الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - حتى انت يا سرطان !؟

حتى انت يا سرطان !؟

                                       

                       سيف الدين الألوسي

قبل ثلاثة عقود او اكثر من الزمن ، وقبل تكالب عقود الموت بأشكاله المختلفة على العراقيين كافة ، كان معدل الوفيات في العراق وحتى العالم هو شخص واحد لكل عشرة أشخاص!! اليوم نرى بان معدل الموت هو تسعة بالسرطان وواحد لأسباب اخرى !!

بعض الفطاحل ينسبون الزيادة في الموت بسبب هذا المرض الخبيث هو تغير الحياة ، وزيادة الخضروات والاكل الجاهز المعالج بالهرمونات والكيميائيات وغيرها من المواد الغير طبيعية ، وقسم ينسب الزيادة الى تلوث الأجواء والبيئة ، وقسم اخر ينسبها الى الفقر وسوء التغذية ، وقسم اخر الى وصول البشر الى إعمار كبيرة وزيادة معدل العمر فوق السبعين لكثير من الدول !!
ما نلاحظه هو زيادة وفيات البشر بكل الدول وحتى الدول المتقدمة بهذا المرض وإصابة العديد ممن لم يدخنوا او يحتسوا الكحول به ومنهم نساء ورجال ، وكذلك لا يوجد قياس للعمر والفقر والغنى بذلك ، فلقد أخذ السرطان احباب لنا واطفال في العراق ومليونيرية وعباقرة في مختلف البلدان ومنهم بيل جوبز صاحب شركة مايكروسوفت والعديد من ممثلي وممثلات هوليود وإصابة الممثلة الانسانية انجيلا جولي به،وكذلك العديد من الشباب والأطفال في مختلف البلدان !
من المفارقات العجيبة ان الخلايا السرطانية تنهزم من الروؤساء والملوك والملكات في العالم ! فنرى كاسترو وبوش الأب والملكة فلانة والملكة علانة والملك الفلاني او الرئيس الفلاني ومن الرئيس المصري السابق الذي يدخلوه بالسدية اموت روحه بالمحكمة ولكنه يلعب رياضة سويدية بعد خروجه منها والعديد العديد من الأمثلة لهولاء القادة الذين تعدت أعمارهم عمر تفگه !!!! وأحسن شي ان يزرعوا خلايا من هؤلاء المسنات كولت أهل الريسز ! لاطفال العالم المصابين بالسرطان للتجربة ، عسى ان نكتشف بان السرطان لا ياتي على البطرانين والظلام والمجرمين ، بل ياتي على الخوش اوادم والمساكين !

ولله في خلقه شؤون..

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

536 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع