أحوالنا ما بين زمان الأول .. واليوم

 

أحوالنا ما بين زمان الأول..  واليوم !!
إعداد: صديق الكاردينيا الدائم


زمان أول كان المطبخ فيه دولاب واحد.. يستوعب جميع المواعين والقدور وسائر أدوات المطبخ، وكانت العائلة تطبخ ليل نهار...
أما اليوم، فإن البيت فيه، مطبخين ومُجمدة وثلاجة او ثلاجتين.. ومع ذلك فإنهم يطلبون الأكل من الخارج أي من السوق!!


زمان أول كان البيت فيه 10 أولاد وبنات ولكنهم متربين أحسن تربية !!
وأما اليوم فالبيت فيه بس ولد وبنت... وجاييبين المرض والنكد ﻷمهم وأبوهم!!!


زمان أول كانت الناس تنام أريح نومه على اﻷرض!  وأما اليوم فالفراش قيمته بالشيء الفلاني... ولكنهم لا ينامون مرتاحين.. بل كوابيس طول الليل!!
زمان الأول كان البيت فيه تلفزيون واحد..وقناة واحدة ونعرف من خلالها كل اخبار الدنيا..

واليوم كل غرفة بالبيت بيها تلفزيون .. حتى المطبخ وغرف الجهال!! والف قناة ومحّد يعرف عن الثاني شئ..


زمان الأول كان لا أحد يعرف شيئاً عن اللياقة البدنية والصحة.. ولكننا كنا أصحاء وفي أفضل لياقة
وأما اليوم فالكل يتكلم عن الرياضة وعن الصحة.. ولكن ثلاثة ارباع الناس مرضانة وتعبانة... ودايخة!!


زمان الاول كان الطلاب يدرسوا ويتعبوا وينهلكو ويفرحو بالشهادة ..ولكن بلا حفلات ولا هدايا !!
وأما اليوم الاب والام يدرسون العيال.. ويجيبولهم مدرسين خصوصي بكل المواد..ومع ذلك يطلعون يتخرجون ما يفهمون شيء.. والمشكلة ان الكل ناجح..وتعالوا شوفوا الحفلات والهدايا حتى طفل الاول ابتدائي وكانه حصل دكتوراه من السوربون


زمان الاول كان البيت فيه مجلس ومطبخ وغرفتين وكان البيت كله مفتوح لإستقبال الجميع
واليوم البيت فيللا وملاحق ومجالس.. واذا واحد فكر يزور احد ... لازم بموعد مسبق!!!


الزمان لم يتغير.. ولكن النفوس تغيرت!!
والحديث الشريف للمصطفى صلى الله عليه وسلم قبل 1435 عاما يصف حالنا بالضبط.. حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((ياتي زمان على امتي يحبون خمسا وينسون خمسا، يحبون الدنيا، وينسون الاخرة، يحبون المال وينسون الحساب، يحبون المخلوق وينسون الخالق، يحبون القصور وينسون القبور، يحبون المعصية وينسون التوبة
فان كان الامر كذلك...ابتلاهم الله بالغلاء والوباء وموت الفجاة وجور الحكام)) صدق رسول الله.

  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

614 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع