الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حچاية التنگال ٨٨

حچاية التنگال ٨٨

                                                 

                          د.سعد العبيدي
 
حچاية التنگال ٨٨

واحد بعمارتنه انگليزي چان دبلومسي بالمنطقة العربيه يعني مرصْرصْ، نتلاگه سويّه بين فترة وفترة، ونگعد بمكان ندردش.
گبل چم يوم الصبح وعلى غير العادة دگ الباب، والاوربين ما يدگون الباب ولا يجون بدون موعد الا بالعوزه.
رأساً وبدون احم ولا دستور گلتله:
ها ميشيل شنو القصة يمعود خوما كو شي.
گال لا، على كيفك ماكو شي بس قريت أول ما گعدت من النوم مقال بجريدة الصَنْ عن أزمة قطر والسعودية الى دايره بهاي الأيام ومستقبل المنطقة، وحبيت أناقشك بيه باعتبارك ابن المنطقة ويجوز تعرفها أحسن مني.
أشو انطينياه للمقال خليني أقراه.
وخلاصة الموضوع: هاي الأزمه راح تعبر وتعدي بعد ما يدفعونْ الربع الديّة، كل الربع الشبعانين بالمنطقة والي الهم ياديه بدعم الارهاب من بعيد أو من قريب، ويبرون ذمتهم، والارهاب راح يخفِتْ، لكن الوحل جدام، والوحل حسب ما جاي بالمقال هو أزمة صراع شيعي سني بدل الصراع العربي الاسرائيلي، ويأكد أبو المقال ويگول أنو الأزمة بين قطر والخليجين أضعفت المحور السني وقدمت فرصة للمحور الشيعي دا يقوى حتى يقترب المحورين بالقدرات من بعضهم، وبعد ما يقتربون لازم يتصادمون.
سأل أبو ناجي ليش لازم يتصادمون؟.
وجاوب طبعاً يتصادمون لأن الشعوب مو هي الي تحكم.
أغلبها ما تعرف مصالحها.
متعلقه بالماضي والغيبيات وعايفه الحاضر.
كلمن يريد يفرض الرأي الي يؤمن بيه على غيره.
الجهل عاميهم.
وما يتعظون.
ها شتگول؟.
شأگول كله صح وانتو عارفين البير وغطاه وإحنه نايمين، ومنا لمن يصير ضرب المِدسْ ونصحى يحلها الحلال.
نعم.
أگلك يحلها الحلالْ.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

581 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع