قصيدة : قفي ودعينا يامليح بنظرة !؟ وقصتها‏

                              

                     د.رعد العنبكي

قصيدة : قفي ودعينا يامليح بنظرة !؟ وقصتها‏ والتي غناها ناظم الغزالي

 

     

 

قفي ودعينا يامليح بنظرة ** فقد حان منا يامليح رحيل
اليس قليلا نظرة ان نظرتها * * اليك وكلا ليس منك قليل
فيا خلة النفس التي ليس دونها * * لنا من اخلاء الصفاء خليل
اما من مقام اشتكي غربة النوى * * وخوف العدا فيه اليك سبيل
فديتك اعدائي كثير وشقتي * * بعيد واشياعي لديك قليل
فما كل يوم لي بارضك حاجة * * ولا كل يوم اليك رسول
وكنت اذا ما جئت جئت بعلة * * فافنيت علاتي فكيف اقول
صحائف عندي للعتاب طويتها * * ستنشر يوما والعتاب طويل
فلا تحملي ذنبي وانت ضعيفة * * فحمل دمي يوم الحساب ثقيل
غنى هذه القصيدة في غاية الرقة والعذوبه المرحوم ناظم الغزالي من مقام
اوج واعقبها باغنية
بالحاجب ادعي بخير ياربي تمم
بالوجه اجلي الليل بالعين اسلم
حلو  حلو وبوجنتك شامه
عليك الليل ماناما
ترف بيك الخلق هامه
عليك الليل ماناما
اهلا وسهلا بيك يالجنت غايب
وكليبي من فركاك ذاق المصايب
حلو حلو وبوجنتك شامه
عليك الليل ماناما
خلي اللي ايلوم ايلوم كلبي يحبه
شعليه بيه الناس كل من ابدربه
حلو حلو وبوجنتك شامه
عليك الليل ماناما
* * *
كتب هذه القصيدة الشاعر ابن الطثرية هو يزيد بن سلمه بن سمرة ابو الكشوح
شاعر اموي من بني قشير بن كعب – كان شاعرا واديبا وعرف بحسن خلقه وحلاوة منطقه وحديثه وكان ذو مال وشجاعة وله منزلة كبيرة في قومه
قتل في يوم الفلج في موقعة بني حذيفة من نواحي اليمامة في عام 744 م
كان يعشق جارية من جرم يقال لها وحشية فله فيها اشعار حسنة ومن ضمنها
هذه القصيدة اعلاه

  

ناظم الغزالي
هو محمد ناظم الغزالي ولد في بغداد منطقة الحيدر خانه يتيما فقيرا اكمل دراسته في المدرسة المامونية والتحق بمعهد الفنون الجميلة قسم المسرح واهتم به الفنان العراقي الكبير حقي الشبلي نجم المسرح ولكن ظروفه المادية القاسية ادت الى تركه المعهد ليعمل مراقبا في مشروع الطحين بامانة العاصمة
ولكنه كان متابعا ومستمعا للمقام العراقي وسلمه الموسيقي العربي الاصيل
كما كان يستمع ايضا الى ام كلثوم ومحمد عبد الوهاب وفريد الاطرش واسمهان
وليلى مراد وفي وقت كانت اغنياتهم تملاء الاسماع في مناخ كان يدعوا كلا منهم الى الاجتهاد والاءجادة لاءمتاع متذوقي الطرب لذلك جعل ناظم يتعلق اكثر فاكثر بالغناء ويحفظ اغنياتهم عن ظهر قلب ليكتشف ويكتشف المحيطون به ان هناك موهبة غنائية لن تتكرر في حنجرة  ناظم الغزالي هذه الفترة اكسبته طموحا غير محدود وعنادا واصرارا على اكمال الطريق الذي اختاره رغم الصعاب المالية والنفسية التي واجهته وجعلته يعود للمعهد ببذل قصارى
جهده ليحصل على اعلى الدرجات اما قراءاته فجعلته يمتاز عن زملائه بثقافته التي ظهرت عام 1952 حين بداء ينشر سلسلة من المقالات في مجلة النديم تحت عنوان اشهر المغنين العرب وظهرت ايضا في كتابه طبقات العازفين والموسيقيين من سنة 1900- 1962 كما ميزه حفظه السريع وتقليده كل الاصوات والشخصيات جعلته طول حياته حتى في احلك الظروف لا يتخلى عن بديهيته الحاضرة ونكته السريعه واناقته الشديده حتى في الايام التي كان يعاني من الفقر المدقع.
عاد ناظم الغزالي الى معهد الفنون الجميلة لاكمال دراسته لياخذ حقي الشبلي
بيده ثانية ويضمه الى فرقة الزبانية ويشركه في مسرحية مجنون ليلى لامير
الشعراء احمد شوقي في عام 1942 ولحن له فيها اول اغنية شدا بها صوته وسمعها جمهور عريض اغنية (هلا  هلا )التي دخل بها الى الاءذاعة والتي حول على اثرها ناظم اتجاههه تاركا التمثيل المسرحي ليتفرغ للغناء
تقدم الى اختبار الاءذاعة عام 1947 انضم الى فرقة الموشحات التي كان يديرها ويشرف عليها الموسيقار علي الدرويش
نوعية صوته
يعتبر من الاصوات الرجولية الحادة التينور الدرامي وهو الصوت الرجالي الاول في التصنيفات الغربية
(اما مجاله الصوتي فيراوح مابين اوكتاف ونصف الى اكتافين او( الديوان
بالعربية ويتضمن ثماني نوتات او درجات وتنحصر حلاوة الاماكن في صوت الغزالي بين النصف الاول والثاني من الاوكتافين بهذا الشكل تكون مساحة صوت ناظم قد زادت الى اربع عشرة درجة في السلم الموسيقي ومع انفتاح حنجرته كانت قدرته غير العادية على اجادة الموال وتوصيل النوتات بوضوح بتجاوبه المتين وقراره الجيد في مختلف الوان المقامات وانواعها
توفي المرحوم الفنان والمطرب وقارئ المقام العراقي في يوم الاربعاء الساعة الثالثة بعد الظهر في 23-10-1963عن عمر يناهز 42 عاما بعد رجوعه من جولة غنائية شملت اوربا والكويت ولبنان ففي عصر ذلك اليوم وعندما كان يحلق وجهه سقط اثر نوبة قلبية من جراء الاجهاد والتعب ودفن في مقبرة الشيخ معروف من جانب الكرخ بتشييع مهيب وحزن لوفاته العراقيين جميعهم والعرب كافة
اسكنه الله الجنات العلى من فردوس الجنة
رعد العنبكي

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

421 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك