الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الحرب العالمية الأولى / ح٢

الحرب العالمية الأولى / ح٢

                                                

                       د.طلعت الخضيري

    ألحرب ألعالميه ألأولى /ألحلقه الثانية

    

معركه ألشعيبه
ألتأريخ :12 إلى 14 نيسان1915
ألموقع:ألشعيبه ، ألبصره
ألقاده : ألبريطاني شارل ميليس
والعثماني سليمان ألعسكري
ألقوه ألبريطانيه : 6156 (قوات بريطانيه وهنديه)
ألقوه ألعثمانيه :18000 قوات تركيه وقبائل عربيه وقوات كرديه
ألخسائر : ألقوات ألبريطانيه  1570
ألقوات ألعثمانيه :2435
ألمقدمه
بعد أن احتل ألجيش ألبريطاني ألبصره ، سيطرت بريطانيا على مركزمهم ستراتيجي جنوب ألعراق،واحكم ألبريطانيون قبضتهم على ألمدينه وتوالى قدوم ألتعزيزات إليها عن طريق ألبحر, أماألعثمانيون فقد  خططوا لهجوم ساحق لاسترجاع ألمدينه.
سير ألمعركه ألتي دامت لثلاثه أيام
ألجيش ألعثماني : 18000 مقاتل منهم 4000جندي نظامي ، وعددكبير من ألقوات غير ألنظاميه من أفراد ألعشائر ألعراقيه( ومنهم عشيره ألمنتقك ترأسها عائله ألسعدون )  والأكراد، وبقياده  سليمان ألعسكري.
أليوم ألأول من ألمعركه
إختار ألقائد ألعثماني مهاجمه ألمواقع ألبريطانيه في ألشعيبه والتي تقع في ألصحراء شمال غربي مدينه ألبصره ، وكان ألتنقل  بين ألبصره والشعيبه صعبا بسبب ألفيضانات ألموسميه ، والتي حولت ألمنطقه إلى  بحيره,ولذلك  أصبحت ألتنقلات  والحركه عن طريق ألقوارب ، أما ألحاميه ألبريطانيه فكانت تتألف  من 7000 رجل ، في مخيم محصن  يحتوي على خنادق وأسلاك شائكه
بدأت ألقوات ألعثمانيه هجومها في ألساعه ألخامسه صباحا  12 نيسان1915 بقصف مدفعي ثم عند حلول غروب الشمس حاولوا  ألزحف من خلال ثغرات في ألأسلاك ألشائكه ألبريطانيه ولكن تم صدهم من قبل ألقوات ألبريطانيه ألمدافعه.
أليوم ألثاني  من ألمعركه
في صباح  ألثالث عشر من نيسان إنسحبت ألقوات ألعثمانيه من مواقعها إلى  غابه ألبرجيسيه ( منطقه تقع  غرب ألزبير تكثر بها أشجار ألأثل وآبار ألنفط في ألوقت الحاظر)
أليوم ألثالث : حاول بعض أفراد الجيش ألعثماني وأفرادألعشائر ألتسلل إلى قاعده ألشعيبه ألبريطانيه، فأرسل ألجنرال ميليس كتيبه رماح ثم تبعها كتيبه بنادق لمجابهه ألقوات ألعثمانيه وبائت تلك ألعمليه ألعثمانيه  بالفشل ، وبعد ذلك هاجم ميليس  بكتيبتين مدعومه بنار ألمدفعيه،  فاستطاعت أن تهزم ألقوات ألعربيه غير النظاميه ، وأسرت أربعمائه مقاتل وتشتت ألبقيه ،ولم تشارك تلك ألقوات ألعربيه غير ألنظاميه في ألمعركه.
وتراجعت ألقوات ألعثمانيه ألنظاميه في ذلك اليوم إلى منطقه ألبرجيسيه وتبعتهم ألقوات ألبريطانيه في نفس اليوم وبدأ القتال في منطقه ألبرجيسيه حوالي ألساعه  ألعاشره  والنصف صباحا واستمر حتى ألساعه  ألخامسه مساء واصاب ألجنودألبريطانين ألعطش  واخذت ألذخيره بالنفاذ  ولم تبدي ألقوات ألعثمانيه ألنظاميه اي إشاره للتراجع أو ألإستسلام ، فبدأت كتيبه بريطانيه ألهجوم بالحراب على ألخطوط ألعثمانيه ثم تبعتها بقيه  ألقوات ألهندية، مما اضطر ألقوات ألعثمانيه ألإنسحاب من أرض  ألمعركه ،وبسبب  ألإنهاك  نتيجه عن القتال  طيله أليوم  و مع قله وسائل ألنقل  وكون قوه ألخياله  ألبريطانيه كانت مرابطه في مكان آخر، لم يقم أفراد ألجيش ألبريطاني بملاحقه ألقوه ألعثمانيه ألمنسحبه ، ألتي أقدم قائدها  (سليمان ألعسكري) على ألإنتحار بسبب خساره المعركه وعدم رغبته أن  يكون أسيرا لدى أعدائه.
كانت تلك ألمعركه هي ألحاسمه في ألبصره بعد معركه ألفاو وكوت ألزين.
ألمصدر:ألموسوعه ألحره.

   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

689 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك