهم  ..كانت السعادة في نهاية النفق  الذي لم يظهر الضوء من جانبه الاخر حتى يومنا هذا...تعلمنا السياسة رغما عنا فقد سادت على ماعداها والتصقت باجسادنا كالتصاق الجلد في اللحم هذا قومي وهذا شيوعي وذاك بعثي وفلان رجعي (وماكو مؤامرة تصير والحبال موجودة ) (وجئنا لنبقى ) ووحدة عربية (مايغلبها غلاب ) واسرائيل التي ستتمدد من الفرات الى النيل ، ثم طنب الصغرى وطنب الكبرى وابو موسى  ثم التبرع باجساد العراقيين ليكونوا سدا وحراسا للبوابة الشرقية لنمنع الشر عن دول النفط ليعيشوا هانئين في القصور ويعيش المدافعين عنهم في الفقر واليتم والترميل وفي القبوروفي اقفاص الاسر.
شغلتنا الحروب واصبحت حياتنا مقسمة الى ثلاثة اقسام  القسم الذي يسبق المعركة ، وهي مرحلة التحضير، ثم سير المعركة ، ثم إعادة التنظيم والتهيؤ لمعركة اخرى ، حلقة مفرغة من المعارك المتسلسلة  ،كر وفر كانت الاجازات الدورية هي من ابقت العسكريين على قيد الحياة ... الجميع الات بشرية مصممة لتتقدم الى الامام في العراق المحارب وعندما لم يجد العراقيون من يحاربوه تحاربوا فيما بينهم ليقتل الاول الثاني ويقتل الاول من قبل الثاني ومن لايتقاتل يقتله الخوف والهواجس او الحشوات الناسفة او السيارات المتفجرة عن بعد .
لاتستهويني السياسة وأكره المحلليين السياسيين الاغبياء حتى الاذكياء منهم (مالفائدة منهم ) اذا كنا نسمعهم ويتجاهلهم صاحب القرار ، احد المسؤولين العرب التقى مع الاديب ( عماد الدين اديب) : قال المسؤول للاديب بالمناسبة أنا لاأخذ بأراء المستشارين ولا بالدراسات المكتوبة التي ترسل يوميا الي مكتبي وأنما أخذ كل شيء من هنا ، وأشار الى راسه،
المسوؤل المذكور حاليا مسجون في سجن الربيع العربي الذي رفض سماع صوته سابقا .
بقي القادة يسوسونا بسياسة (تولى وتوفى) أو سياسة من (القصور الى القبور) أو سياسة (ديمو الكراسي) المعنى العربي لكلمة democracy الانكليزية الشهيرة والتي ترجمت من قبل القذافي ،وبقي على الجانب الاخر ممتهني السياسة ينقدون ويتناقدون فيما بينهم بشكل متناقض (هو الاتجاه والاتجاه المضاد) في العقلية العربية المتصلبة (انا الحق والحق انا او إن راينا صحيح لايحتمل الخطأ ورأي غيرنا خطأ لايحتمل الصحة) واوضح الامثلة هو البرنامج الشهير (الاتجاه المعاكس)  الذي يتشاتم فيه مواطني البلد الواحد عن نفس القضية بشتى الالفاظ  المدفوعة الثمن لمقدم البرنامج وضيفيه  المتعاكسين بكل  شيء والتي لاتعبر الا عن المستوى الاخلاقي الهابط لبعض المتحذلقين بالسياسة وغالبا ماكنت اتمنى ان اكون مكان احدهم لكي اعلن انتصاري على خصمي عندما يشتمني لارد الشتيمة عليه بكلمة شكرا استاذي الفاضل مع التبسم لكي اتسلق السلم الاخلاقي وأنظر اليه فيما بعد تحت اقدامي .
كانت السياسة سابقا مقصورة على طبقة المثقفين القادرين على شراء الصحف والمجلات اليومية او من لهم القدرة على تتبع الحوادث اليومية لاستقراء احداث مقبلة تهم البلد او لاتهمه ، الا أن التطور العلمي والاقمار الصناعية التي قربت البعيد وكشفت المخفي بتسارع عجيب جعلت من الجميع مهتما بالسياسة  ، أصاب ام اخطأ ...القنوات الفضائية علمت  الكثيرين أن يكونوا أكثر من (سايكس وزميله بيكو) ايغالا بالتقسيم والتشرذم حتى ان المعاهدة الشهيرة هي اكثر وحدوية من مطالب قادة العرب الذي يسعى كل امير فيها او وريث ليجتزىء من الجسد العربي كيانا مجهريا ليقيم عليه امبراطوريته ومن يدري فقد يشتري (الوليد ابن طلال) يوما جزيرة عربية ويعلن قيام( امبراطورية الوليد الملكية الجماهيرية العظمى) ...مساكين( سايكس وبيكو) اشبعناهم شتما قرابة  قرن من الزمان عندما قسموا الوطن العربي المنسلخ من الامبراطورية العثمانية الى 22 دولة بينما يسعى قادة العرب الى تقسيمه الى 222 دولة والرقم لاابالغ فيه فلو تدبرناه  لوجدناه ملائما فالكثير يطالب ( دولة شيعية ودولة سنية ودولة كردية ودولة لاشيعية ولا سنية ودولة امازيغية ودولة للطوارق ودولة للحوثيين ودولة للزيدية ودولة للعلويين ودولة للمارونيين ودول للدروز ودولة لسنة لبنان
ودولة الصحراء ودولة للتركمان ودولة للاطفال ودولة للنساء ودولة للدولة بلا دولة .
تتقاذفنا الامواج في رحلة البحث عن الكينونة السياسية وقد اردت بمقالي هذا أن اقول في الساسة  وأبدي رايا معبرا عما يخالجني من أراء بعضها ساذج وبعضها الاخر يحتاج الى رد والنادر منها الى ثناء وهذه الاراء مشابهة لتكويني كعراقي.
 لازالت مسيرة حياتنا العلمية والصناعية والحضارية تحاكي بداية تكوين ارضنا او كرتنا الارضية ...قد يصفني احدهم بالمغالاة بجلد الذات ولكني اطلب من كل عربي ان ينظر الى ماحوله ويتأمل سيارته واثاث بيته وهاتفه النقال ووسائط النقل واسلحته  وعارضات التلفزيون  واوراق الكلينكس  وحفاضات الاطفال والقنوات الفضائية  التي احضرت العالم بين  ايدينا  ، بل حتى خبزنا ، الا يرى انها كلها مستوردة من الغير ولو قدر للعرب ان لايستوردوا اي شيء من الغرب لما تبقى في دولنا العربية ال22 سوى الحمير والاغنام والجمال ذات الالف اسم ولاستحدثنا حائطا ننشر عليه المعلقات الشعرية  وسوف لن يكون هناك (بانت سعاد ) او( لخولة اطلال ) في معلقاتنا الجديدة لانها ستقتصر على الشتائم المستحدثة في كل دولة ، وسوف لن يكن احد بحاجة الى ان يتواجد في وادي (عبقر ) ليهيم شعرا وبلاغة لان العبقرية الخلافية العربية دوخت شياطين الوادي  ، وقد نسترجع وأد البنات كخيار من خشية الاملاق  .
إن علم السياسة علم واسع جدا نظمت فيه الاف الكتب  والمقالات ولا يمكن لاي حديث ان يجد ثغرة في الفكر السياسي العالمي بعد ان أشبع بحثا منذ سيدنا افلاطون وجمهوريته الفاضلة   وجان جاك روسو ومونتسكيو  وفولتير وتروتسكي وانجلز ولينين وعبقري الواقعية السياسية كيسنجر ولا أجد نفسي أمام من ذكرتهم الا كهذا الطفل الذي يسال اباه عن
 معنى الفساد السياسي ؟
أجابه  الوالد لن اخبرك يابني لانه صعب عليك الفهم في مثل سنك ، لكن دعني اقرب لك الموضوع ، أنا اصرف على البيت فلنطلق علي اسم (الرأسمالية )، وامك تنظم شؤون البيت فلنطلق عليها اسم (الحكومة )، وأنت تحت سيطرتها فسوف نطلق عليك تسمية (الشعب )، وأخوك الرضيع هو املنا فسوف نطلق عليه اسم (المستقبل )، اما الخادمة فهي تعيش وتتلقى الاجر جراء خدمتنا فسنطلق عليها اسم (القوة العاملة )، اذهب ونام الان وفكر علك تصل الى نتيجة بعد ماعرفته مني .
الطفل الرضيع  بدأ بالبكاء -- في منتصف الليل --، نهض اخوه الى والدته لايقاظها  لتبديل حفاظة الطفل الوسخة ، لكنه لم  يجد والده في سريره الى جانب امه كالعادة .. استغرب الامر وأخذ يبحث عنه في البيت ، لكنه سمع اصوات تأوهات وهمسات جنسية تنبعث من غرفة الخادمة ، نظر الصبي من ثقب الباب فرأى ابوه مع الخادمة عراة متلاصقين ، في اليوم الثاني قال الولد لابيه : لقد عرفت ياأبي معنى الفساد السياسي، فقال الوالد (ماشاء الله ماذا عرفت عنه )،  قال الولد (عندما يلتصق جسد الرأسمالية  مع جسد القوى العاملة وتظهر العوراة العارية وتكون الحكومة نائمة في نوم عميق يصبح الشعب قلقا  والمستقبل غارقا بالقذارة  اليس كذلك ؟ ) وعليه  سأتكلم في السياسة بشكل غير منظم وعبثي  مشابه  لتكويني  كعراقي. السياسة هي المهنة الاصعب  والاكثر دقة وتحتاج الى مهارة عقلية بحثية لها القدرة على التنبؤ  وابطال مفعول المستقبل السلبي  وانقاذ الامة من تداعيات الصراعات الداخلية والخارجية بمهارة ومهنية وباقل مايمكن من الخسائر او بدون خسائر- تماما كالانتصار بلا حرب - والغريب ان هذه المهنة الصعبة غريبة عن معارف القادة العرب المتوارثين للحكم او الانقلابيين ،حتى ان معظم الدول العربية تجد صعوبة بالغة في تعيين احد الموالين للحكام او الملوك ممن  يستطيع إشغال منصب وزير الخارجية لما يتطلبه منصبه من معرفة (جيوسياسية ) او (جيو بوليتكية) او المعرفة (السايكولوجيا) للشعوب والقادة الذين سيتحاور معهم وتاريخهم وعاداتهم والمعرفة التامة باالمصطلحات الدبلوماسية  المتعارف عليها بالقاموس السياسي بالاضافة الى وجوب اتقان لغة حية كالانكليزية .
 
إن جلالة الحاكم العربي ليس احد كجلالته ...فلوحدق احد بكرسيه التي تزن نصف طن وطائرته  ذات الطابقين بانتظار تصنيع الطائرة ذات الطوابق الثلاثة  وسياراته المفخمة فوق التفخيم المصنعي لها  ، يتباهى بنفطه الاسود ليبيض فعله الاسود ، ولما لا وهو من أرسى أسس الصناعات العربية لمكوكات الفضاء  واحواض السفن المنتجة لحاملات الطائرات والغواصات والبارجات والمدمرات وطائرات الاشباح الشبحية وسلسلة طائرات اف 15 و16 و18 والاباتشيات بكل انواعها قانصات الدبابات وقانصات الاشخاص والمسيرة بدون طيار او اانشاء المستشفيات التي تجري العمليات الجراحية عن بعد بالروموت كنترول والقدرة على ازالة العالم المعادي لنا من الوجود بكبسة زر  لتحولهم الى عصر ماقبل التكوين والساعي للسيطرة على المجرات برصدها بمنظاره العملاق (هابل ) او الساعي لاثبات الانفجار العظيم وسبر سر الكون.
في خمسينات القرن الماضي يقال ان اميرا عربيا  لامارة خليجية مجهرية زار بغداد فاعجب بحضارتها وعمرانها ، وحال عودته جمع وزراءه المنتمين الى كل القبائل العربية في بلاده  وروى لهم ماشاهده من تقدم وعمران بينما لايوجد عندهم مايقاربه واستفسر عن السبب ، اجابه احد الوزراء الملفوف بنصف كيلو متر من الاقمشة (لباس وطني) وقال (سمو الامير سبق وان استعمر العراق من قبل الانكليز وهم من قام بتعميره وهذا مانقله المستعمر اليهم فكانوا على ماهم عليه )...اجاب الامير (لم يدخل الاستعمار الى بلدنا ، لكن مالسبيل الى النهوض بالبلاد الى المستوى اللائق )...اجاب احدهم وقال (سمو الامير يامحفوظ  انا اقترح اعلان الحرب على دولة عظمى وستقوم بدورها باحتلال بلدنا وسوف تنقل حضارتها وتقدمها الينا، وأنا افضل اعلان الحرب ضد امريكا )، وبعد ان تأمل سموه ماسمع قال مستدركا ( اخاف ان نعلن الحرب على امريكا وننتصر عليها نحن ونطلع من (المولد بلا حمص) .
يسخر ساسة العالم من الفكر السياسي العربي المتمثل بانفراد الحكام بالقرار الفردي وارجاع الاخفاقات الكثيرة الى التأمر الدولي ونظريات المؤامرة التي يجيد العرب تسويقها الى شعوبهم اليائسة من التداول السلمي للسلطة فالحاكم يفعل مايريد لا مايريد الشعب والشعب عليه ان يأكل وينام فللبيت رب يحميه ان ضاع مليار او مائة مليار اوعزنا الى شركة( شل) او( بريتش بتروليم) او(هاليبرتون)  او (اكسون موبيل) لزيادة انتاج النفط وتسوية الازمة ( ماذا لو توقف الغرب عن شراء النفط العربي ) او اجبرنا على عدم بيعه بغلق منافذ تصديره (بالنار البعيدة او القريبة )كيف ستمسي الدول العربية النفطية بلا اموال نفطية .
كتب الدكتور( القرني) الداعية الاسلامي المعروف في جريدة الشرق الاوسط بتاريخ 5 نيسان 2011 قائلا ( متى تكفون يااعراب من عقدة المؤامرة من انتم حتى يتأمر العالم عليكم  ، لماذا يستهدفكم العالم ، وعلى ماذا ، ليتذوقوا طعم الجوع والعري والجهل والمرض والتخلف ، ام الصناعات والانتاج وشركات الفضاء وحاملات الطائرات ) ، ان العرب في نهاية دول العالم تنظيما وصناعة وزراعة وتعليم و إن ميزانية دولة غربية واحدة تفوق ميزانية كل الدول العربية مجتمعة مع نفوطها وغازاتها .
  يقال ان السياسة هي علم الخداع والكذب والالتفاف الحواري ، اي فن تسويق الكذب ، اي ان الكذب هو علم الدولة  وعلم السلطة ، والنظام السياسي يتعلق بتحديد المشكلات  وصنع وتنفيذ القرارات الملائمة لحلها والاستخدام الفعلي او التهديد باستخدام الارغام المادي المشروع في سبيل تحقيق تكامل  وتكيف المجتمع  في الداخل والخارج ، والقرار تتم صناعته بالمؤائمة بين اراء عدة دوائر  ، تشكل بنية النظام القانوني مثل الدوائر البحثية غير الرسمية والجامعات  ورجال المال والجماعات الضاغطة واحزاب المعارضة ومؤسسات المجتمع المدني  ، كل هذه الدوائر تعمل من اجل بلورة القرار السياسي .
في مؤتمرات القمة العربية يحضر الملك او الرئيس او الامير  وحضرته يمثل كل بلاده باعتبارها ضيعة يملكها من قطبها الى قطبها حتى ولو كانت مساحتها مقاربة لمساحة ثلثي اوربا مثل ليبيا، هو الرئيس وهو البرلمان وهو السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية بل وهو الحاكم الدستوري  ، له القدرة على اتخاذ اصعب القرارات فهو قادر على شطر بلاده الى قسمين بنطق كلمتين  اوالتبرع بمليارات الدولارات الى بلدية مدينة نيويورك لاعمارها بعد انهيار برجيها التجاريين ، وفي حالة حضور ممثل عنه الى المؤتمر، فسوف يبقى صامتا مستمعا  لايسأل عن شيء ولا يساله احد عن شيء  ، فهذا تشريع عربي متعارف عليه بين المتقممين بالقمم العربية فعدم حضور الرئيس  الى القمة بذاته يعني انه غير راغب بانعقادها اصلا .
ان  علم السياسة العربي يختلف عن علوم السياسة العالمية المتراكمة من مبادىء افلاطون وسقراط  مرورا  بجان جاك روسو  ومنظرهم الاخير كيسنجر المتضاربة اراءه السياسية مع الاخلاق العامة وتعاليم الاديان كاساس لسياسات العالم الحديثة ، فللعرب تقاليدهم التي لاحيدان عنها الى غيرها  ، فالحاكم العربي يمكن ان يقطع رأسك بالسيف اذا كنت امامه وكان الجو حارا ،  أو أن يرسلك بسفرة سياحية مدفوعة الثمن الى القمر اذا كان قد ضحك قبل برهة وانشرح لضحكته صدره ، وقاموسه السياسي هو ان يوصف (موشي ديان) بالاعور متناسيا عبقريته العسكرية  ويقول العجوز الشمطاء عن (مارغريت تاتشر )وهي المراة الحديدية التي عبرت المحيط لاسترجاع جزيرة (الفوكلاند )من الارجنتين  او بوش الصغير  ويتناسى فشلنا من منعه غزو العراق او نقول عن الوزيرة الاسرائيلية ( ليفني) بان سيقانها ظاهرة ونتناسى ان الدين اليهودي يبيح لها مضاجعة من تشاء اذا استطاعت الحصول على مايفيد شعبها ولها التقديس على فعلتها و(سفريهوديت )و(سفر استير )في التوراة  يؤيد ذلك .
ان الحاكم العربي السياسي البارع الذي لايشق له غبار  هو نفسه ( روبنسون كروزو) او(حي بن يقظان ) يعيش في عالم لايوجد فيه سواه فالشعوب موجودة وغير موجودة في ان واحد  عليها التفكير بعقلية حاكمها والتخلي عن عقولها لتنجوا من الحساب ، وهو المنظر لسياسات الحدود المقفلة  والسيطرة الشديدة على انفاق الغذاء المرسلة للشعوب المحاصرة الجائعة ،حتى ان الدفاعات العربية بلغت بتطورها مايفوق منظومات (الباتريوت ) وانها اصبحت قادرة على اسقاط بعوضة قادمة من دولة عربية اخرى لو اجتازت الحدود (السايكس بيكوية ).
ان السياسة هي باب من ابواب العلم والفقه ينبغي الالمام به للتصارع من اجل البقاء على خارطة العالم الجغرافية
وتحقيق مصالح الامة بالوصول الى غاياتها ، وهذا يتطلب الكثير من الدراية والمعارف ودراسات المقارنة الاكاديمية ومعرفة سايكولوجيات الشعوب والتدبر والاتقان للعمل السياسي وحسن التأني لما يراد فعله او تركه مع امتلاك وسائل الحماية الذاتية  وهي الشفافية وحسن توزيع الثروة وعدم التصادم مع مكونات الامة ، وامام هذه المتطلبات الصعبة التطبيق على العقليات الوراثية والانقلابية  لجأ الحاكم العربي لأن يصبح (حجاجا )فالسيف اصدق انباءا من الكتب  في جدلية الحاكم المطاع والسيف البتار  ( اذا كان الكل خائفون اذن فأنا الرئيس ).
ان عقلية حكام القرون الوسطى متسيدة في العقلية الحاكمية العربية حيث كان زواج الملك من امراة لدولة عدو له يضع حد للحروب بينهما ، هي الذات الانسانية المتعفنة التي لاسبيل لاصلاحها على الاطلاق  شخصيات على الاغلب (سايكوباثية )غير قابلة للاصلاح ، انقلاباتنا ثورات وثوراتنا انقلابات او حركات صبيانية ينبغي ملاحقتهم ( زنكة زنكة بيت بيت ) والفاسد من السلالات الحاكمة قديس والقديس المعارض الناصح فاسد وزنديق  والقاتل لاذنب عليه وتقييد جريمة القتل ضد القتيل والطاغية رائد العدالة الاول  والعادل الحقيقي غبي وساذج والثائر اصبح اكثر سوءا ممن ثار عليه وانتصار الفرع على الاصل  في سلسلة السوق السياسي العربي  الخاطىء وتسويق الافكار والتنديد والحط من قدر الاخرين  والحط من المثل المثالية والدفع بالواقعية الى الهاوية  ، وحول ثنائية الواقعية والمثالية لابد من ذكر مانشرته مكتبة الرئيس نيكسون مؤخرا لتسجيلات صوتية لوزير خارجية الرئيس نيكسون في حينه هنري كيسنجر  اثارت البعض وافرحت الاخرين  ، تضمن كلامه عبارات غير عادية فاه بها رائد المذهب الواقعي في السياسة الخارجية الاميركية ، مارس 1973 قال الوزير للرئيس تعليقا على مطالبات لبعض اعضاء  الكونكرس بالضغط على الاتحاد السوفييتي  من اجل السماح لليهود الروس بالهجرة الى اسرائيل (لنواجه امر هجرة اليهود السوفييت الى اسرائيل  ، هي ليست هدفا للسياسة الامريكية ، حتى لو قادوا اليهود الى غرف الغاز في الاتحاد السوفييتي  فإن ذلك ليس شأنا  امريكيا ،ربما كان ذلك شأنا انسانيا) ، لاحظ المعايير المهنية للسياسة الواقعية ، علما بان الرجل يهودي من أصل الماني هاجر الى الولايات المتحدة في العهد النازي هربا من التصفيات والحملات ضد اليهود .
يرى ميكافيلي ان الغاية السياسية هي المحافظة على الدولة وبذلك يسمح  باستخدام  كل الوسائل من اجل ابقاء الدولة قائمة ويذهب الى القول ان غاية السياسة يجب اختيارها على المبادىء اللااخلاقية فالاخلاق تعتبر عائق امام تطور الدولة ، فالهدف السياسي بنظر الدولة هدف نبيل و يجوز لتحقيقه ارتكاب الجرائم ، وعليه يجب ان يكون الحاكم متمتعا بقدر كبير من المكر والدهاء  لاحباط نوايا الطرف الاخر ، وكمثال على ذلك روى المستر (ونستون تشرشل )في مذكراته مايلي بعثت المانيا بسفير المجر لديها بالطائرة الى بلاده حاملا رسالة من القيادة الالمانية هذا نصها (ستمحى يوغسلافيا من الوجود لمناهضتها علنا لسياسة التفاهم مع المحور ويجب أن تعبر معظم القوات الالمانية المسلحة أراضي المجر أولا  ، لكن الغزو الرئيسي لن يتم عبر الجبهة المجرية وعلى القوات المجرية أن تتدخل في هذه الجبهة  ومقابل هذه المعاونة سترد للمجر كل الاراضي التي كانت لها سابقا  والتي ارغمت فيما مضى على التنازل عنها الى يوغسلافيا، ان المشكلة
عاجلة تماما والمانيا تنتظر الرد السريع الايجابي ) وكانت المجر قد ابرمت مع يوغسلافيا معاهدة صداقة في كانون اول 1940 ولكن الرفض الصريح لمطالب المانيا سيؤدي الى احتلال المانيا للمجر .
كان الكونت تيليكي رئيس وزراء المجر يحافظ على حرية بلاده في التصرف وبنفس الوقت اخبرت وزارة الخارجية البريطانية  (ان الخارجية تعتبر ان مساهمة المجر في اي عملية ضد يوغسلافيا  اعلان حرب  من قبل بريطانيا على المجر وهكذا رأت المجر نفسها في موقف اختيار بين مقاومة لاجدوى منها لاختراق الجيوش الالمانية  لاراضيها وبين الوقوف علنا ضد الحلفاء وخيانة يوغسلافيا  ، ولم يجد الكونت تيليكي سوى طريق واحد لانقاذ شرفه الشخصي  ففي التاسعة مساءا اطلق النار على نفسه بعد مكالمة هاتفية يعتقد انها اخبرته باجتياز القوات الالمانية لحدود بلاده .
ولستالين قول يتناغم مع ميكافيلي ( ان الامم الصغيرة الواقعة بين مطرقة العسكرية الالمانية وسندان البلشفية  ، ليست في وضع يسمح لها بان تحتفظ باي نوع من الاستقلال حتى ولو كان مجرد استقلال اسمي ).
في يوم 23 اب 1939 توجه وزير خارجية المانيا رينتروب ووقع مع وزير خارجية الاتحاد السوفييتي مولوتوف وبحضور ستالين معاهدة سميت باسميهما ( مولوتوف – رينتروب) مع ملحق سري بالمعاهدة  تناول تحديد مناطق النفوذ للطرفين في اوربا الشرقية  وكذلك اقتسام بولونيا بينهما  ، وبعد اسبوع من توقيعها اندفعت القطعات الالمانية باتجاه  غرب بولونيا يوم 1 ايلول 1939 بقوة60 فرقة المانية تضم نحو مليون ونصف مقاتل  وبعد اسبوعين شن الجيش الاحمر السوفييتي هجومه على شرق بولونيا في 17 ايلول 1939 لتقاسم الاراضي البولونية ، وقد قسمت ، ثلثان منها الى المانية والثلث الاخر الى الاتحاد السوفييتي ، وعلى اثر ذلك اعلنت بريطانيا الحرب ضد المانيا  يوم 3 ايلول 1939 وتلتها فرنسا بعد عدة ايام لتبدا الحرب العالمية الثانية.
من خلال ملاحظة مجريات الامور نرى ايقاع القوة طاغيا على ماعداه  وان الغدر والمكر والخداع لاتتعارض مع السياسة على الاطلاق وان ميكافيلي لم يقل سوى الصحيح في عالم لازال بعيدا جدا عن تقبل السياسة الخاضعة لمعايير الاخلاق ...حتى اوربا في وضعها الراقي يمكن ان ينقلب عاليها سافلها لو شحت موارد الارض عن العطاء وحدث التزاحم والاقتناء  على الموارد  ولكن الوفرة في كل شيء له مفعول السحر الايجابي ، ترى اين نظرية المؤامرة التي يتشدق بها العرب والتي يعلقوا على شماعاتها كل اخفاقاتهم وتدبيرهم الهزيل المستندعلى الامية العقلية وامية المكر والتدبير ، ان الحكام العرب بما يسوقونه علينا من هزيل القرارات كمن يمضغ الماء ويطحن الهواء في عالم هو كما جاء اعلاه .
كثيرة هي المقالات والكتب وأدب المذكرات التي تحدثت عن الجرائم التي ارتكبها الامريكان في العراق ، مئل قتل الاطفال والامهات وهدم الدور السكنية على ساكنيها والاعدامات الميدانية من قبل منفذيها ولكن كل ذلك لايغير من الامر شيئا وأن الدهشة او التعجب على مثل هذه التصرفات المقززة والمعبرة عن وحشية المحتل  تعبر عن فكر انساني روؤف
لايستسيغ هذه الافعال ولكنها بنفس الوقت تعبر عن ضيق افق الالمام بالحروب  ، وربما اسال  أو يسأل احدهم هل سمعت عن حرب لم يقتل فيها المدنيين او لم تجري فيها الاعدامات او يحرق الناس فيها احياء ، انتشرت فلاونزا الخنازير بين الخنازير وانتقلت للناس وقتلت اعداد منهم ....لم يكن العلاج المجدي لعلاج المرض بمعالجة الخنازير ، لان انتشار المرض اسرع من العلاج ، اقتضى الامر ابادة الخنازير المصابة وغير المصابة في مناطق الوباء وتم القضاء على المرض ،وكذلك على كل امة من امم الارض اذا ارادت ان لايقتل اطفالها ونساءها عمدا بالطرق السادية الوحشية عليه ان تتمكن من الامساك بخيوط السياسة من سياسيين مهرة ليعملوا على جعل الحرب خيارا بعيدا ، لننجوا من الويلات التي لامفر منها .
في ليلة 9 /10 مارس 1945 قامت اكثر من 300 قاذفة ب29  تعرف باسم (سوبرفورترس ) بالقاء نصف مليون اسطوانة ام 69 حارقة على طوكيو قتل حرقا 83 الف انسان  وكثير من المفقودين ليصل العدد الى اكثر من مائة الف من المدنيين في غارة جوية واحدة، وفي شباط 1945 ومن خلال ثلاث غارات جوية اشتركت 1300 طائرة قاصفة امريكية وبريطانية بهجوم مروع على مدينة درسدن الالمانية والقت عليها اكثر من 3300 طن من القنابل اغلبها حارقة لتقتل وتحرق  اكثر من 35 الف مدني  كلهم من الاطفال والنساء وكبار السن حيث كان الشباب منخرطين في الحرب على جبهات القتال .
اردت من سرد حادثتين فقط من عشرات الحوادث الاخرى التي ارتكبها الصينيون واليابانيون والروس والالمان والبريطانيين والامريكان  والفرنسيين لابين وحشية الحرب غير المؤدبة وقسوة الغربيين وغيرهم على امتداد التاريخ، نحن بحاجة لان نكون اقوياء بما يكفي لنمنع العدو من قتلنا وخلا ذلك ذم وندم .
مع التقدير......

              

                          

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

346 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع